فتيحة محمودي ترفض تصنيف الأدب وربطه بالجنس الذكوري
آخر تحديث GMT11:55:25
 العرب اليوم -

بيّنت لـ"العرب اليوم" تأثرها بأشعار جبران ومستغانمي

فتيحة محمودي ترفض تصنيف الأدب وربطه بالجنس الذكوري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فتيحة محمودي ترفض تصنيف الأدب وربطه بالجنس الذكوري

المغربية فتيحة محمودي
مراكش ـ ثورية ايشرم

تناولت المغربية فتيحة محمودي دور الشعر في حياتها وبدايتها مع الكتابة الشعرية منذ المراهقة، مؤكدة تعلقها الشديد بأشعار الراحل نزار قباني، التي تحفظها عن ظهر قلب وتكتبها مجددًا، ما ساعدها مبكرًا على اكتشاف ميولها الأدبية، فانطلقت تكتب مجموعة من الخواطر الخاصة بمشاعرها والمواقف التي تتعرض لها يوميًّا.

وكتبت الأديبة المغربية أول قصيدة عربية وكانت تضمّ مجموعة من المشاعر الحزينة؛ إذ كنت تعاني حالة نفسية صعبة وتركتها مفتوحة من دون عنوان، وهي من بين القصائد التي تتأثر بها بشكل كبير، فكل شيء يؤثر في الشاعر الحقيقي لأن الأديب المتمكن لا يكتب فقط عن نفسه وعن مشاعره، بل يعبّر عن كل شيء سواء كان خاصًا به أو بالمحيطين به في المجتمع.

وفي حديث خاص مع "العرب اليوم"، أوضحت محمودي عشقها الشعر الجاهلي والعباسي بشكل كبير وصولاً إلى الشعر الحداثي، إلى جانب أعمال الكثير من الشعراء المميزين والكتّاب مثل اللبناني جبران خليل جبران الذي يتميز بفلسفته وعمقه الأدبي، والجزائرية أحلام مستغانمي التي تتطرق في كتاباتها إلى مجموعة من المواضيع الرائعة، وأن كل هذه الميول جعلتها تُقدم على كتابة المقالات النثرية وذلك بعد التشجيع الكبير الذي كانت تتلقاه من أساتذتها ومجموعة من الأصدقاء الإعلاميين في مراكش.

وأضافت الشاعرة فتيحة بقولها: كتابة الشعر لا تحتاج إلى طقوس معينة للتعبير؛ لأن الشعر يرتبط فقط بالحالات التي يشعر بها الشاعر ويمر بها، وقد تكون حالة حزن أو سعادة أو شجون أو غضب أو حتى هدوء كما يمكن أن يكتب في أي مكان يجد فيه الإلهام، الذي يجعله يعبّر عما يخالجه أو عما يحسه ويراه، فقد أكتب قصيدة وأنا في العمل أو في البيت أو في السيارة وأحيانًا وأنا أستعد للنوم، إذ يخطر ببالي شيء من الإلهام، فالفكرة التي تصبح قصيدة شعرية تأتي في أي مكان وفي أي وقت.

وروت محمودي أنه ذات مرة جاءتها فكرة قبل النوم أطلقت عليها اسم "حكاية شهرزاد"، والتي ولدت عن طريق موقف حدث معها وتأثّرت به كثيرًا؛ إذ عبّرت فيها عن قول امرأة لذاك الشهريار أن "كل الوردات لا تقطف بسهولة فاحذر من تلك الأشواك الدامية التي تغطي جنباتها"، والتي وجهتها بكشل خاص إلى الرجل الذي يتعامل مع المرأة كجسد فقط ويتعمد إقصاء الجانب الإنساني فيها، وهو الشيء الذي لا تحبذه كغيرها من المغربيات، فتحاول التعبير عن ذلك حتى ولو كان عن طريق الشعر، مؤكدة أن المرأة مميزة بأشياء عدة وليس فقط فتنة الجسد بل هناك الفكر والجمال والشخصية والأخلاق.

وربطت الشاعرة فتيحة حدثيها السابق بأن الأدب والشعر ليس له جنس ذكوري أو أنثوي، بل الجنس الأدبي الشعري جنس واحد لا سيما وأن المرأة تبدع والرجل يبدع وهذا ما ينفي أن للشعر أو الأدب بصفة عامة جنس واحد أو كيان بصفة الشخص، فهي كامرأة تكتب الشعر كغيرها من المغربيات كما يبدع الرجل، فالشعر يخرج من القلب بشكل إنساني محض معبِرًا عن الجوارح والأحاسيس والمشاعر المختلفة والمتنوعة، مؤكدة رفضها تصنيف الأدب وأن الفرق يكمن فقط في طريقة التعبير والكتابة من شخص إلى آخر، وهو الشيء الوحيد الذي يميز الشاعر عن غيره.

وأضافت محمودي أن تجربتها في العمل في مكتب محاماة مكّنتها من الكتابة الاجتماعية وكل القضايا التي تتعلق بالمجتمع المغربي التي لا تختلف عن غالبية المجتمعات العربية، بالإضافة إلى ذلك توجد مواضيع أخرى مثل الحب الذي يأخذ الحيز الكبير في قلبها كأي فتاة وأنثى تتأثر بالحب، ليس حب رجل أو امرأة فقط بل الحب بجميع تجلياته وخصائصه، الحب الذي يرمز إلى السلام الداخلي.

ونفت فتيحة معرفة عدد القصائد التي كتبتها فقط يمكن القول أنها لم تبلغ من خلالها تلك الأعمال كل ما تريد توصيله إلى القارئ، فهي تتطلع إلى كتابة المزيد والمزيد،  وهي بصدد إصدار ديوان شعري قريبًا، والذي وعدت أن يكون مختلفًا ويحتوي على مجموعة من القصائد والخواطر، مهدية إياه أولًا إلى روح والدتها التي كانت تقف دائمًا بجانبها وتساندها ثم لأصدقائها الذين دائمًا ما يدعمونها لاسيما الإعلامي أحمد رمزي.

واختتمت بقولها: الشعر عالم جميل وغاية في التألق يمكن التعبير فيه عن كل شيء وأي شيء، والشاعر له دور مهم في المجتمع ككل الفنانين، سواءً بإصدار دواوين متعددة أو حتى بالمشاركة في مختلف التظاهرات الثقافية والفنية، التي تعد جسر تواصل بينه وبين الشعراء والفنانين والقراء أيضًا من مختلف الأعمار، وهي تجربة عشتها شخصيًا ومازلت أعيشها حتى الآن، فهي لمسة مهمة في الحياة كونها تزيل العراقيل والمشاكل والأحقاد بين الأفراد والحروب بين البلدان.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتيحة محمودي ترفض تصنيف الأدب وربطه بالجنس الذكوري فتيحة محمودي ترفض تصنيف الأدب وربطه بالجنس الذكوري



GMT 00:44 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

وزارة الآثار المصرية تُعلن استرداد 222 قطعة أثرية من الخارج

GMT 04:26 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيع كتاب يضم أرقام هواتف أعضاء مكتب جوزيف ستالين

GMT 09:56 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

نظرية جديدة تقترح أنّ "خوفو" بُني مِن الداخل إلى الخارج

GMT 03:40 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

نحّات روسي يضع تمثال "ماموث" فوق مقطع شعرة

GMT 02:07 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

معاوية محمد نور رائد الحداثة الأدبية الفكرية في السودان

GMT 02:19 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

سر وفاة الموسيقار موزارت يُثير الجدل بين مؤرخي الموسيقى

GMT 04:20 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

العالم البريطاني بيتر فيلد يفترض موقعًا لقلعة الملك آرثر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتيحة محمودي ترفض تصنيف الأدب وربطه بالجنس الذكوري فتيحة محمودي ترفض تصنيف الأدب وربطه بالجنس الذكوري



ارتدت فُستانًا مورّدًا قصيرًا جاء بستايل الكتف الجّانبي

بيلا حديد بإطلالة مُبهرة خلال حملة دار "فيرساتشي"

واشنطن _ رولا عيسى

شاركتْ عارضة الأزياء العالمية، من أصولٍ فلسطينية "بيلا حديد"، في آخر الحملات الترويجية لصالح دار الأزياء الفاخرة "فيرساتشي"، حيث أطلقتْ الأخيرة أجدد مجموعاتها لربيع / صيف 2019. حظيتْ حديد بفُرصة المُشاركة في هذه الحملة للعلامة الرّاقية من بين 9 عارضات أخريات، وفي لقطتها، التي أُخذتْ بأنامل المُصوّر المُحترف، "ستيفين ميسل"، ظهرتْ بيلا بمكياج دراماتيكيّ، بينما كانت تُحدّق بعدسة الكاميرة، مع اعتمادها تسريحة شعر الكعكة العُلوية المشدودة. اقرأ ايضًا : إطلالة بيلا حديد على السجادة الحمراء تُثير جدلًا واسعًا وعلى صعيد الإطلالة، ارتدتْ الشقيقة الصّغرى لجيجي حديد، فُستانًا مورّدًا قصيرًا، جاء بستايل الكتف الأيسر الجّانبيّ، ولفّتْ قِماشة سوداء شفّافة جذعها، بتصميمٍ غير مألوف، ليكشف عن رشاقتها المُفرطة، ومعدتها الممشوقة. وأسفل الفُستان ارتدتْ فتاة حديد الصّغرى، فيزونًا مُلوّنًا، وأكملتْ إطلالتها بحمل حقيبة وردية، وزيّنتْ يدها بإكسسوار الوردة، وأذنيها بالأقراط الضّخمة. شاركتْ إريانا شيك…

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

إطلالة ساحرة لـ"ميغان هانسون" خلال رحلة شاطئية في موريشيوس
 العرب اليوم - إطلالة ساحرة لـ"ميغان هانسون" خلال رحلة شاطئية في موريشيوس

GMT 05:25 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

استعدادات الفنادق في الولايات المتحدة لاستقبال الأعياد
 العرب اليوم - استعدادات الفنادق في الولايات المتحدة لاستقبال الأعياد

GMT 09:18 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف معيشة بأسلوب راقٍ وبسيط لتشعري بالاسترخاء
 العرب اليوم - ديكورات غرف معيشة بأسلوب راقٍ وبسيط لتشعري بالاسترخاء

GMT 05:25 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

المتحدث باسم أبو الغيط يدين انتهاك تركيا لسيادة العراق
 العرب اليوم - المتحدث باسم أبو الغيط يدين انتهاك تركيا لسيادة العراق

GMT 04:52 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

عام 2018 الأكثر سوءاً في سجلات قتل الصحافيين
 العرب اليوم - عام 2018 الأكثر سوءاً في سجلات قتل الصحافيين

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 19:42 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

GMT 15:55 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نعم لعزل القيادات الجامعية

GMT 12:25 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 21:59 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

نظرتك للحياة ....

GMT 14:17 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرد على الإرهاب بالعلم والعمل

GMT 10:56 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

امنيات النساء لعام 2018

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

الصداقة، سعادة

GMT 09:42 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

بنشعبون يؤكّد عزم الحكومة على تطوير القطاع المالي

GMT 11:09 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

20 دقيقة لأحبتك

GMT 09:43 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الإنسان ومواقع التواصل الاجتماعي

GMT 18:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

"ألف عنوان وعنوان" تتسلم نحو 800 كتاب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab