مرشَحون يستخدمون صورًا قاتمة لأوباما في حملاتهم الانتخابية
آخر تحديث GMT10:24:59
 العرب اليوم -

بهدف إثارة التحيَز العنصري لدى الناخبين

مرشَحون يستخدمون صورًا قاتمة لأوباما في حملاتهم الانتخابية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مرشَحون يستخدمون صورًا قاتمة لأوباما في حملاتهم الانتخابية

الرئيس الأميركي باراك أوباما
واشنطن - عادل سلامة

كشفت دراسة جديدة أن إعلانات الحملات الانتخابية استخدمت صورًا قاتمة للرئيس الأميركي باراك اوباما لإثارة التحيز العنصري لدى الناخبين، حيث حلَل باحثون 126 إعلانًا من إعلانات الحملة الانتخابية في عام 2008، ووجدوا أن التحرير الرقمي للصور غيّر مظهر أوباما ومنافسه جون ماكين، حيث استخدمت حملة ماكين صورًا جعلت لون أوباما أكثر قتامة لمحاولة ربطه بالجريمة.

وأظهرت 86% من الإعلانات أوباما بلون أكثر قتامة بما في ذلك إعلان يحاول ربطه  بالليبرالي العنصري بيل ايريس، كما كشفت الدراسة أنه في نهاية الحملة ظهر ماكين بصور مضيئة في حين ظهرت صور أوباما أكثر قتامة في الإعلانات من قبل الجمهوريين، واتهم نشطاء الحملة باستخدام تكتيكات دعائية لتغيير لون البشرة وهو ما يجذب ذوي الأحكام المسبقة، مشيرين إلى أنه ربما يكون غير ملحوظ من قبل أي شخص أخر، ويعزز ذلك فكرة أن المرشحين الجمهوريين يحاولون اجتذاب الناس من ذوي الأحكام المسبقة وهو ما انتقدت من أجله حملة المرشح ترامب المثيرة للجدل.

مرشَحون يستخدمون صورًا قاتمة لأوباما في حملاتهم الانتخابية

وجاء في الدراسة "تشير البيانات أن الصور الأكثر قتامة لأوباما ظهرت في الاعلانات النمطية ذات الصورة السلبية، وتوقعنا أولا رؤية صور قاتمة لأوباما في الإعلانات التي تحاول ربطه بالجريمة استنادا إلى القوالب النمطية التي تم استعراضها أعلاه، وفى الواقع كان احتمال ظهور صورة قاتمة لأوباما في الإعلانات الهجومية التي تحاول الربط بين أوباما والنشاط الإجرامي المزعوم من قبل اليساريين 86% مقارنة بـ 30% للإعلانات الأخرى".

وارتبطت هذه الدراسة بدراسات أخرى  حاولت اختبار أثر الصور الداكنة على الناس من خلال عرض صور مختلفة لهم ومطالبتهم باستكمال الكلمات غير المكتملة، وعند إعطاء المبحوثين حروف مفتاحية مثل 'CR' أكمل بعضهم الكلمة 'CROWD'  في حين أن البعض الأخر كتب كلمة تعبر عن الصورة النمطية العنصرية وهى CRIME' بمعنى " الجريمة"، وعندما عرض على الناس صور أكثر قتامة زادت النسبة المئوية للأشخاص الذين كتبوا كلمات نمطية ضد السود من 33% إلى 45%.

مرشَحون يستخدمون صورًا قاتمة لأوباما في حملاتهم الانتخابية

وزعم مؤلفو الدراسة أن هذا يسلط الضوء على التنميط العنصري في الحملات الانتخابية، ولا يزال فوز أوباما في تلك الانتخابات يلقي الشك على مدى فعالية هذه الطريقة، حيث ذُكر  في الدراسة، "وتفسر هذه النتائج دور الصور القاتمة لأوباما في انخفاض الدعم لترشيحه خلال انتخابات عام 2008، وسبب عدم ميل الناس إلى تفضيل المرشحين السود أصحاب البشرة الداكنة، وتشير الأدلة إلى أن التلاعب أو اختيار صور مرشح أسود ذات بشرة داكنة يمكن أن تشكل كيفية استجابة الأفراد للإعلانات السياسية والتفكير في السياسة"، ومع ذلك ذهب مؤلفو الدراسة إلى القول بأن هذه الطريقة غير مقصودة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مرشَحون يستخدمون صورًا قاتمة لأوباما في حملاتهم الانتخابية مرشَحون يستخدمون صورًا قاتمة لأوباما في حملاتهم الانتخابية



اختارت إكسسوارات تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ العرب اليوم

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 09:19 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

خبير اقتصادي يتوقع هبوط أسواق المال 40% خلال 2021

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab