التأمل الواعي يتخلص من الاكتئاب
آخر تحديث GMT16:56:25
 العرب اليوم -

تمكنك من التحكم في الأفكار الخارجية التي تدخل ذهنك

"التأمل الواعي" يتخلص من الاكتئاب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "التأمل الواعي" يتخلص من الاكتئاب

جلسة التأمل الواعي
لندن ـ كاتيا حداد

  يعني مصطلح "التأمل" , الانتباه إلى اللحظة الحالية دون التشتت بالأفكار الخارجية التي تدخل في ذهنك , وكثر استخدام هذا المصطلح في السنوات الأخيرة ، بعد أن تم اختياره من قبل العديد من العلامات التجارية في محاولة لمناشدة جيل الألفية المهتم بالوعي والتأمل ، على الرغم من أن التعريف يمكن أن يختلف اعتمادًا على ما يجري تسويقه.

وأشاد علماء النفس بفوائد التأمل الواعي فيما يتعلق بالصحة العقلية , حيث أشارت الأبحاث إلى أن جلسات التأمل تعمل على علاج أعراض الاكتئاب والحد من القلق إلا أن بعض الدراسات الأخيرة عارضت ذلك، حيث قال البعض إنها تفيد فقط النساء. وتوضح صحيفة "الإندبندنت" البريطانية كل ما تحتاج إلى معرفته عن التأمل الواعي ، من كيفية عمله لكيفية الاستفادة منه.

معنى التأمل

يعني التوقف عن العمل المستمر في حياتك اليومية والتفكير في أي شئ آخر في الحاضر , وذلك عن طريق ممارسة جلسات "ألتأمل الواعي"، هنالك من يسمى هذه الرياضة مجرد "الجلوس"  لأن المهم في هذه الممارسة  الجلوس على الأرض. وفقًا لشارون هادلي ، الرئيس التنفيذي لمركز أوكسفورد للذهان ، فإن الأمر يتعلق في المقام الأول بتشجيع الناس على التركيز لما يحدث في أجسامهم وعقولهم.

كيف يمكن القيام بالتأمل؟

تشرح جمعية الصحة العقلية "مايند" على موقعها الإلكتروني: "عندما ينخرط الشخص في ممارسة جلسات التأمل الواعي، فإن الفكرة هي أنه لا يركز على شيء سوى جسمه وتنفسه". وتضيف "من خلال القيام بذلك ، ينبغي أن يكون الشخص قادر على التقاط أي أفكار للدخول في عقله أو السماح بأي فكرة بالرحيل" , وتشير هيئة الصحة الوطنية البريطانية أن تلك الجلسات يمكن أن تشعر المرء بالتحرر ومساعدته على فهم نفسه وعواطفه بشكل أفضل.

اقرأ أيضاً : هل يبطئ التأمل الروحي الشيخوخة؟

فوائد التأمل

يقول هادلي أن الذهن يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على رفاهينا العامة من خلال جعلنا أكثر إدراكًا لأفكارنا ومشاعرنا الخاصة بالإضافة إلى البيئة المحيطة بنا. ويضيف قائلًا "إن هذه القدرة على الانتباه ، وملاحظة ما يحدث في الوقت الحالي ، وزيادة قدرتنا على الاختيار بين كيفية أو حتى الرد على أفكارنا أو مشاعرنا ، قد أثبتت فائدتها لأولئك الذين يعانون ، عقليًا وجسديًا". وتم ربط تطبيق استراتيجيات التأمل بمجموعة كاملة من الفوائد ، من تحسين علاقتنا بالطعام والتخفيف من إدمان الهواتف الذكية إلى تعزيز صحة الجسم وتحسين حياتنا الجنسية.

التأمل يعالج مشاكل الصحة العقلية

وجدت البحوث أن جلسات التأمل مفيدة في علاج عدد من مشاكل الصحة العقلية ، مثل الاكتئاب والقلق والتوتر , ويضيف هادلي "يعتبر العلاج المعرفي القائم على جلسات التأمل (MBCT) واحدًا من العلاجات المعروفة للعلاج الذهني، وقد استخدم في سياق سريري لسنوات عدة ". ويتابع  "MBCT معترف به ومعتمد من قبل المعهد الوطني للصحة والرعاية الممتازة (NICE) في المملكة المتحدة كتدخل طبي لدعم أولئك الذين يعانون من الاكتئاب المتكرر."

وتوصي جمعية "NICE" ، التي توفر التوجيهات الوطنية لتحسين الصحة والرعاية الاجتماعية ، باستخدام التقنيات القائمة على جليسات التأمل للمساعدة في الحد من القلق الاجتماعي ، وهو المصطلح المستخدم لوصف الخوف الشديد من المواقف الاجتماعية.

وزعمت إحدى الدراسات الحديثة أن التأمل يمكن أن يكون "بنفس فعالية" العلاج السلوكي المعرفي (CBT) في تخفيف الألم المزمن وأعراض الاكتئاب , وتضيف مايند أن الأبحاث جارية في الوقت الحالي لمعرفة ما إذا كان التأمل يمكن أن يستخدم لعلاج الحالات الأكثر تعقيدًا ، مثل اضطراب المزاج ثنائي القطب والذهان.

كيف يمكنك أن تكون أكثر وعياً؟

ويمكن لأي شخص أن يجرب التأمل، فالتفكير في الأمر ليس سهلًا دائمًا ، كما يقول ستيفن باكلي ، رئيس قسم المعلومات في "مايند" , ويضيف "يمكن أن يستغرق الأمر وقتًا طويلًا، وربما لا يكون مناسبًا للجميع , ليس من المستحسن عادة البدء في تعلم التأمل عندما تكون مريضًا للغاية لأنه قد يكون من الصعب الحصول على أقصى استفادة منه ، وقد تجده مثيرًا للقلق في البداية ". ويتابع  "إذا كنت تعاني حاليًا من صعوبات بالغة في صحتك العقلية ، فقد ترغب في طلب العلاج والدعم لذلك ، ثم جرّب التأمل عندما تشعر بتحسن."

وهناك بعض الطرق البسيطة التي يمكن للمرء بها دمج التأمل إلى حياته اليومية , على سبيل المثال ، تقترح هيئة الخدمات الصحية الوطنية تجربة أشياء جديدة على أساس منتظم ، سواء كان ذلك في مكان جديد لتناول الغداء أو الجلوس في مكان مختلف في اجتماع ما , هذا يمكن أن يساعد بشكل كبير.

قد يهمك أيضاً :

دراسة جديدة تكشف أن التأمل الذهني يساعد في حالات الإصابة بالاكتئاب والقلق

العلماء يكشفون عن تقنية نفسية تساعد في الحفاظ على الوزن

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التأمل الواعي يتخلص من الاكتئاب التأمل الواعي يتخلص من الاكتئاب



GMT 06:33 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

7 طُرق طبيعية لتحسين قُدرة الرئة على التنفّس

GMT 08:28 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

ليلى راينهارت تكشف عن زيارتها لطبيب نفسي

GMT 04:53 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

دراسة تكشف عن طريقة لتقليل الربو للأطفال

GMT 08:07 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

غيدوارد يتلقيان رسائل دعم بعد وفاة والدتهما

GMT 05:07 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

ثلاثة أطعمة يجب تجنبها لمنع ارتفاع السكر الدم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التأمل الواعي يتخلص من الاكتئاب التأمل الواعي يتخلص من الاكتئاب



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 04:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي
 العرب اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي

GMT 19:55 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

تعرف على قائمة الرموز التعبيرية الجديدة لعام 2019

GMT 11:11 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أفضل أنواع البلسم للشعر شديد الجفاف

GMT 18:35 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

قناة "TEN" تعيد عرض مسلسل ليلة القبض على فاطمة

GMT 23:41 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لشراء فستان زفاف مبهر

GMT 08:12 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 01:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

هنا شيحة تعلن عن أعمالها الفنية استعدادًا للشهر الكريم

GMT 20:49 2016 الجمعة ,01 إبريل / نيسان

سموحة يفكر في ضم نجم الزمالك محمد إبراهيم

GMT 17:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم دوري أبطال أوروبا يدفع "برشلونة" لضم محمد صلاح

GMT 00:11 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارعملات الدول العربية مقابل الدولار الأميركي الأربعاء

GMT 10:14 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

الكشف عن مصير مُقدم لهون وبس بعد ترك المحطة

GMT 01:27 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

تشول يؤكّد على تعاونه مع مصر في مكافحة التطرف

GMT 07:42 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

كيم كاردشيان تحقق 10 ملايين دولار في 24 ساعة فقط

GMT 02:32 2017 الجمعة ,10 شباط / فبراير

عبير صبري تقدم التعصب الكروي في "كابتن أنوش"

GMT 04:59 2016 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

ظهور امرأة أوروبية بوجه سبع قبائل أفريقية

GMT 05:44 2014 الأربعاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

سماء الدمَّام تتزيَّن بنجم "العيوق" عند الأفق الشمالي الشرقي

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

الاعتداء اللفظي على محجبة في مقهى في مدينة جورجيا
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab