رئيس شعبة السياحة يصرّح بأن قرار روسيا يهدد الاحتياط النقدي
آخر تحديث GMT00:53:53
 العرب اليوم -

أوضح لـ"العرب اليوم" أن تعليق الرحلات يعطل خطة الإنقاذ

رئيس شعبة السياحة يصرّح بأن قرار روسيا يهدد الاحتياط النقدي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس شعبة السياحة يصرّح بأن قرار روسيا يهدد الاحتياط النقدي

الغرفة التجارية في القاهرة
القاهرة - جهاد التونى

وصف رئيس شعبة شركات السياحة والطيران في الغرفة التجارية في القاهرة عماري عبد العظيم، تعليق روسيا رحلاتها السياحية إلى مصر بأنها كارثية على الاحتياط النقدي؛ لأن "روسيا من التي يمكن القول إنها أفضل مورد للسياحة المصرية والتي تأتي في مقدمتها".

وأوضح عبد العظيم في مقابلة مع "مصر اليوم"، أنَّ "هذه الخسائر تتركز على تعطيل خطة الإنقاذ العاجل للاقتصاد، والذي يتضمن إعاقة التسويق والترويج للسياحة لمحاولة إعادتها إلى طبيعتها واستعاضة ما فقدته خلال الفترة السابقة".

وأضاف أن استمرار تحقيق قطاع السياحة لخسائر متواصلة، إضافة إلى توقف قطاعات مثل التصدير وفقدان عملة صعبة كان من الممكن أن توفر كميات كبيرة من العملة الصعبة، إلى جانب استمرار هروب المستثمرين الأجانب والعرب وبالتالي توقف الاستثمار الأجنبي المباشر "كارثي".

ولفت إلى أن السائح الروسي يحتل مرتبة متقدمة في ما يتعلق بالسياحة الساحلية حيث تستحوذ السياحة الروسية على 35% من إجمالي السياحة الوافدة، لافتًا إلى أن السياحة المصرية تعاني أوضاع كارثية نتيجة انخفاض نسب الإشغال وضعف التنشيط في أعوام ما بعد الثورة فضلا عن مجموعة من القوانين الحكومية التي عفا عليها الزمن، مشددا على أن القطاع السياحي بحاجة إلى سلسلة من الإجراءات الحازمة حتى يسترد عافيته.

وتوقع عماري، أن تؤدي هذه العوامل إلى تراجع نسب الإشغال لنسبة وصلت إلى 55 % في معظم الأماكن السياحية، موضحًا أنَّ الأقصر لا تتعدى نسبة الإشغال الـ10 % وفي القاهرة بلغت 5 % وفي مدينتي شرم الشيخ والغردقة فتتراوح النسبة بين 30 % و40 % بينما في مدينة طابا بلغت نسبة الإشغال الـ 15 %.

وأشار إلى تراجع رحلات السفاري، حيث كان يبلغ عدد الوافدين سنويًا لهذا النمط من السياحة 150 ألف سائح ووصل الآن إلى 2000 سائح فقط، مؤكدا أنَّ ظروف الحرب على التطرف في سيناء من أبرز العوامل التي أدت إلى حدوث هذا التراجع.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس شعبة السياحة يصرّح بأن قرار روسيا يهدد الاحتياط النقدي رئيس شعبة السياحة يصرّح بأن قرار روسيا يهدد الاحتياط النقدي



GMT 23:29 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب
 العرب اليوم - إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 12:43 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل
 العرب اليوم - أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 13:02 2022 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة
 العرب اليوم - أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة

GMT 20:41 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"الفار المكار"..

GMT 10:37 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

الإصلاح الاقتصادي ..والطبقة المتوسطة

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 22:55 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

كيف تساعدين طفلك الانطوائي على تكوين الأصدقاء؟

GMT 21:08 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور القرش الحوتى «بهلول» بمرسى علم

GMT 06:28 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

سعر النفط يهبط إلى 76 دولاراً للبرميل الواحد ليقلص خسائره

GMT 00:44 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفتاة السورية بانا العبد تلتقي الرئيس التركي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab