نشر ملصقات معادية للأسلام تستهدف النائبة إلهام عمر
آخر تحديث GMT20:41:07
 العرب اليوم -

تتسبّبت في إضطرابات وخلافات في ولاية "فرجينيا الغربية"

نشر ملصقات معادية للأسلام تستهدف النائبة إلهام عمر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نشر ملصقات معادية للأسلام تستهدف النائبة إلهام عمر

النائبة إلهام عمر
واشنطن ـ رولا عيسى

واجهت حكومة ولاية "فرجينيا الغربية" الأميركية، سلسلة من الاضطرابات يوم الجمعة الماضي، بعد السماح لجماعة معادية للإسلام بعرض دعاية مسيئة له في الولاية ، بما في ذلك ملصق يستهدف بشكل شخصي عضوة "الكونغرس" المسلمة إلهام عمر. وذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، أن الملصقات الدعائية المسيئة للأسلام وضعتها جماعة "آكت فور أميركا"، خارج غرفه المجلس التشريعي للولاية .

وتضمّت الملصقات بعض الكتابات والتي جاءت بعنوان "أسلمة المدارس العامة الأميركية" و "المراحل الأربع للفتح الإسلامي". كما ظهر ملصق موجه الى إلهام  يظهر صورة لـ"مركز التجارة العالمي" محترقاً مع عبارة  "لا تنس أبدًا - لقد قلت" ، وفي الأسفل صورة النائبة المسلمة مع عبارة "أنا الدليل على أنك قد نسيت".

والجدير بالذكر أن النائبة ذات الأصول الصومالية التي اتهمت مؤخرا بمعاداة السامية ، كانت هدفاً متكرراً للعنصرية ، وغردت إلهام عبر"توتير" قائلة: "لا أتعجب من سبب وضعي على قائمة المطلوب رأسهم من الأرهاب المحلي، وأن عبارة اغتيال الهام عمر مكتوبة على محطات الوقود".

أقرأ ايضَا:

إلهان عمر تحمل "إيباك" مسؤولية دعم حكومة نتنياهو

وتسبب ذلك في وقوع ولاية فرجينيا الغربية في حاله من الأضرابات ، كما تسبب في غضب شديد بين أعضاء المجلس التشريعي للولاية، حيث شعر النائب الديمقراطي مايك كابوتو بالغضب الشديد من الملصق وأراد الدخول إلى الغرفة للاحتجاج. وقام بركل الباب أثناء دخوله لمناقشة الصورة ويبدو أنه أصاب حارس الأمن، الذي نقل إلى المستشفى. وقال لاحقا لـ"ويست فرجينيا ميترو نيوز": "أنا الشخص الذي ركل الباب، كنت غاضبا، رأيت الملصق، ورأيته عنصريًا، أعتذر عن غضبي بهذه الطريقة". 

كما شجب مندوب الولاية مايك بوشكين، وهو نائب ديمقراطي تلك الملصقات ، وقال "إنها قبيحة وبغيضة، ولا مكان لها على الإطلاق في السياسة الأميركية، ليس في البلد الذي نحبه". كما أدان رئيس مجلس النواب روغر هانشو ، وهو "جمهوري" تلك الأحداث في بيان ، وقال إن "القادة  يعملون على التحقيق في ما حدث" . وأضاف: "يرفض مندوبو ولاية فرجينيا الغربية بشكل قاطع الكراهية بجميع أشكالها". "عندما بدأنا جلسة اليوم ، كان لدينا سلسلة من الحوادث التي تحدث داخل وخارج غرفتنا والتي لا تعكس على الإطلاق الطابع والكياسة التي يطالب بها سكان هذه الولاية بموظفيهم الحكوميين". وفي نفس الوقت بدا آخرون أقل ميلاً لإدانة خطاب الكراهية ، بحجة أنها مسألة حرية التحدث.

وقد  يهمك أيضَا:

ديمقراطيون في الكونغرس الأميركي يتحركون لوقف حالة الطوارئ

رشيدة طليب وإلهام عمر مرشّحتان مسلمتان لانتخابات نصف الولاية من دون منافسة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نشر ملصقات معادية للأسلام تستهدف النائبة إلهام عمر نشر ملصقات معادية للأسلام تستهدف النائبة إلهام عمر



تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

تعرفي على طرق تنسيق "الشابوه " على طريقة رانيا يوسف

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 13:31 2020 الجمعة ,03 تموز / يوليو

وفاة الفنان والشاعر الكبير محمود جمعة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 15:57 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

أفضل عطر 212 vip النسائي يمنحك لمسة ساحرة لا تقاوم

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 03:07 2013 الأحد ,11 آب / أغسطس

كوخ ريفي من الخشب والحجر

GMT 21:51 2016 الإثنين ,21 آذار/ مارس

أشهر طرق معرفة " البخت " الفنجان والكف والودع

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

انكسار "الترمومتر الزئبقي" قد يؤدي إلى الموت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab