محمد أرتوف يبرز أنّ الفن إبداع حر خيالي وفضاء من الأحاسيس
آخر تحديث GMT21:55:05
 العرب اليوم -

اعترف لـ"العرب اليوم" بأنَّه لم يكن اختيارًا شخصيًا حرًا

محمد أرتوف يبرز أنّ الفن إبداع حر خيالي وفضاء من الأحاسيس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محمد أرتوف يبرز أنّ الفن إبداع حر خيالي وفضاء من الأحاسيس

الفن التشكيلي
محمد بحراني - أغادير

كشف الفنان التشكيلي المغربي محمد أرتوف، أنّ بداياته مع الفن التشكيلي، ظهرت بوادرها منذ الصغر؛ باعتبار أنّ الموهبة والميول الشخصي لأي كان، يبدأ في تلك الفترة، وكان يمارس هواية الفن التشكيلي، خصوصًا في فترة دراسته؛ ويضيف أنّه لم يشق مسلكَا معينًا في هذا الفن؛ إلا بعد حصوله على شهادة "الباكلوريا"، حينها بدأ في البحث عن المدارس الفنية في المغرب.

ويعترف محمد في حديثه لـ"العرب اليوم" بأنّه "لم يختر الفن التشكيلي؛ بل كان مجرد هواية له، قبل أن يجد أنه بوابة، أو كما سماه "بحرًا يجمع مجموعة من الأشياء والسيمات المميزة"، والفن التشكيلي بحسب رأيه، هو "لون وفضاء وذات تشكلها انطلاقًا من أحاسيس ومشاعر وتعابير معينة"، مشيرًا إلى أنّ "ممارس الفن يكون حرًا في توظيف هذه العناصر المذكورة؛ لينسج في الأخير لوحة معبرة".

وأبرز أنّ "الحديث عن الفن في المغرب يرتبط أساسًا، بحسب الفهم الأولي للإنسان بالموسيقى والغناء"، مبينًا أنّ "المغرب لم تبدأ فيه الحركة الفنية؛ إلا في عام 1950، بمعنى أنّه حديث وليس له مستوى كبير حتى اللحظة".

وأضاف أنّ "الفن التشكيلي المغربي كان يعاني تهميشًا مطلقًا؛ لكن في الأعوام الأخيرة، تحسنت الوضعية قليلًا، مع وجود محلات للعرض، والتجاوب النسبي مع المتطلبات"، وهو أمر يراه "مشرقًا بالنسبة إلى الفنانين، لا سميا أنّ وزارة الثقافة اليوم أصبحت تشجع الفنانين التشكيليين".

كما أبرز، في ختام حديثه، أنّ "الفنانين التشكيليين، يعانون من وجود من أسماهم بعض "اللوبيات" التي تعمل على نحو أو بآخر من أجل عرقلة مسار الفني التشكيلي".

يلقب محمد أرتوف بـ"أرتوف"، وهو فنان تشكيلي مغربي، ابن مدينة تيزنيت، وخريج المدرسة العليا للفنون الجميلة في مدينة الدار البيضاء، تخصص التصميم الداخلي.

وشارك "أرتوف" في عدد من الملتقيات والمعارض مع فنانين تشكيلين محترفين، وأخيرًا كان من بين المشاركين بلوحة مصغرة في معرض في إيطاليا شاركت فيه المغرب بمعرض جماعي يمثل مختلف الجهات والأقاليم، كما كان من بين المشاركين في ورشة دولية في تونس.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد أرتوف يبرز أنّ الفن إبداع حر خيالي وفضاء من الأحاسيس محمد أرتوف يبرز أنّ الفن إبداع حر خيالي وفضاء من الأحاسيس



GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab