فجر الهلالي تمزج الفضة والذهب في مجموعة مجوهرات جديدة
آخر تحديث GMT21:47:50
 العرب اليوم -

أكدت لـ"العرب اليوم" أنَّها تستقطب النساء بمختلف الأعمار

فجر الهلالي تمزج الفضة والذهب في مجموعة مجوهرات جديدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فجر الهلالي تمزج الفضة والذهب في مجموعة مجوهرات جديدة

تشكيلة من المجوهرات الممزوجة بالذهب والفضة
مراكش ـ ثورية ايشرم

كشفت مصممة المجوهرات المغربية فجر الهلالي، أنَّ المجوهرات التقليدية أكثر "ما يثيرني ويجعلني دائمة البحث لأقدم الأروع منها لاسيما أنها النوع الذي تقبل عليه كل النساء من مختلف الأعمار".

وأضافت الهلالي في حديث خاص مع "العرب اليوم"، "أنا لا أسعى من خلال تصاميمي إلى استهداف نوع واحد من النساء بل أسعى إلى استقطاب النساء من كافة الأعمار لذلك أستخدم مواد وأعتمد تصاميم تقليدية تقبل عليها الجدات والأمهات والفتيات وحتى المراهقات، لاسيما أن هذه المجموعة الجديدة التي اخصصها لموسم شتاء 2016 اعتمدت فيها المزج بين الفضة والذهب حتى ارضي كافة الأذواق".

وأكدت أنَّ "دخولي إلى مجال تصميم المجوهرات كان عن طريق عشقي لكل ما هو تقليدي ورغم أني كنت في البداية مصممة أزياء تخصصت في تصميم القفطان المغربي باللمسة التقليدية والبربرية إلا أني لم أجد ما كنت أبحث عنه وهو ابتكار التصاميم والزخارف أكثر وهو ما أبدعت فيه عندما توجهت إلى تصميم المجوهرات الذي أعشقه كثيرًا وورثته عن أمي التي كانت قبل انتقالنا إلى مدينة مراكش تصنع الخواتم الفضية والأساور ومختلف قطع الإكسسوارات التقليدية وذلك بتذويب مختلف المعادن ومساعدة والدها في صناعة الحلي والمجوهرات إلا أنَّ هذا العمل كان محدودا ولا ابتكار فيه إذ كان تقليديا بشكل كبير".

وتابعت: "هذا ما حفزني أكثر إلى أن أجدد وأتفنن في هذه الحرفة التي تخصصت فيها بعد تخرجي من معهد التصميم وانتقالنا إلى مراكش وهو المجال الذي وجدت فيه نفسي وحققت ذاتي كمصممة شابة على تشق طريقها بخطى ثابتة نحو التقدم".

وأبرزت الهلالي أنَّه "لا مجال يخلو من المشاكل والعراقيل السلبية التي تقف في طريق كل شخص وتمنعه من التقدم والازدهار وأنا بالمثل صادفتني هذه العراقيل إلا أن رغبتي كانت قوية في تثبيت ذاتي والوصول إلى ما أصبو إليه، رغم الإمكانات المادية التي كانت محدودة وجد ضعيفة فقد تابعت المشوار وكنت دائمة البحث عن ممولين لمشروعي في تصميم المجوهرات إلى أن وجدت احد الشركاء الذي دعمني وساندني بقوة ماديا ومعنويا وآمن بقدراتي وموهبتي في تصميم القطع الرائعة لاسيما بعد اطلاعه على مختلف التصاميم التي ابتكرتها وكذلك على كتالوج التصميم الذي خصصته لمجموعة من القطع النادرة التي تخطر أحيانا في بالي وأنا نائمة، لتجدني أنهض مسرعة لتطبيقها على ورقة قبل أن تختفي ثم أرجع إلى الفراش من جديد، هنا كانت بداية نحو شق الطريق الصحيح بقوة كبيرة ودون خوف".

وأشارت إلى أنَّ "النجاح الذي حققته في تصميم المجوهرات لم أكن أتوقعه أنا وأسرتي لاسيما أن الإمكانيات كانت جد ضعيفة ورغم التشجيع الكبير الذي تلقيته من أسرتي وحتى جدي الذي كان يزودني بأفكار عديدة قبل وفاته والتي استفدت منها كثيرا ومكنتني من تصميم مجموعة من القطع النادرة التي تتسم باللمسة المغربية التقليدية وحققت نسبة مبيعات كبيرة لاسيما من قبل الفتيات والشابات اللواتي أصبحن يتجهن كثيرا إلى كل ما هو تقليدي ويحتوي على لمسات تقليدية".

واسترسلت: "هذا ما يميز تصاميمي مهما كانت حديثة وعصرية إلا واستخدم فيها اللمسة التقليدية المغربية لاسيما البربرية التي تتميز بها حلي منطقة إقليم الحوز ، والأطلس الصغير وغيرها من المناطق البربرية في المغرب ، وهذا ما فتح المجال أمام المقبلين على التقاليد المغربية لاسيما السياح الأجانب الذين لا يمكن أن يمر احدهم من أمام " الغاليري" دون ان يدخل ويمتع نظره بما نعرضه من تصاميم مختلفة متنوعة وغاية في الجمالية".

واختتمت المصممة كلامها قائلة إنَّ "تصاميمي تتنوع بتنوع الفصول السنوية وأقدم في كل فصل مجموعة خاصة لكل النساء من مختلف الأعمار، هذا بالإضافة إلى تطبيق بعض التصاميم الخاصة التي اخصصها لمجموعة من الزبائن الخاصين والفريدين من نوعهم والذين أتلقى طلباتهم عن طريق شريكي الذي ساهم بشكل كبير في الدعاية لتصاميمي سواء في المغرب وخارجه، وهذا ما أدى إلى تلقي طلبات تصاميم معينة من خارج المغرب لاسيما الخليج العربي وأنا جد سعيدة بهذا الأمر فهو يزيدني ثقة بنفسي وبقدراتي وإمكاناتي ويزيدني تشجيعا وقوة على تصميم وابتكار المزيد من القطع والتصاميم النادرة في كل مرة، ويمكن أن أصرح بأن بفضل الدعاية الكبيرة التي يقوم بها شريكي في المشروع بحكم عمله في هذا المجال لا يمكن أن يحل فصل دون أن أبيع جميع التصاميم الخاصة بالفصل الذي يسبقه، لدرجة أجد أحيانا "الغاليري" خال من كل القطع، وأعتبر هذا الأمر نقلة نوعية لي ولتصاميمي التي تقودني نحو الشهرة الوطنية ولما لا العالمية فيما بعد".     

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فجر الهلالي تمزج الفضة والذهب في مجموعة مجوهرات جديدة فجر الهلالي تمزج الفضة والذهب في مجموعة مجوهرات جديدة



لم تبالغ في ارتداء الإكسسوارات واعتمدت على البساطة

درة تخطف الأنظار بإطلالة راقية في ختام مهرجان الجونة

القاهره_العرب اليوم

GMT 02:50 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 العرب اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 02:21 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
 العرب اليوم - طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 02:39 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها
 العرب اليوم - أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها

GMT 02:23 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021
 العرب اليوم - الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021

GMT 03:47 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلان عن مشروع استثماري هو الأضخم بين السعودية والأردن

GMT 11:43 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

طبيب يكشف تفاصيل ما حدث في جسد "رضيع طوخ" قبل الوفاة

GMT 03:22 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 02:28 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 00:23 2020 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

علماء يكتشفون 24 كوكبًا ربما تكون صالحةً للحياة مثل الأرض

GMT 03:12 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

زيادة شعبية استعراضات السيارات في نيويورك

GMT 11:24 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

"إنفيديا" تعتزم بناء كمبيوتر عملاق لدعم الأبحاث الطبية

GMT 15:05 2020 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

الهند تختبر بنجاح صاروخا أسرع من الصوت

GMT 18:49 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

10 نصائح لمنع انفجار بطارية الهاتف الذكي

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 01:16 2020 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

"أودي" تُشعل سوق السيارات الرياضية بطراز جديد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab