فريق بحثي من جامعة هونغ كونغ يتوصل إلى علاج واعد يغنيك عن زراعة القلب
آخر تحديث GMT11:17:36
 العرب اليوم -

بسبب نشاطها البارز لإفراز البروتينات الجيدة لتعزيز تجديد الأوعية

فريق بحثي من جامعة هونغ كونغ يتوصل إلى علاج واعد يغنيك عن زراعة القلب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فريق بحثي من جامعة هونغ كونغ يتوصل إلى علاج واعد يغنيك عن زراعة القلب

زراعة القلب
هونغ كونغ - العرب اليوم

توصل فريق من جامعة مدينة هونغ كونغ إلى تطوير آلية لإصلاح الأضرار التي تصيب عضلة القلب والأوعية الدموية بسبب مرض احتشاء عضلة القلب، عن طريق استخدام الخلايا الجذعية.

واحتشاء عضلة القلب هو اضطراب مميت يحدث بسبب نقص إمدادات الدم التاجي إلى عضلة القلب، ويؤدي ذلك إلى فقدان دائم لخلايا عضلة القلب وتشكيل أنسجة ندبات؛ ما يؤدي إلى أضرار لا رجعة فيها لوظيفة القلب أو حتى فشل القلب.

ومع خيارات العلاج المحدودة للمرض تعد عملية زرع القلب هي الملاذ الأخير؛ لكن يحيط بها مخاطر كبيرة، كما أنها مكلفة للغاية وتحتاج إلى توافر القلب المناسب للزرع، ولذلك يظهر العلاج بالخلايا الجذعية كخيار علاجي واعد، وتم الإعلان عن آلية جديدة في هذا الصدد في دراسة نشرت بدورية نيتشر كومينيكيشن "Nature Communications".

ويقول د.بان كيون من قسم العلوم الطبية الحيوية بجامعة مدينة هونج كونج ورئيس الفريق البحثي في تقرير نشره موقع الجامعة بالتزامن مع نشر الدراسة: "القلب عبارة عن عضو مؤلف من عضلات وأوعية دموية، وتعد الأوعية ضرورية لتزويد العضلات بالأوكسجين والطاقة، وبما أن عضلات القلب والأوعية الدموية سيحدث لها ضرر بالغ عقب الإصابة باحتشاء عضلة القلب، فيجب أن تركز الاستراتيجيات العلاجية على الإصلاح الشامل لكليهما في الوقت نفسه، ولكن حتى الآن تركز الاستراتيجيات فقط على أي منهما".

ويضيف: "في هذا الصدد قمنا بتطوير نهج متعدد الجوانب مؤخرًا يهدف إلى تجديد كل من عضلات القلب والأوعية الدموية بشكل متزامن من خلال استخدام نوعين رئيسيين من الخلايا الجذعية، وهما الخلايا الجذعية الوسيطة المستمدة من النخاع العظمي "hMSCs" وخلايا عضلة القلب المستمدة من الخلايا الجذعية المحفزة "hiPSC".

واستخدمت خلايا "hMSCs" في الدراسة بسبب نشاطها البارز لإفراز البروتينات الجيدة لتعزيز تجديد الأوعية الدموية والبقاء على قيد الحياة للخلايا البطانية، وتم استخدام خلايا "hiPSC-CMs" بسبب عدد من المزايا أهمها التعبير عن الجينات الخاصة بالقلب.

وفي حين وصفت العديد من الدراسات السابقة الآثار المفيدة لكل من خلايا "hMSCs" أو "hiPSC" على حدة وبشكل منفصل، فإن هذه هي الدراسة الأولى التي تدرس في وقت واحد آثار هاتين الخليتين الجذعيتين المتميزتين في إصلاح القلب.

وأظهرت النتائج أن هذا النهج المزدوج أدى إلى تحسن كبير في وظيفة القلب وتعزيز تشكيل الأوعية الدموية.

وقد يهمك ايضا :

تناول الجوز لمدة ستة أسابيع يقي من سرطان الأمعاء

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فريق بحثي من جامعة هونغ كونغ يتوصل إلى علاج واعد يغنيك عن زراعة القلب فريق بحثي من جامعة هونغ كونغ يتوصل إلى علاج واعد يغنيك عن زراعة القلب



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة

طُلّي بالأبيض في جميع الأوقات مع موديلات تُناسب الصيف

نيويورك - العرب اليوم

GMT 17:05 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

فستان هيفاء وهبي الملفت بحفلها في السويد

GMT 21:54 2017 الإثنين ,21 آب / أغسطس

ميسي وإنييستا يعيشان فترة عصيبة في برشلونة

GMT 15:53 2018 الأربعاء ,15 آب / أغسطس

الراحلون

GMT 19:35 2018 الجمعة ,20 تموز / يوليو

نيمار يقود تشكيلة الأغلى في العالم

GMT 05:30 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

الأولى على الثانوية العامة تكشف عورة التعليم

GMT 16:26 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

افضل عطور ماركات عالمية لامسياتك الراقية والفخمة

GMT 03:28 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة المصرية تبحث إمكانية تسيير السيارات الكهربائية

GMT 11:02 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة الصحافي جمال خاشقجي المصرية تعلن عن هويتها

GMT 01:48 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر النخلي يبدأ برنامج العلاجي والتأهيلي في عيادة الاتحاد

GMT 17:30 2015 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رائدة وقاف تعلن عن خطة برامجية جديدة لـ "سورية دراما"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab