إسرائيل تحيي يوم القدس في ذكرى احتلال القدس الشرقية
آخر تحديث GMT15:17:30
 العرب اليوم -

إسرائيل تحيي "يوم القدس" في ذكرى احتلال القدس الشرقية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إسرائيل تحيي "يوم القدس" في ذكرى احتلال القدس الشرقية

مراسم احياء ذكرى الاستيلاء على القدس
القدس المحتلة - العرب اليوم

 اشتبك قوميون اسرائيليون ورجال الشرطة الاسرائيلية مع فلسطينيين في القدس الشرقية المحتلة الاحد فيما سارت حشود من المتشددين اليهود في المدينة احياء للذكرى الثامنة والاربعين لاحتلال وضم المدينة عام 1967.

وذكرت الشرطة ان ضابطي شرطة اصيبا عندما رشقهم فلسطينيون بالحجارة كما اعتقل اربعة متظاهرين بالقرب من باب العامود في المدينة القديمة.

وفرق رجال الشرطة، وكان بعضهم على الخيول، المتظاهرين بالهراوات.

وجاء في بيان للشرطة ان "عشرات المسلمين اشتبكوا بالايدي مع مجموعة من اليهود".

وذكر شهود عيان ان فلسطينيين اصيبا في اشتباكات مختلفة، بينما اظهر تسجيل فيديو عاملين في الهلال الاحمر ينقلون احد المصابين.

ولم تكشف الشرطة عدد المتوجهين الى المدينة القديمة في طريقهم للصلاة عند الحائط الغربي، الا انها قالت انها تتوقع "حشودا كبيرة".

وقالت الفلسطينية منى بربر لوكالة فرانس برس "انهم ياتون الى هنا بدعم من الحكومة المتطرفة التي دفعت اجرة الحافلات".

ويشهد هذا اليوم الذي يطلق عليه في اسرائيل اسم "يوم القدس" سلسلة من المراسم و"مسيرة الاعلام" السنوية التي ستمر عبر البلدة القديمة وصولا الى حائط المبكى ويشارك فيها قوميون متشددون.

ونشرت الشرطة الاسرائيلية تعزيزات مؤلفة من عدد كبير من رجال الشرطة بالزي المدني والشرطي في شوارع المدينة، بحسب بيان.

وهذا العام تقدمت منظمتان غير حكوميتين بطلب الى المحكمة الاسرائيلية العليا لتغيير طريق المسيرة حتى لا تمر في الاحياء المسلمة.

الا ان الاسبوع الماضي رفضت المحكمة الطلب، مؤكدة انه "لن يتم التسامح مطلقا مع اية اعمال عنف، ويجب ان تعتقل الشرطة اي شخص يهتف بشعار +الموت للعرب+". وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة ان "الاف رجال الشرطة" انتشروا في البلدة القديمة وما حولها.

كما اكدت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لبى سامري انه تم نشر رجال شرطة بالزي الرسمي والمدني.

وقالت "الشرطة لن تتسامح مطلقا مع اي عنف جسدي او لفظي، وستستخدم كل الوسائل المتوفرة لديها ضد اي شخص يزعزع السلام او يقوم باعمال شغب حيث سيحاكم باقسى القوانين".

ونظمت جماعة تاغ مائير المناهضة للعنصرية تظاهرة مضادة امام مبنى البلدية احتجاجا على ما وصفته  ب"مسيرة الكراهية".

وصرح صحافي من وكالة فرانس برس ان مئة شخص شاركوا في تلك التظاهرة تحت اعين كتيبة كبيرة من رجال الشرطة، الا انه لم تحدث اية اضطرابات.

وقالت الجماعة ان المسيرة السنوية اصبحت "مركزا للجماعات المتطرفة" وترافقها بشكل روتيني "عبارات عنصرية واهانات وتحطيم للممتلكات وعنف جسدي ضد سكان القدس الفلسطينيين".

واضافت "هذا العام نقولها بصوت عال وبكل وضوح +لا للعنف والكراهية والتحريض+ الذي يهدد النسيج الحساس للحياة اليومية في القدس".

وقالت الجماعة ان انصارها سيسيرون عبر الاحياء المسلمة ويوزعوا الزهور على السكان كرمز للسلام والتعايش.

وجماعة تاغ مائير كانت من بين المنظمتين اللتين فشلتا في الحصول على قرار من المحكمة العليا لتغيير طريق المسيرة.

ومن المتوقع ان يشارك رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو والرئيس رؤوفين ريفلين مساء الاحد في حفل رسمي سيعقد في "تلة الذخيرة" وهو نصب تذكاري عسكري في القدس الشرقية المحتلة.

من جهتها، نددت منظمة السلام الان المناهضة للاستيطان في اعلان نشر الاحد في صحيفة هارتس اليسارية  ب"يوم القدس" مشيرة الى ان "هناك 200 الف مستوطن يقيمون في الاحياء العربية وسط 300 الف فلسطيني".

وقالت المنظمة "القدس الشرقية ليست عاصمتي".

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية في 1967 واعلنت ضمها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي الذي يعتبر الاستيطان الاسرائيلي في كل الاراضي المحتلة غير شرعي وفقا للقانون الدولي.

وتعتبر اسرائيل ان القدس بشطريها هي عاصمتها "الابدية والموحدة" بينما يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولتهم العتيدة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل تحيي يوم القدس في ذكرى احتلال القدس الشرقية إسرائيل تحيي يوم القدس في ذكرى احتلال القدس الشرقية



GMT 09:07 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

بوتين يهنئ الأرثوذكس بعيد الميلاد

GMT 09:10 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

طهران تعين سفيرًا جديدًا لدى موسكو

GMT 10:19 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الحساني تخلف العماري في رئاسة "جهة طنجة"

GMT 18:32 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أجراس المدارس تقرع من جديد في الأردن

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab