تركيا لن تغامر بتدهور علاقاتها مع واشنطن او الخروج من ناتو
آخر تحديث GMT21:00:00
 العرب اليوم -

الخبير الفرنسي في الشؤون التركية ديديه بيون لـ"الشرق الأوسط":

تركيا لن تغامر بتدهور علاقاتها مع واشنطن او الخروج من "ناتو"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تركيا لن تغامر بتدهور علاقاتها مع واشنطن او الخروج من "ناتو"

الخبير الفرنسي في الشؤون التركية ديديه بيون
باريس - مارينا منصف

كشف الخبير الفرنسي في الشؤون التركية ديديه بيون، وهو الأستاذ الجامعي والباحث في المعهد الفرنسي للأبحاث الدولية والاستراتيجية في باريس، أن 45 ألف معتقل تركي ألقوا في السجون منذ 15 يوليو/تموز 2016، أي تاريخ المحاولة الانقلابية، 150 ألف موظف سرحوا من وظائفهم من المدنيين والعسكريين بينهم نصف جنرالات الجيش، وذلك بسبب شبهات مختلفة أبرزها المشاركة في المحاولة الانقلابية، والانتماء إلى تنظيم فتح الله غولن، والتعاطف مع حركات إرهابية، مشيرًا الى أن إردوغان عمد، بعد إضعاف بنى الدولة، إلى تمكين حزب العدالة والتنمية، الذي عاد ليرأسه مجددا، بفضل الاستفتاء الأخير على الإصلاحات الدستورية، من وضع اليد والهيمنة على بناها المختلفة، وكل ذلك يؤدي إلى نسف دولة القانون وفق الباحث الفرنسي.

لكن الخبير الفرنسي وفي حديث مع صحيفة "الشرق الأوسط"، رأى أنه رغم مظاهر السلطة الواسعة العائدة لإردوغان، فإن المجتمع المدني لم يسمح. وهو لذلك يقدم دليلين رئيسيين: الأول، أنه رغم الحملات الإعلامية التي لم تتوقف فإن أغلبية ضئيلة (51 في المائة من الأصوات) صوتت لصالح التعديل الدستوري. وأشار بيون إلى دراسة إحصائية أعدها حزب الشعب الجمهوري (وهو الحزب المعارض الرئيسي)، وتبين أن حزب العدالة تمتع بوقت دعائي في الوسائل الإعلامية يزيد خمس مرات على ما حصلت عليه المعارضة وهذا يشكل، وفق بيون، علامة فارقة على ممانعة المجتمع المدني وقدرته على المقاومة. أما الظاهرة الثانية فتتمثل في المسيرة الضخمة التي نظمها الحزب المذكور والتي انتهت الأحد ما قبل الماضي في مدينة إسطنبول أمام السجن الذي يرتع فيه أحد نوابه المحكوم عليه بـ25 عاما. ويرى بيون أن الجحافل الضخمة (قدر حزب الشعب الجمهوري أعداد المشاركين بمليوني شخص فيما قدرتها أجهزة الشرطة بـ175 ألفا) تعكس بارقة أمل في سماء تركيا إردوغان، وتأتي بالدليل على أن المجتمع التركي لم ينبطح بعد أمام الرئيس الذي يستطيع، وفق الدستور الجديد، أن يترشح في عام 2019 لدورتين إضافيتين كل منهما من خمس سنوات، ما يعني أنه قادر على البقاء في السلطة حتى عام 2029، لكن ما يهدده ليس فقط تهافت شعبية حزبه رغم فوزه في الانتخابات الأخيرة وفي الاستفتاء، ولكن أيضا عزلة الرئيس الذي يقال عنه إنه لم يعد يستمع لمستشاريه، فيما رئيس الحكومة الحالي غير موجود فعليا. ويلغي التعديل الدستوري منصبه ما سيزيد من عمودية سلطات إردوغان.

وشدد الباحث الفرنسي، في الملف السوري، على أن الهوس التركي في سورية اسمه "المسألة الكردية" التي تعتبرها أنقرة أساسية لا بل وجودية، وهي المحرك الأول لسياستها في سورية. وهدف أنقرة منع قيام دولة كردية مستقلة أو حتى منطقة تتمتع بإدارة ذاتية على غرار كردستان العراق. ويؤكد الباحث أن إطلاق أنقرة لعملية "درع الفرات" في 24 أغسطس/آب من العام الماضي لم يكن لتنظيف المنطقة من "داعش" وفق تعبير إردوغان، ولكن خصوصا من ميليشيات الحزب الديمقراطي الكردي الذي تعتبره أنقرة الاسم الآخر لحزب العمال الكردي. وفي هذه النقطة بالذات،

ويعبر الباحث عن رؤية مشابهة وهو يتساءل عن مدى الانسجام في رؤية الغربيين، حيث يعتبرون حزب العمال من جهة إرهابيا، لكنهم بالمقابل يقدمون المساعدات العسكرية والدعم للحزب الديمقراطي الكردي. بيد أن الباحث يستبعد أن تنخرط تركيا في حملة عسكرية (في منطقة عفرين وشمال حلب) شبيهة بحملة "درع الفرات" بسبب المعارضة الروسية والأميركية (والغربية بشكل عام) ولتلافي مزيد من تعقيد الوضع السوري.

وبحسب ديديه بيون، فإن إعلان إردوغان قبل ثلاثة أشهر عن سحب الجزء الأكبر من قواته من سوريا بحجة انتهاء العمل الذي أرسلت من أجله يجانبه الصواب، لأن السبب الحقيقي هو التفاهم الذي تم مع بوتين. الأخير وعد بخفض الدعم الروسي للأكراد مقابل أن تسحب أنقرة الجزء الأكبر من قواتها ومكافأتها كانت إعادة إدخالها في اللعبة السورية من خلال آستانة وما شهدته من تفاهمات، وأهمها وقف النار وإيجاد مناطق خفض للنزاع يكون لتركيا دور فيها. ويقدر الباحث أن بوتين ناور بمهارة ونجح في استغلال إردوغان في إطار المقاربة الروسية. ويؤكد بيون أن التحول الحقيقي لسياسة تركيا في سورية حصل بعد زيارة إردوغان لبوتين في سان بطرسبورغ عقب انقلاب صيف العام الماضي. وبعضهم يربط سقوط حلب بالتفاهم المذكور.

ويجزم الباحث الفرنسي بأن تركيا لن تغامر بتدهور علاقاتها مع واشنطن، كما أنها لن تغامر بالخروج من الحلف الأطلسي الذي يبقى بالنسبة إليها أفضل ضمانة لعدم قيام دولة كردية في سورية. وردا على سؤال حول الأسباب التي تجعل أنقرة تقيم أفضل العلاقات مع كردستان العراق الذي يعرف استقلالا ذاتيا منذ سنوات ورفض ذلك لأكراد سورية، يعتبر الباحث أن وجود مسعود البرزاني على رأس كردستان العراق يريح تركيا، ولأنه بشكل ما داعم لها في حربها على حزب العمال. لكن أنقرة لا يمكن أن تقبل إطلاقا كردستان مستقلا. ويخفف الخبير الفرنسي من أهمية الاستفتاء الذي دعا إليه البرزاني في 25 سبتمبر/أيلول المقبل، إذ يعتبر أن أغراضه داخلية والمطلوب منه إعادة إضفاء الشرعية على البرزاني الذي يعاني حالة من الضعف السياسي. ومن جهة أخرى، فإنه يشير إلى أن الأخير أكد أن الاستفتاء لا يعني الذهاب إلى الاستقلال الفعلي الذي يحذر بيون من نتائجه، لأنه سيعني إعادة النظر في الحدود التي يعيشها الشرق الأوسط.

وفي هذا السياق، ينبه الباحث إلى أن دينامية جديدة خطرة يمكن أن يستولدها الاستفتاء في حال تم العمل بنتائجه. لكنه في الوقت عينه يشير إلى أن أيا من القوى المعنية لا يريد كردستان مستقلا وإلا فإن تركيا قادرة على خنق الكيان الجديد اقتصاديا في حال رأى النور، ملمحا بذلك إلى أن النفط من منطقة كردستان يمر عبر المرافئ التركية. أما بشأن الحكومة العراقية، فيرى بيون أنه سيكون من الصعب عليها أن تقبل بانفصال كردستان.

وينصح بيون السلطات التركية بأن تسلك نهجا آخر في التعاطي مع المسألة الكردية، وهو يرى أن حزب العمال هو اليوم أقوى مما كان عليه في أي مرحلة سابقة لوجوده، ما يعني أن المقاربة التركية القائمة على محاربته أمنيا وعسكريا قد فشلت، وبالتالي فإنه يدعو السلطات التركية إلى العودة إلى مقاربة سياسية واستعادة الاتصالات التي كانت قائمة بين الطرفين قبل اشتعال الحرب بينهما مجددا في صيف عام 2015.

يبقى موضوع العلاقة بين تركيا وقطر ووقوف أنقرة إلى جانب الدوحة في الأزمة التي نشبت بينها وبين الدول الخليجية الثلاث (المملكة السعودية والإمارات والبحرين) ومصر. يقول ديديه بيون إن ما أفضى إلى هذه العلاقة رغبة متبادلة؛ فمن جهة، كانت تركيا تبحث عن نقطة ارتكاز في منطقة الخليج، وهذا ما وجدته في الدوحة، بينما الأخيرة كانت بصدد التفتيش عن شركاء في الخارج للتوكؤ عليهم والاستقواء بوجه ما تعتبره ضغوطا خليجية. ومن جهة ثانية، ما جمع بين الطرفين، بحسب الباحث الفرنسي، هو أن كليهما يدعم تنظيم الإخوان المسلمين، ووقف إلى جانبه عندما اندلع "الربيع العربي".

ويؤكد الباحث أن إردوغان بدفع من وزير خارجيته السابق أحمد داود أوغلو وبعد تردد قرر أن يقف إلى جانب "الإخوان" أكان ذلك في مصر أو تونس أو سورية أو ليبيا. وكان هذا الخيار هو خياره الاستراتيجي. لكن النظرة إلى الواقع الراهن تبين أن الرئيس التركي خسر الرهان بحسب بيون، ما يفسر إلى حد بعيد عزلته السياسية الحالية. وخلاصته أن إردوغان ارتكب أخطاء سياسية تكتيكية واستراتيجية يدفع ثمنها اليوم، لا بل إنه يعتبر أن إردوغان يفتقر إلى رؤية سياسية، وجل ما يقوم به هو ضربات سياسية إما تنجح وإما تفشل، ولكن في الأغلب فشلت، لأن "تركيا انتقلت من نظرية صفر مشكلات مع دول الجيران إلى واقع صفر جيران من غير مشكلات".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تركيا لن تغامر بتدهور علاقاتها مع واشنطن او الخروج من ناتو تركيا لن تغامر بتدهور علاقاتها مع واشنطن او الخروج من ناتو



 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 07:08 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

بث مباشر لظاهرة الكسوف الجزئي للشمس

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 07:26 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

ثلاثة أسباب تمنعك من شراء سيارة "بورش باناميرا 4 E"

GMT 01:55 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مشاركة أول مسلمة من بنغلاديش في مسابقة ملكة جمال الكون

GMT 03:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نيكول سابا تستعد لتصوير "صورة سلفي" في أحد أحياء القاهرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab