محمد أرتوف يبرز أنّ الفن إبداع حر خيالي وفضاء من الأحاسيس
آخر تحديث GMT11:05:52
 العرب اليوم -

اعترف لـ"العرب اليوم" بأنَّه لم يكن اختيارًا شخصيًا حرًا

محمد أرتوف يبرز أنّ الفن إبداع حر خيالي وفضاء من الأحاسيس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محمد أرتوف يبرز أنّ الفن إبداع حر خيالي وفضاء من الأحاسيس

الفن التشكيلي
محمد بحراني - أغادير

كشف الفنان التشكيلي المغربي محمد أرتوف، أنّ بداياته مع الفن التشكيلي، ظهرت بوادرها منذ الصغر؛ باعتبار أنّ الموهبة والميول الشخصي لأي كان، يبدأ في تلك الفترة، وكان يمارس هواية الفن التشكيلي، خصوصًا في فترة دراسته؛ ويضيف أنّه لم يشق مسلكَا معينًا في هذا الفن؛ إلا بعد حصوله على شهادة "الباكلوريا"، حينها بدأ في البحث عن المدارس الفنية في المغرب.

ويعترف محمد في حديثه لـ"العرب اليوم" بأنّه "لم يختر الفن التشكيلي؛ بل كان مجرد هواية له، قبل أن يجد أنه بوابة، أو كما سماه "بحرًا يجمع مجموعة من الأشياء والسيمات المميزة"، والفن التشكيلي بحسب رأيه، هو "لون وفضاء وذات تشكلها انطلاقًا من أحاسيس ومشاعر وتعابير معينة"، مشيرًا إلى أنّ "ممارس الفن يكون حرًا في توظيف هذه العناصر المذكورة؛ لينسج في الأخير لوحة معبرة".

وأبرز أنّ "الحديث عن الفن في المغرب يرتبط أساسًا، بحسب الفهم الأولي للإنسان بالموسيقى والغناء"، مبينًا أنّ "المغرب لم تبدأ فيه الحركة الفنية؛ إلا في عام 1950، بمعنى أنّه حديث وليس له مستوى كبير حتى اللحظة".

وأضاف أنّ "الفن التشكيلي المغربي كان يعاني تهميشًا مطلقًا؛ لكن في الأعوام الأخيرة، تحسنت الوضعية قليلًا، مع وجود محلات للعرض، والتجاوب النسبي مع المتطلبات"، وهو أمر يراه "مشرقًا بالنسبة إلى الفنانين، لا سميا أنّ وزارة الثقافة اليوم أصبحت تشجع الفنانين التشكيليين".

كما أبرز، في ختام حديثه، أنّ "الفنانين التشكيليين، يعانون من وجود من أسماهم بعض "اللوبيات" التي تعمل على نحو أو بآخر من أجل عرقلة مسار الفني التشكيلي".

يلقب محمد أرتوف بـ"أرتوف"، وهو فنان تشكيلي مغربي، ابن مدينة تيزنيت، وخريج المدرسة العليا للفنون الجميلة في مدينة الدار البيضاء، تخصص التصميم الداخلي.

وشارك "أرتوف" في عدد من الملتقيات والمعارض مع فنانين تشكيلين محترفين، وأخيرًا كان من بين المشاركين بلوحة مصغرة في معرض في إيطاليا شاركت فيه المغرب بمعرض جماعي يمثل مختلف الجهات والأقاليم، كما كان من بين المشاركين في ورشة دولية في تونس.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد أرتوف يبرز أنّ الفن إبداع حر خيالي وفضاء من الأحاسيس محمد أرتوف يبرز أنّ الفن إبداع حر خيالي وفضاء من الأحاسيس



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إطلالة راقية باللون الأخضر للملكة إليزابيث في أحدث ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 01:04 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

تعرف على حقيقة سقوط نيزك مدمر على نيجيريا

GMT 04:22 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

ترامب يؤكّد أنه تحدث مع بوتين بشأن أسعار النفط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab