الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل
آخر تحديث GMT11:02:34
 العرب اليوم -

الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل

التزيين بالوسائد
القاهرة - العرب اليوم

يعتبر التزيين بالوسائد من الوسائل التي تضفي تغيير في الديكور الداخلي للمنزل، والإنسان بحاجة كل فترة إلى تغيير بسيط في منزله، إليكم طرق لتنسيق الوسائد مع ديكور المنزل.ومن ناحية النقوش، فإنّ الطبعات الموردة مستبعدة عن الوسائد راهنًا، في مقابل تصدّر نموذج شيفرون أي النقش المتعرّج والتقليم والأشكال الهندسيّة لطلّة قويّة بالتناسب مع الموسم، .

وأضف إلى ذلك، تبدو الوسائد مستديرة الشكل رائجة، ولو أنّها ليست وظيفيّة، لذا يكتفى بحضور زوجين منها على السطح، حسب الزعيم.

5 نصائح في الديكور

في الآتي، تُعدّد مهندسة الديكور نور الزعيم الأمور التي يجب الاهتمام بها عند فرد الوسائد على الأريكة أو السرير، مع الإشارة إلى نقطة أساسيّة، مفادها أن عدد الوسائد وحجمها وشكلها ولونها، كلّه يعتمد على نوع السطح الذي يحملها، سواء كان الأخير عبارة عن أريكة أو سرير، وحجمه، والطراز السائد في الغرفة:

• حجم السرير يحدّد عدد الوسائد التي يستوعبها؛ وتقضي القاعدة العامّة بتوزيع مجموعة من الوسائد ذات الأحجام والأشكال والألوان المختلفة على السرير المزدوج ذي الظهر المرتفع، بالإضافة إلى مخدتي النوم الرئيستين.

مثلًا: تناسب الوسائد الكبيرة المنقوشة (أو المقلّمة) السرير ذا الظهر المرتفع، والمشغول بالقماش السادة، أمّا الوسائد السادة فتناسب السرير ذا الظهر المنقوش، ومن جهة ثانية، تبدو الوسائد المربّعة محدودة الحجم مناسبة للسرير العادي المخلي من أي رأسية.

• توزّع الوسائد على الصوفا في الصالة، بطريقة متناظرة، ومن الأكبر حجمًا إلى الأصغر، مع الجمع بين جهتي الأريكة بوساطة وسادة مستطيلة (أو وسادة مستديرة)، وتختار الأخيرة من قماش فخم، مع الإشارة إلى أن الصوفا العريضة والعالية تتطلب حضور أكثر من طبقة وحجم من الوسائد.

• تتمتّع غرفة الجلوس بجوّ أقل رسميّة، وبالتالي يمكن التخلّي عن قاعدة التناظر، من دون فكرة جعل الأبعاد والعمق والملمس واضحة، ويبدأ توزيع الوسائد على الصوفا المذكورة بالوسادة الأكبر حجمًا، وهذه الأخيرة تكون سادة إذا كانت الوسادة منقوشة (أو بالعكس)، تليها وسادة أصغر منقوشة قماشتها بنقش عضوي، فثالثة منقوشة قماشتها بنقش كلاسيكي (أو مقلّم أو تحمل قماشتها الزخرفة ضمن النسيج على غرار الصوف البوكليه).

• بعيدًا عن الجلسات العربيّة حيث تطلّ الوسائد الضخمة المزوّدة بالشراشيب والدرزات على الأرضيّة، فإنه تستبعد الوسائد عن الأرضيّات في الديكور المعاصر حسب الموضة الرائجة، مع إتاحة المساحة فارغة، لإبراز السجّاد.

• من الجذّاب ترك العنان لمخيلتك في اختيار مجموعة من الأقمشة لصنع وسائدك هذا الموسم، والتنسيق بينها وتلك المتوافرة، بعيدًا من شراء الجاهزة منها.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

 

أجمل تصاميم السجاجيد المودرن ونصائح تنسيقها مع ديكورات المنزل

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل



GMT 21:37 2021 السبت ,18 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم ديكورات مطابخ تمزج بين الحديث والكلاسيكي

GMT 15:46 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

أجدد التصميمات لديكور المطابخ في 2022

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

نوال الزغبي تستعرض أناقتها بإطلالات ساحرة

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 22:45 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

أمير المصري يتعاون مع بيرس بروسنان في فيلم The giant
 العرب اليوم - أمير المصري يتعاون مع بيرس بروسنان في فيلم The giant

GMT 20:39 2024 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

رجل يباغت كاهنا بالطعنات داخل كنيسة في سيدني

GMT 20:33 2024 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

السيول تودي بحياة 16 شخصاً في سلطنة عمان

GMT 20:26 2024 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

إسرائيل تفرج عن 150 معتقلاً من غزة

GMT 18:51 2024 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

ردت إيران… لكنّ الثمن تدفعه غزّة

GMT 14:51 2024 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

قصف جوي ومدفعي متواصل على وسط قطاع غزة

GMT 03:11 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

«داعش» في موزمبيق: ضمير غائب في أفريقيا؟!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab