أستراليا تطالب الصين بالسماح بالسفر لأم وابنها من مسلمي الأويغور
آخر تحديث GMT09:24:04
 العرب اليوم -

أستراليا تطالب الصين بالسماح بالسفر لأم وابنها من مسلمي "الأويغور"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أستراليا تطالب الصين بالسماح بالسفر لأم وابنها من مسلمي "الأويغور"

أطلق صدام حملة منذ شهور من أجل لم شمل عائلته
كانبيرا - العرب اليوم

طالبت الحكومة الأسترالية الصين بالسماح لأم من المسلمين "الأويغور" وابنها بالسفر خارج البلاد، استجابة لاستغاثة وجهها والد الطفل.وتقول منظمات حقوق الإنسان إن الصين تحتجز ما يربو عن مليون من الأويغور وغيرهم من المسلمين في معسكرات. أما بكين فتقول إنها "مراكز تدريب مهني".ووجه صدام عبد السلام، وهو أسترالي من الأويغور، استغاثة يطلب فيها تمكين زوجته وابنه، الذي لم يلتقه، بالالتحاق به في سيدني، ولم يصدر تعليق فوري من الصين على طلب الحكومة الأسترالية.

وحصل عبد السلام على الجنسية الأسترالية لابنه لطفي، البالغ من العمر عامين. أما والدة لطفي، واسمها نادلة ووماير، فتحمل الجنسية الصينية.وأطلق الرجل، البالغ من العمر 29 عاما، منذ شهور حملة من أجل لم شمل أسرته، ولكنه لم يكشف عن هويته إلا في الفترة الأخيرة، عندما أجرى مقابلة مع هيئة الإذاعة الأسترالية "أيه بي سي".ومنذ ذلك الحين، يقول عبد السلام إن السلطات الصينية اعتقلت زوجته فترة قصيرة ثم أفرجت عنها، في مقاطعة شينجيانغ، غربي البلاد.

وطلبت السفارة الأسترالية اليوم رسميا من بكين السماح للسيدة ووماير وابنها لطفي بالسفر إلى أستراليا.وقال عبد السلام إنه متفائل بالجهود الدبلوماسية الأسترالية، ولكن "كوالد وزوج أريد أكثر من ذلك"، وأضاف أنه يأمل أن يجري الوزراء الأستراليون والصينيون محادثات مباشرة بشأن الأمر، وأن يسمح للمسؤولين الأستراليين بالاتصال بابنه في مدينة أورومكي.وقبل أن يكشف عبد السلام عن هويته، قال إنه يخشى أن تأخذ السلطات الصينية ابنه، وتتبناه عائلة أخرى، إن هو بقي في الصين.

وتزوج عبد السلام من حبيبة طفولته نادلة في عام 2016 بمقاطعة شينجيانغ الصينية، بعدما طلب اللجوء إلى أستراليا، وقضى فيها سنوات عديدة.وكانت أستراليا من بين 22 دولة وقعت رسالة، الأسبوع الماضي، تنتقد فيها معاملة الصين للمسلمين الأويغور.وتحدثت الرسالة عن تقارير تفيد بإقامة "مراكز اعتقال، وفرض رقابة وقيود تستهدف أساسا المسلمين الأويغور وأقليات أخرى في مقاطعة شينجيانغ".

وفي الأسبوع الماضي أيضا، أصدر سفراء في الأمم المتحدة، من 37 دولة بينهم كوريا الشمالية وروسيا والسعودية، رسالة يدافعون فيها عن سياسة الصين في شينجيانغ.وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية، مريز باين، إن قنصلية بلادها لا يمكنها الاتصال بالسيدة ووماير لأنها مواطنة صينية.

قد يهمك أيضًا

الحكومة الأسترالية تزور مؤسس ويكيليكس بعد جمود بينهما

تركيا تخاطر بإغضاب الصين بانتقادها لمعاملة "الأويغور"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أستراليا تطالب الصين بالسماح بالسفر لأم وابنها من مسلمي الأويغور أستراليا تطالب الصين بالسماح بالسفر لأم وابنها من مسلمي الأويغور



البدلات الضخمة صيحة كانت وما تزال رائدة في مشهد الموضة

تعرف على الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بين كيا جيربر ووالدتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 16:42 2019 السبت ,17 آب / أغسطس

شهيرة تطمأن جمهور محمود ياسين على صحته

GMT 05:19 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مارغريت تاتشر أرادت إلغاء التأمين الصحي ومجانية التعليم

GMT 06:32 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

"جزر السيشل" في المحيط الهندي جنة لعشاق الطبيعة

GMT 17:31 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 ورقات بخطّ يد أيمن السويدي تكشف حقيقة مقتل "ذكرى"

GMT 06:01 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

كاتلين أوهاشي تؤدي قصيدة لتناصر ضحايا لاري نصار

GMT 07:48 2015 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

تسع فنادق عالمية تتنافس على جائزة أفضل تصميم

GMT 03:15 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

محمد رجب وكريم عبد العزيز يجتمعان في "وش تاني"

GMT 15:33 2014 الإثنين ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"حب في الحرب" أحدث أعمال المخرج عبد اللطيف
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab