تعرف على ثاني أقدم أثر إسلامي في مصر يعود إلى العصر العباسي
آخر تحديث GMT08:37:07
 العرب اليوم -

أنشئ في عصر الخليفة المتوكل في عام 861

تعرف على ثاني أقدم أثر إسلامي في مصر يعود إلى العصر العباسي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعرف على ثاني أقدم أثر إسلامي في مصر يعود إلى العصر العباسي

آثار مصرية
القاهره_العرب اليوم

يرتبط النيل بحياة المصريين بكل أشكالها منذ قديم الأزل، حيث ارتبط النيل بتحديد كل من شكل الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية على مر العصور، لذلك مَثّل الفيضان عاملا مهما في حياتهم، وحرصوا على وضع مقاييس النيل على طول النهر، خاصة في الجنوب، وأشهر ذكر لمقياس النيل على "حجر باليرمو" الذي يعود إلى الأسرة الخامسة، وهو يعد أقدم وثيقة تسجل مظاهر الاحتفال بالأعياد لدى قدماء المصريين، وهو أحد القطع الأثرية المصرية القديمة، وسُجّل عليه سجلات المياه من ارتفاع المياه ومناسيبها.والمقياس هو عبارة عن بئر حفرت في باطن الأرض من مستويين، ويدور حول جدرانها من الداخل سلم حلزوني وفي المنتصف عمود القياس، وتتصل البئر بالنهر من خلال 3 فتحات في مستويات مختلفة.

وفي هذا الصدد قالت سهير قنصوة، مدير عام آثار مصر القديمة، إن مقياس الروضة هو أشهر مقياس للنيل، فهو الوحيد الذي له مبنى متكامل، وهو الوحيد المتبقى بشكله الكامل من عمود القياس، حيث يقيس المياه من الداخل من خلال عمود القياس، ولكن أُبطل عمله مع وجود السد العالي الذي حجز الفيضانات عن الأراضي المصرية، وأصبح مزارا سياحيا فقط، وأُجريت له العديد من عمليات الترميم في العصر الطولوني والفاطمي والمملوكي والعثماني.

ويعتبر مقياس النيل ثاني أقدم أثر إسلامي موجود في مصر، ويعود إنشاء هذا المقياس إلى العصر العباسي، وبالتحديد في عصر الخليفة المتوكل، عام 861 م (247 هـ)، حيث أشارت قنصوة إلى أن المقياس أُقيم على 3 مستويات: المستوى الأول مستدير من الحجر المنحوت، والمستوى الثاني على شكل مربع والثالث بشكل مربع، ويتصل المقياس بالنيل من الجهة الشرقية من خلال 3 فتحات، ويعلو هذه الفتحات عقود مدببة ترتكز على أعمدة مدمجة في الجدران، ذات تيجان وقواعد ناقوسية، ويتوسط البئر عمود رخامي مثمّن القطاع يعلوه تاج روماني، وتتحرك المياه من الجنوب إلى الشمال، وتدخل المياه بشكل هادئ داخل المقياس ليتمكن من قياسها، لذلك تم اختيار الشكل المستدير، لكي تدخل المياه بشكل هادئ من الناحية الشرقية إلى مبنى دائري، حتى تستقر وتتم عملية القياس.

والمستوى الثاني كان أوسع وكانت كمية المياه أكبر، وسند كل هذا على قاعدة من خشب الجميز، فهذا النوع من الخشب معروف عنه أنه من المواد التي تتحمل المياه، وأيضاً في حالة حدوث هزات أو زلازل يستطيع الخشب أن يتحمل الصدمات.وأضافت قنصوة: يعد عمود القياس هو الأساس للمقياس، وهو مثبت في القاعدة الخشبية ومربوط بكمر خشب من أعلى مزين بنقوش كتابية بالخط الكوفي، وطول العمود 19 ذراعا، محددة عليه علامات القياس حيث عندما يصل مستوى المياه إلى 16 يكون الوضع مستقرا، وعندما تصل إلى 14 هنا كان يمثل إنذارا بمجاعة قادمة يجب الاستعداد لها، وفي حالة تخطيها لـ16 يجب استعداد الدولة للفيضان القادم، وينسب عمل هذا المقياس إلى المهندس أحمد بن محمد بن كثير الفرغاني، وهو من أوزبكستان، وأقامت دولة أوزبكستان بتمثال من البرونز لهذا المهندس بجانب المقياس تكريماً له.

قد يهمك أيضا:

تعرّف على قرار وزير السياحة المصري بشأن تنظيم مواعيد عمل المطاعم والكافيتريات والبازارات
اعتقال ضابط تركي شارك بعمليات شراء وتهريب آثار سورية إلى تركيا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على ثاني أقدم أثر إسلامي في مصر يعود إلى العصر العباسي تعرف على ثاني أقدم أثر إسلامي في مصر يعود إلى العصر العباسي



GMT 03:08 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

GMT 05:23 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

GMT 02:46 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الفنية الدولية تخطط بحذر لموسم 2021

GMT 00:36 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

تيزي وزو تؤكد أن صوت الغناء لم يصدر من المسجد

فساتين سهرة للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 04:56 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
 العرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 03:16 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
 العرب اليوم - رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 05:27 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
 العرب اليوم - يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر

GMT 09:58 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"غوغل" تطور ميزة تسجل مكالمات الغرباء بصورة تلقائية

GMT 01:02 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

"أودي" طلق موديل A82022 بتصميم خيالي

GMT 15:29 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تطبيق غرامة 5.3 دولار لكل يوم تأخير على السيارة الأجنبية

GMT 03:29 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 23:27 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

توقعات بانتعاش مبيعات السيارات في مصر في 2021

GMT 02:42 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 05:38 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

السعودية والصين تقودان تعافي أسواق النفط في 2021

GMT 03:51 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يبتكرون مادة تعالج شقوق شاشات الهواتف الذكية

GMT 09:16 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

هيونداي موتور تفوز بأربع من جوائز "جود ديزاين"

GMT 12:14 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

آبل و هيونداي تتوصلان لاتفاق من أجل صناعة سيارة

GMT 01:36 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

مواجهة شرسة بين فولكسفاجن "جولف" وهوندا "سيفيك" 2021

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج

GMT 11:22 2017 الإثنين ,13 آذار/ مارس

فوائد يحققها تناول اليوسفي لمرضى السكري

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab