سونيا بوماد تبيّن ميعاد صدور روايتها التفاحة الأخيرة
آخر تحديث GMT03:05:43
 العرب اليوم -
شاهد إرتقاء الشاب حسين الطيطي من مخيم الفوار جنوب الخليل عقب تعرضه لإطلاق نار من قوات الإحتلال الإسرائيلي التي إقتحمت المخيم. وزارة الصحة في غزة: إرتفاع عدد الشهداء خلال العدوان الإسرائيلي على القطاع إلى 35 شهيد من بينهم 12 أطفال و3سيدات و 233 إصابة بجراح مختلفة. إرتفاع عدد القتلى الإسرائيليين إلى 4 بعد الإعلان عن مقتل إسرائيلي بمدينة اللد شرق تل أبيب القناة 13 العبرية: استهداف قاعدة نيفاتيم الجوية في بئر السبع بوابل من الصواريخ الفلسطينية كتائب القسام: نوجه الآن مجدداً ضربةً صاروخيةً كبيرة إلى منطقة تل أبيب ومطار "بن غوريون" ب110 صواريخ رداً على استئناف استهداف الأبراج السكنية قصف إسرائيلي يستهدف برج سكني يستضيف مكاتب وشركات إعلامية وسط مدينة غزة مواجهات عنيفة في اللد وبأحياء عربية ومختلطة في إسرائيل. والجيش الإسرائيلي يأمر بإرسال 16 وحدة من قوات حرس الحدود إلى المدينة مواجهات مشتعلة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في دير الأسد في الداخل المحتل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يدعو إلى خفض التصعيد والتهدئة في مدينة القدس ثلاث شهداء وعدد من الإصابات نتيجة لقصف طائرات الإحتلال الإسرائيلي لمنزل وسط مدينة غزة.
أخر الأخبار

أوضحت لـ "العرب اليوم" النجاح الكبير لـ"كايا"

سونيا بوماد تبيّن ميعاد صدور روايتها "التفاحة الأخيرة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سونيا بوماد تبيّن ميعاد صدور روايتها "التفاحة الأخيرة"

الصحفية والكاتبة اللبنانية سونيا بوماد
القاهرة - أحمد سامي

كشفت الصحفية والكاتبة اللبنانية سونيا بوماد عن أن أجدد أعمالها "التفاحة الأخيرة" ستصدر يوم 18آذار/مارس تزامنًا مع مؤتمر الرواية العربية التي ينظمها المجلس الأعلى للثقافة في القاهرة. وأكدت أنها ستكون متواجدة في القاهرة لتشارك قرائها الأحباء فرحة إصدارها.

وأكدت بوماد، في حوارها مع "العرب اليوم"، أنها تؤمن أن "لكل كاتب خط معين يتبناه، وهذا الخط يجعلك تعرف الكاتب قبل أن تقرأ الإسم، كبصمة نزار قباني وتميز محمود درويش وروحية جبران وحارة نجيب محفوظ وغيرهم مع حفظ الألقاب، لهذا عملت بجهد طوال هذه السنة لأقدم لكم روايتي الجديدة "التفاحة الأخيرة".          

وأضافت أن "كايا" لا تقل مستوى عن رائعة باولو كويلو "الخيميائي" بتقييم النقاد، "ولازال الوقت مبكرًا كي أصدر تقييمًا حول ما وصلت إليه"، مضيفة أن الحلقة النقاشية التي أقيمت في ورشة "الزيتون" بإدارة الكاتب الأستاذ محفوظ علي وبحضور عدد من نقاد مصر اللامعين، تناولت "كايا" بالنقد والتحليل، "وكان في معظمه إيجابي واعتبره بمثابة وسام أعلقه على صدري وعلى مستقبل "كايا"، أما على مستوى القراء فالحمدلله لقد حصدت الرواية الكثير من التقييم الإيجابي على صفحة "الجودريدز"، وهكذا أسست "كايا" أرضية خصبة للعمل القادم، ويكفيني فخرًا أنها فتحت لي باب الأدب على مصراعيه وأوصلتني إلى قلوب القراء الأحباء دون رسول".

وأوضحت أن اقامتها في أوروبا وانشغالها الدائمين بما تقدمه للقراء، جعل متابعتها لوسائل الإعلام العربية شبه معدومة، ولكن "يطالعني في بعض الأحيان بعض المقاطع التي تلصق على صفحات التواصل الاجتماعي، وفي بعض الأحيان يخجلني ما أسمع، أن مستوى مقدمي البرامج، والبرامج أيضًا يحتاج إلى الكثير من الصقل".

وأشارت إلى "المسؤولية الكبيرة التي يتحملها الإعلام والإعلاميون والصحف والمجلات والكتب التي تتناقلها الأيدي أو أي منبر آخر يخاطب الجمهور حتى المنابر الدينية هي مسؤولية، ومسؤولية كبيرة لأن هذه الكلمات التي يكتبونها أو ينطقون بها ستقود المتلقي إلى أحد الخيارات، السلام أم الحرب، التوتر والخوف أم الهدوء والسكينة، وأرجو أن يكون خيار الإعلام والإعلان يصب في مصلحة السلام والإنسان دون تردد".

كما أفادت "بوماد" أننا بحاجة إلى نهضة ثقافية وتفعيل دور هذه النهضة في المدارس والجامعات، وترجمة ما نملك من درر وجواهر ونقلها بصورة عكسية إلى البلاد التي تصدر لنا فكرها وحضاراتها، وأضافت "أننا نملك الكثير من الفلسفة والفكر والتراث الأدبي وحضارة عريقة عمرها آلاف السنين، كافيًا لأن نُغير به مسار التاريخ إن آمنا بقدرتنا على التغيير ولم يشغلنا الخوف".

وانتقدت بوماد الإقبال اللاهث على الفكر المنقول أو المترجم، مؤكدة أن "هذا الفكر يخلو من أي تعقيب أو تحليل في أمور تخصنا، ولا يفقه شيء مما نحن فيه أو عليه"، وأضافت، "لا أدري فعلًا إن كنا نفتقد إلى العظماء أم أننا قد استسغنا ما هو جاهز ويوفر علينا مشقة التفكير، أو ربما لأن ما يأتي من الخارج يبقى ذو قيمة أكثر مما نملك، حتى وإن كان ما نملك يفوق ما يسوقون له بأضعاف".

وأوضحت أن التقييم الأدبي واللغوي يجب أن يُطابق المعايير الأدبية المعتمدة، وهذا لعدم تقبل الشواذ، إلى أن يصبح قاعدة وأسلوبًا معتمدًا، وأضافت "بالرغم من قبولي للمدارس الأدبية الجديدة التي يعتمد بعضها اللغة العامية للكتابة، لكن من وجهة نظري هذا الاستعمال سيحد من انتشار العمل والأفضل أن يكون للأدب لغة موحدة تجمع الوطن العربي بكل أقطاره".

وأكدت بوماد أنه بعد هذه الثورات العربية وما أثمرت، أدرك المثقف العربي والسلطة أيضًا أن الثورة في أوطاننا العربية لن تُثمر إلا إذا بدأت من المكان الصحيح، والمكان الصحيح هو أدمغة المثقفين والصفحات البيضاء، وأضافت "المثقف هو الذي سيؤسس للتغير وسيذرع بذورها في أرواح وأدمغة الشباب"، مضيفة "أن وعي المثقف سينعكس على  وعي الشعوب لحقوقها وواجباتها، وسيؤسس لعلاقة متينة بينهم وبين السلطة، فرجال السلطة هم أبناء الشعب وما نحتاجه فعلًا أن نوصل المثقفين إلى مقاعد السلطة، عندها سيزدهر المجتمع وسيثمر أسوة بما يحدث في المجتمعات الغربية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سونيا بوماد تبيّن ميعاد صدور روايتها التفاحة الأخيرة سونيا بوماد تبيّن ميعاد صدور روايتها التفاحة الأخيرة



GMT 12:13 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
 العرب اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 07:12 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

8 أشياء يجب الانتباه إليها عند شراء سيارة مستعملة

GMT 07:50 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

"تويتر" يوسع خاصية "مساحات" للمحادثات الصوتية

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab