خارطة طريق الجيش قانونية لأن الشعب مصدر السلطات
آخر تحديث GMT05:46:32
 العرب اليوم -

رئيس مجلس الدولة المصري الأسبق لـ"العرب اليوم":

خارطة طريق الجيش قانونية لأن الشعب مصدر السلطات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خارطة طريق الجيش قانونية لأن الشعب مصدر السلطات

رئيس مجلس الدولة المصري الأسبق حامد الجمل

القاهرة – أكرم علي   قال رئيس مجلس الدولة المصري الأسبق، إن الحكم الصادر من محكمة النقض بشأن بطلان تعيين النائب العام طلعت عبد الله، واجب النفاذ ونهائي لا يمكن الطعن عليه. وأكد الجمل في حديث لـ"العرب اليوم" أن كل ما صدر عن النائب العام طلعت عبد الله، الذي عينه الرئيس محمد مرسي، ليس قانونياً وباطلاً، ولا يؤخد بالأثر الرجعي، وليس لهما أي سند قانوني أو دستوري.
وأضاف الفقيه الدستوري حامد الجمل، أن مجلس القضاء الأعلى سيجتمع في أقرب وقت لتعيين نائب عام جديد خلال أيام، بعد أن حكمت محكمة النقض بتأييد حكم بطلان إجراءات تعيين المستشار طلعت عبد الله، نائبا عاما، ورفض طعون عودة النائب العام السابق لمنصبه مما يعني عدم عودة المستشار عبد المجيد محمود إلى منصبه.
وأكد المستشار محمد الجمل، أن الرئيس محمد مرسي متهم الآن بقوة القانون، حيث أن المحكمة اعتبرت مرسي متهما وهاربا من السجن، ومتهما أيضا بالتخابر مع أحد الجهات الأجنبية.
وعن إلزام الرئيس مرسي بالكشف عن تحقيقات مقتل جنود رفح وخطف جنود الجيش، قال الجمل "إن حكم المحكمة الإدارية بإلزام الرئيس محمد مرسي وحكومته والمسؤولين في الدولة كلهم بالإعلان عما تم في التحقيقات يعتبر حكماً ملزماً للجميع وواجب النفاذ حيث أن تعطيله أو الامتناع عن تنفيذه يعتبر جريمة تستحق العقوبة".
وأضاف الجمل أن التحقيقات في هذه القضايا تمت بواسطة النيابة العسكرية باعتبار أن الجريمة ارتكبت ضد أفراد من القوات المسلحة، وباعتبار أن الرئيس محمد مرسي هو القائد الأعلى للقوات المسلحة فإنه ملزم بتنفيذ الحكم.
وأكد الجمل أن جماعة الإخوان المسلمين سعت لفرض سياسة التمكين في مؤسسات الدولة كافة، وفرضوا السيطرة على مفاصل الدولة كلها، حتى ثار الشعب عليهم.
وأشار المستشار حامد الجمل إلى أن القانون سيحاكم الرئيس محمد مرسي مثل الرئيس السابق حسني مبارك بقتل المتظاهرين في عهده وإثبات ذلك بالأدلة.
وعن رأيه في محاولة الجيش لإعلان خارطة طريق جديدة تؤدي لتعطيل العمل بالدستور الحالي وحل مجلس الشورى، أكد الجمل أن هذا الإجراء هو استثنائي ويأتي من قبل الشعب وليس من قبل جهة معينة أو شخص، مما يجعله قانونيا حسب الدستور بأن الشعب مصدر السلطات وهو صاحب الكلمة الأولى والأخيرة.
وأكد رئيس مجلس الدول الأسبق، أن العمل بدستور 1971 مؤقتاً، قانوني في حال تشكيل دستور جديد يعبر عن أطياف الشعب المصري، اعتبارا أن الشعب المصري مصدر السلطات وهو صاحب الرأي في هذا الشأن.
وطالب الجمل في نهاية حديثه بأن يتم إعداد الدستور في أقرب وقت للعمل به وإتمام الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في حال وضع خارطة طريقة جديدة تؤدي لرحيل الرئيس محمد مرسي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خارطة طريق الجيش قانونية لأن الشعب مصدر السلطات خارطة طريق الجيش قانونية لأن الشعب مصدر السلطات



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - وجهات ساحرة للاسترخاء واستعادة النشاط تعرف عليها

GMT 03:46 2020 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية
 العرب اليوم - ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 16:48 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تعرّف على أهم مميزات "لكزس LS" فيس ليفت موديل 2021

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab