البالية يعدُّ ركيزة للانطلاق نحو عالم الاحترافية الراقص
آخر تحديث GMT08:44:27
 العرب اليوم -

راقصة البالية السورية نسرين ديبان لـ"العرب اليوم":

البالية يعدُّ ركيزة للانطلاق نحو عالم الاحترافية الراقص

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البالية يعدُّ ركيزة للانطلاق نحو عالم الاحترافية الراقص

راقصة البالية السورية نسرين ديبان
دمشق ـ نهى سلوم

كشفت راقصة البالية السورية نسرين ديبان أنها بدأت تعلم فن البالية من سن العاشرة، معتبرة أنَّ التحاقها بالمعهد العالي للفنون المسرحية قسم البالية صقل موهبتها، ومكّنها من أدواتها، ثم أتى انضمامها لفرقة "إنانا" للمسرح الراقص، ليعزز من تجربتها.
وأشارت نسرين، في حديث إلى "العرب اليوم"، إلى "أهمية وجودها في عائلة تحترم الجسد الإنساني قبل كل شيء، وتقدس عالم الفنون، وقد كانوا الداعم الأساسي لها ولمستقبلها"، موضحة أنَّ "الرقص بالنسبة لها مساحة من التعرف على الذات مضيفة، الرقص عالم آخر، أنه فرحي وحزني، دمعتي وضحكتي".
وأبرزت نسرين، التي تشرف على دورات لتعليم فنون البالية في أكثر من مركز رياضي، أنَّ "سورية من البلدان التي تعنى برقص البالية"، لافتة إلى أنّه "في العشرين عامًا الماضية كانت سورية من البلدان العربية الرائدة في هذا المجال، ويعود الفضل في ذلك إلى تأسيس قسم البالية في المعهد العالي، الذي استطاع أن يخلق جيلاً أكاديميًا، وغيّر من نظرة الناس تجاه هذا الفن".
وعن صعوبة التعامل مع طلاب مدرسة البالية الصغار، لاسيما الفئة العمرية الأولى، ذات السبعة أعوام، بيّنت ديبان أنَّ "التعامل معهم حساس جداً، لصعوبة هذا الفن بالنسبة لأجسادهم الصغيرة، آخذة بعين الاعتبار خصوصية كل طفل، دون أن تميز بينهم أو أن تضعهم جميعاً في سلة واحدة، لذلك يجب التعامل معهم بحذر"، مؤكّدة أنهم "كلما كبروا أصبح التعامل معهم أسهل".
واعتبرت ديبان البالية "قاعدة وركيزة للانطلاق نحو عالم الاحترافية، لأنَّ البالية هو ألف باء الرقص، الذي من دونه لا يمكن تكوين أية مفردة في بداية الطريق".
وتحمل فرقة "إنانا" للمسرح الراقص بصمة في حياة نسرين، التي أشارت إلى "أهمية هذه الفرقة، ودورها في تاريخ الرقص الـسوري، والشـرقي بصورة عامة، حيث يتحدّى الراقصـون فيها القيود الاجتماعية، في مجتمع شـرقي يـضع العديد من الحواجز أمام إناثه، وإشارات التـعجب على جبيـن شبابه، الذين يمارسون الرقص المسرحي أمام جـمهور يـصفّـق لـهم، وينـقدهم في آن مـعًا".
وعن مشاركتها في العرض المسرحي الراقص "صقر قريش"، الذي  قدمته فرقة "إنانا"، في دار الأوبرا السلطانية في مسقط، تحدثت عن "جمالية التجربة وتفاعل الجمهور معها".
وأعلنت نسرين عن أنَّ "الفرقة تستعد قريبًا لإعادة عرض العمل المسرحي الراقص (الملكة ضيفة خاتون)".
وتطمح الفنانة السرية نسرين دبيان إلى أن يصل فن البالية للمجتمع العربي، كما هو بالفعل، بمفهومه الصحيح، بعيداً عن الادّعاء.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البالية يعدُّ ركيزة للانطلاق نحو عالم الاحترافية الراقص البالية يعدُّ ركيزة للانطلاق نحو عالم الاحترافية الراقص



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

كيتي سبنسر تُقلِّد إطلالات عمَّتها الأميرة ديانا

باريس - العرب اليوم

GMT 08:06 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب "كورونا"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:53 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

قرار جديدة من محكمة الأسرة بشأن أحمد الفيشاوي

GMT 16:32 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

كشف حقيقة ظهور إيهاب توفيق على الشرفة أثناء حريق منزله

GMT 13:05 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"داتسون" اليابانية تنافس عالميًا بسيارة بسعر 9 آلاف دولار

GMT 02:57 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أسباب انطفاء محرك السيارة أثناء السير وكيفية حلها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab