حزن في الأمم المتحدة بعد إزالة منسوجة شهيرة من مدخل مجلس الأمن
آخر تحديث GMT02:44:01
 العرب اليوم -

"حزن" في الأمم المتحدة بعد إزالة منسوجة شهيرة من مدخل مجلس الأمن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "حزن" في الأمم المتحدة بعد إزالة منسوجة شهيرة من مدخل مجلس الأمن

ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة
واشنطن ـ العرب اليوم

أثار استعادة عائلة روكفيلر منسوجة كبيرة تمثل لوحة «غيرنيكا» لبيكاسو بعدما بقيت عند مدخل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لأكثر من ثلاثة عقود، «حزنا» لدى دبلوماسيين كثر ومسؤولين رفيعي المستوى في المنظمة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. وبعد إعلان الأمم المتحدة الخميس سحب هذه المنسوجة المقدمة على سبيل الإعارة بقرار من صاحبها نلسون روكفيلر جونيور، سارع الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك للتعبير عن أسفه، على غرار دبلوماسيين كثر في الأمم المتحدة. وكتب دوجاريك عبر «تويتر»: «إنه أمر محزن حقا. هذا الجدار من دون المنسوجة يفقد معناه. تعليق هذه المنسوجة في مكان آخر سيفقدها الكثير من قيمتها». كذلك كتب الدبلوماسي البريطاني مونغو ووديفيلد عبر «تويتر»: «يا للأسف! هذه المنسوجة شكّلت الخلفية الخاصة بجزء من حياتي المهنية». وكان وجود المنسوجة التي شهدت مرور رؤساء ووزراء وسفراء في مجلس الأمن أمامها، يرمي إلى التوعية بشأن مآسي الحروب. وشكّل الإعلان عن استرجاعها نبأ مفاجئا للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش. وقال الناطق باسمه أمس (الجمعة) «الأمر لم يكن متوقعا»، مشيرا إلى عدم تقديم عائلة روكفيلر أي إيضاحات في شأن هذا القرار.

وقال ستيفان دوجاريك خلال تصريحه الصحافي اليومي «رؤية هذا الجدار فارغا أشبه بالخسارة»، مضيفا: «هذه المنسوجة لم تكن فقط تذكيرا مؤثرا بأهوال الحرب، بل بسبب موقعها شهدت أيضا على قصص كثيرة كانت تدور في محيط مجلس الأمن منذ 1985». وهذه المنسوجة مستوحاة من عمل لبيكاسو وتمثل قصف ألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية لمدينة غيرنيكا في 26 أبريل (نيسان) 1937، وأنجزت بطلب من نلسون روكفيلر ونسجت في مشغل جاكلين دو لا بوم - دورباش الفرنسي. ولم يصدر أي تعليق من مكتب عائلة روكفيلر أو مؤسسة روكفيلر للمحفوظات، خصوصا بشأن إمكان التوجه لبيع المنسوجة.

قد يهمك ايضا:

الأمم المتحدة تؤكد دعمها لحملة التطعيم المصرية الواسعة ضد كوفيد-19

 

واشنطن تطالب مجلس الأمن بفتح بوابات الإغاثة لسورية

  

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزن في الأمم المتحدة بعد إزالة منسوجة شهيرة من مدخل مجلس الأمن حزن في الأمم المتحدة بعد إزالة منسوجة شهيرة من مدخل مجلس الأمن



أزياء محتشمة لرمضان 2021 من وحي حنان مطاوع

القاهرة - العرب اليوم

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 09:34 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

Isuzu تتحدى تويوتا بسيارة مميزة أخرى

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان

GMT 10:35 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

سوري يخترع سيارة تسير بالماء بدلا من الوقود

GMT 16:15 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 04:24 2013 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

"سوبر جلو" علاج جديد وفعال للدوالي أقل إيلامًا
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab