رحلة ابن بطوطة تُلهم 20 فنانًا أعمالًا عن التنقل والمغامرات في معرض أغادير
آخر تحديث GMT23:43:36
 العرب اليوم -

يضم مجموعة من القطع المبهرة التي تستعرض جوانب الحياة الأمازيغية

رحلة ابن بطوطة تُلهم 20 فنانًا أعمالًا عن التنقل والمغامرات في معرض أغادير

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رحلة ابن بطوطة تُلهم 20 فنانًا أعمالًا عن التنقل والمغامرات في معرض أغادير

رحلة ابن بطوطة تُلهم 20 فنانًا أعمالًا
طنجة - العرب اليوم

لا يزال مشهد خروج أمير الرحّالة ابن بطوطة على ظهر حماره من بلده (طنجة)، وهو في مطلع العشرينات، للقيام برحلته الشهيرة على مستوى العالم، منهلاً لإلهام الفنانين، وكان أحدث تجلياته عندما اختاره القائمون على "المعرض الفني المتنقل للفن المعاصر"، الذي تُنظمه المبادرة المصرية "وحدات الحياة"، وتمثلوا سيرة الرجل وفلسفة أسفاره، تحت عنوان "حلم ابن بطوطة العابر للأوطان".

ومبادرة "وحدات الحياة" للفنون البصرية تعمل في أكثر من قارة، وتهدف إلى إعلاء قيمة الإنسانية ضد العنصرية، وبناء جسور ثقافية فنية تتجاوز محدودية التفكير والأحكام المسبقة والخوف من الآخر، ويشارك في تنظيم المعرض لهذا العام المتحف البلدي للتراث الأمازيغي لأغادير، وهو من تنسيق الفنانين لينا أسامة ومهنى ياؤد.

وتقول التشكيلية المصرية لينا أسامة، منظمة المعرض ومؤسسة مبادرة "وحدات الحياة": "أقمنا 6 معارض في مصر منذ عام 2016، استضافها جاليري النيل ومعهد جوته ومركز الجزيرة للفنون، وكذلك قدمنا عروضاً دولية في رومانيا والنمسا، أما معرض هذا العام، فنقيمه بالمتحف البلدي للتراث الأمازيغي بأغادير".

وتضيف: "جاء اختيار مكان المعرض لسببين: الأول أن المغرب هي مسقط رأس الرحالة ابن بطوطة، والثاني لأنه موطن ل التراث الأمازيغي الذي يضم مجموعة كبيرة من القطع المبهرة التي تستعرض جوانب الحياة الأمازيغية قديمًا، وترى مبادرة (وحدات الحياة) أن استكشاف هذه الحضارات القديمة، واحترامها وتقديرها، يعلمنا دروساً مهمة عن المساواة بين البشر".

وتتواصل أعمال المعرض البصري حتى 30 آب/أغسطس المقبل، ويشارك في فعالياته هذا العام أكثر من 20 فناناً من العالم، من مصر والمغرب والسودان وتونس وإيطاليا ورومانيا وأميركا والنمسا، من بينهم الفنانين المصريين: محمد عبلة، وأحمد صقر، وعمر الفيومي، ولينا أسامه، وسعاد عبد الرسول، وعبد السلام سالم. أما الفنانين المغاربة، فهم: عبد العزيز الغراز، وبراهيم أشيبان، وسعيد رئيس، فضلاً عن الفنان صلاح المر من السودان، وليلى السهيلي من تونس.

وتتنوع أعمال المعرض بين التصوير، والتصوير الفوتوغرافي، والرسم، والحفر، والتجهيز في الفراغ، والفيديو آرت، وتتعاطى تلك الأشكال الفنية مع المفهوم الفني لفكرة السفر. واختار القائمون على المعرض مقتطفات وردت في كتاب "رحلة ابن بطوطة" لتحمل الرسالة الفنية للمعرض، ومنها عبارة: "السفر يعطيك منزلاً في ألف مكان غريب، ثم يتركك غريباً في وطنك".

وبدأ ابن بطوطة (1325 - 1353) رحلته الشهيرة مدفوعاً ببحثه عن أفضل المعلمين والمكتبات. وفي سبيل ذلك، سافر إلى أكثر من 40 دولة، بدأها من المشرق العربي، وشبه الجزيرة العربية، وبلاد فارس والعراق، متجهًا إلى شرق أفريقيا، والأناضول، ثم آسيا الوسطى، وجنوب آسيا وشرقها، وصولًا إلى الأندلس، بالإضافة إلى إمبراطورية مالي وغرب أفريقيا.

وتعكس الأعمال المشاركة ثنائية السفر والحدود بمنظور معاصر، فيطرح الفنان المغربي عبد العزيز الغراز فكرة عبور الحدود المرسومة بين البشر، ويُصمم الفنان المصري أحمد صقر صفحات جواز سفر في أثناء رحلة ضمت دولاً عدة، أما الفنانة الرومانية يوليا موركوف، فتقدم للوهلة الأولى ما يبدو كخمس كروت بوستال سياحية تقليدية، ولكن مع الولوج لتفاصيلها يرى المتفرج أن الأماكن السياحية باللوحة تحترق بنيران من خطوط حمراء ومعالجات لونية تعكس قسوة الحياة، لولا قارب نجاة وحيد، وهو الحب بين البشر والتسامح.

وتقدم منسقة المعرض الفنانة لينا أسامة لوحة بعنوان "رحلة البحث عن الذات"، وبها تشخيص للرحالة ابن بطوطة ينظر حائراً إلى مرآة بين يديه تعكس عينيه، وكأنما يتبادلان النظرة معاً، وأيضاً مع طائر الرخ مُحاطاً برسومات ومطبوعات ونقوش مجردة لمناظر وأحداث وتفاصيل مختلفة من رحلته.

أما الفنان محمد عبلة، فيقدم لوحة تشبه رسومات الكهوف، بخامات مختلطة تعطى انطباعاً أقرب للرمل أو الطين، بمشاهد مجردة للأشخاص المسافرين والواقفين والعناصر الطبيعية المحيطة بهم، ليظهر أن الطبيعة البشرية بها كثير من الثوابت عبر الأزمنة والشعوب المختلفة، وباستخدام تقنية التجهيز في الفراغ، يطرح الفنان مهنى ياؤد ثيمات تُبرز ملامح لابن بطوطة، وحمار أسفاره الشهير، والجمل باعتباره من أيقونات السفر، فيما تعكس لوحة الفنان عمر الفيومي طبيعة حياته المليئة بالسفر والاغتراب، ومفهوم الحوار الذي قد يفتح آفاقاً للتواصل مع الغرباء، حتى لو كان هذا التواصل مركزه مقهى عابر. 

ويقدم الفنان السوداني صلاح المر لوحة بعنوان "رائحة جنين" لإنسان في وضع جنين مُحاط بخلفية شطرنجية، وكأنه مُحاصر بأسئلة عن مصيره، حال مغادرة وطنه الحالي المُتخيل، وهو الرحم، والخروج للعالم.

وقد يهمك ايضا:

انطلاق مهرجان "جرش للثقافة والفنون" تموز المقبل

سباق نحو السعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي في دورته الـ72

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحلة ابن بطوطة تُلهم 20 فنانًا أعمالًا عن التنقل والمغامرات في معرض أغادير رحلة ابن بطوطة تُلهم 20 فنانًا أعمالًا عن التنقل والمغامرات في معرض أغادير



نجوى كرم تختار الزهري وسيرين عبد النور تفضّل الأحمر

فساتين سهرة مع الأكمام المنسدلة مستوحاه من النجمات

بيروت - العرب اليوم

GMT 03:04 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 08:20 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 العرب اليوم - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 01:06 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

السياحة في القارة الأميركية من رود آيلاند إلى تكساس
 العرب اليوم - السياحة في القارة الأميركية من رود آيلاند إلى تكساس

GMT 08:59 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

6 ألوان ديكور تبعثُ الدفء في منزلكِ وتُعطيه طابعًا فريدًا
 العرب اليوم - 6 ألوان ديكور تبعثُ الدفء في منزلكِ وتُعطيه طابعًا فريدًا

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 00:30 2019 الأحد ,29 كانون الأول / ديسمبر

كبسولة النشاط ورفع الحرق وزيادة المناعة صباحاً ومساءً

GMT 00:23 2019 الأحد ,29 كانون الأول / ديسمبر

10 علاجات منزلية تخفي ندبة الجديري المائي

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 05:13 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

قرد ذكر يحاول ممارسة الجنس مع سيكا الغزلان في اليابان

GMT 12:53 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 06:18 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 09:44 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الفاصوليا الخضراء للعلاج القولون

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 05:04 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

جولة سياحية ساحرة داخل مدينة "العلا" السعودية

GMT 14:29 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وظيفة نظام "ECO" في السيارات وعلاقته بخفض استهلاك الوقود

GMT 02:40 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

جولة مذهلة في جزيرة سانتوريني العالمية في اليونان

GMT 07:30 2015 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

طلاب معهد الجبيل التقني يحصلون على رخصة دولية

GMT 18:23 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

عصير البطاطا الحل الأمثل لقرحة المعدة

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab