​انسحاب ترامب مِن الاتفاق الإيراني يُعيد الأحداث السابقة لحرب العراق
آخر تحديث GMT02:21:03
 العرب اليوم -

​انسحاب ترامب مِن الاتفاق الإيراني يُعيد الأحداث السابقة لحرب العراق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ​انسحاب ترامب مِن الاتفاق الإيراني يُعيد الأحداث السابقة لحرب العراق

الرئيس الاميركي دونالد ترامب
واشنطن - العرب اليوم

يُعيد انسحاب الولايات المتحدة مِن الاتفاق النووي الإيراني الأحداث التي سبقت حرب العراق 2003، حين تدخلت الولايات المتحدة لإسقاط نظام صدام حسين بعد أن وجدت أن العقوبات لم تعد تجدي نفعا.

بعد 15 عاما من اجتياح العراق بذريعتين ثبت خطؤهما في ما بعد هما أسلحة الدمار الشامل وصلاته بتنظيم القاعدة، تتجه الولايات المتحدة من جديد صوب مواجهة محتملة مع قوة في الشرق الأوسط للاشتباه في أنها تعمل لامتلاك أسلحة نووية وتدعم الإرهاب.

وتبدو سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الشأن الإيراني مألوفة لبعض المسؤولين الأميركيين الحاليين والسابقين الذين شهدوا الإعداد للاجتياح الذي قادته الولايات المتحدة في مارس/ آذار 2003 للعراق، إذ لا تزال الانقسامات الطائفية والعرقية باقية وحيث يوجد 5000 جندي أميركي.

وسقط أكثر من 4400 جندي أميركي ومئات الآلاف من العراقيين قتلى في الصراع الذي وصفه كثيرون من المحللين بأنه من نكبات السياسة الخارجية الأميركية الكبرى في العصر الحديث.

قال بول بيلار كبير محللي الاستخبارات الأميركية في الشرق الأوسط للفترة من 2001 إلى 2005: "ثمة أوجه شبه مزعجة وعجيبة في إساءة استخدام الاستخبارات آنذاك والآن"، وأضاف بالقول إن وجه الشبه الأساسي يتمثل في استخدام الاستخبارات "على نحو شديد التحامل والانتقائية أساسه "نحن نعرف لب الموضوع".

كان الرئيس ترامب أعلن الثلاثاء الماضي انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي أبرمته ست قوى عالمية مع إيران للحد من أنشطتها النووية مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية عليها.

وقال الرئيس إن الاتفاق الذي تم إبرامه في عهد سلفه الديمقراطي باراك أوباما، لم يتناول البرنامج الصاروخي الإيراني وأنشطة طهران النووية بعد 2025 أو دورها في الصراعات الدائرة في اليمن وسوريا. كما أن ترامب لم يذكر شيئا عن تقييمات دوائر المخابرات الأميركية والوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة التي يعمل مفتشوها في إيران، وتفيد تلك التقييمات بأن طهران ملتزمة بالاتفاق المبرم في 2015.

جدل بشأن وثائق إسرائيل

وبدلا من ذلك أشار الرئيس الأميركي إلى مجموعة من الوثائق الإيرانية التي نشرتها إسرائيل في 30 أبريل/ نيسان الماضي، وقال إنها تظهر أن قادة إيران كذبوا عندما نفوا أن إيران لديها مشروع لامتلاك سلاح نووي.

ورغم أن الحكومات الغربية وخبراء المخابرات لم يطعنوا في صحة هذه الوثائق فقد قال منتقدون إنها لا تضيف جديدا يذكر للتقييمات السابقة التي تم من خلالها استنتاج أن إيران أوقفت مسعاها لتطوير أسلحة نووية في 2003. ووصفت إيران ادعاءات إسرائيل بأنها "طفولية وسخيفة".

وفي أعقاب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة أعد الرئيس جورج دبليو بوش وكبار مساعديه المسرح للإسقاط نظام صدام حسين في العراق بالاستشهاد باستخبارات تقول إن صدام حسين يرتبط بعلاقات بتنظيم القاعدة ويعمل سرا على تطوير أسلحة نووية وكيماوية وبيولوجية.

وثبت في ما بعد زيف هذين الزعمين، فقد ضخم بوش ومساعدوه معلومات المخابرات المتاحة واعتمدوا على أقوال مشكوك في صحتها أدلى بها عراقيون يعيشون في المنفى وتجاهلوا تضارب المعلومات. وفي بعض الأمور أخطأت وكالة المخابرات المركزية وشقيقاتها في مجال الاستخبارات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

​انسحاب ترامب مِن الاتفاق الإيراني يُعيد الأحداث السابقة لحرب العراق ​انسحاب ترامب مِن الاتفاق الإيراني يُعيد الأحداث السابقة لحرب العراق



أكملت اللوك بإكسسوارات ناعمة وحذاء ستيليتو باللون النيود

درة تخطف الأنظار بـ"الأزرق" في حفل زفاف هند عبد الحليم

القاهرة- العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

انكسار "الترمومتر الزئبقي" قد يؤدي إلى الموت

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 06:42 2013 السبت ,30 آذار/ مارس

سر لمعان العين في نشاط الكبد

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 07:11 2019 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

لبنى أحمد تكشف علامات وجود "الملائكة" في المنزل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab