سيدر زيتون تُؤكّد أنَّها بصدد الترويج لألبومها أعيش اشتياقًا
آخر تحديث GMT21:28:10
 العرب اليوم -

أوضحت لـ"العرب اليوم" أنَّها جاهزة للتعاون مع شعراء وملحنين عرب وخليجيين

سيدر زيتون تُؤكّد أنَّها بصدد الترويج لألبومها "أعيش اشتياقًا"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سيدر زيتون تُؤكّد أنَّها بصدد الترويج لألبومها "أعيش اشتياقًا"

الفنانة الفلسطينية سيدر زيتون
حيفا- – اياد العبادلة

أكَدت الفنانة الفلسطينية سيدر زيتون على أنَّ الفن الفلسطيني يتميز بالمواهب العديدة الواعدة التي تطرق جدران الخزان بين الحين والآخر باحثة عن مكتشفها وسط عراقيل الإحتلال الإسرائيلي التي تسعى إلى دفنها تحت القرارات التعسفية العنصرية, وأشارت إلى أنَّها وقعت عقدًا فنيًا مع شركة أردنية ستتكفل بإنتاج كل أعمالها الفنية المقبلة, موضحة أنَّ الشركة تعكف حاليًا على ترويج ألبومه الجديد وتوزيعه عربيًا وعالميًا.

وكشفت في مقابلة خاصة مع "العرب اليوم" أنَّها تمكنت مؤخرًا من الإنتهاء من تجهيز ألبومها الغنائي الذي ضم ثماني قصائد من كلمات الشاعر الفلسطيني الراحل سميح القاسم, بعنوان "أعيش اشتياقًا" والتي تم إطلاقه في حفل خاص في فندق الموفمبيك في بيروت بحضور نخبة من ألمع نجوم الفن وسفراء من الدول العربية, مشيرةً إلى أنَّها تعاونت فيه مع الملحن اللبناني مروان خوري في أغنية أعيش اشتياقًا والأستاذ إحسان المنذر الذي لحن لها خمس أغاني, بالإضافة إلى أغنيتين لحنهما المايسترو الفلسطيني رامي زيتون.

سيدر زيتون تُؤكّد أنَّها بصدد الترويج لألبومها أعيش اشتياقًا

وأوضحت أنَّ الألبوم يضم أغنية "دويتو" بعنوان "الغربية" أدتها مع الفنان اللبناني معين شريف الذي ترجَّل من أجل فلسطين, متمنيًا أنَّ يجمعه أعمالًا وطنية أخرى عن فلسطين المحتلة, وأعرب عن سعادته بالمشاركة رافضًا لكل التهديدات التي تلقاها من اللوبي اليهودي في أميركا بعد قدم أغنيته الشهيرة "يا قدس".

واعتبرت أن تعاونها الأخير مع ملحنين عرب في لبنان كان بمثابة تجربة فريدة من نوعها أضفت إليها الكثير, متمنية أنَّ تتعاون في الفترات المقبلة مع عدد من الملحنين والشعراء العرب من مصر والخليج ودول المغرب العربي وأن تقدم جميع الألوان من أجل ارضاء جميع الأذواق, وتدخل إلى قلوب عشاق الفن في العالم العربي.

سيدر زيتون تُؤكّد أنَّها بصدد الترويج لألبومها أعيش اشتياقًا

وشقت الفنانة الفلسطينية طريقها من بين صخور جبال عروس البحر الأبيض المتوسط مدينة حيفا المحتلة, واستطاعت بفنها أن ترسم ملامح الفن الفلسطيني الذي عانى من طمس الهوية عبر عقود من الزمن, وحظيت بنبرات صوت جبلي حمل في طياته آلام ومعاناة الشعب الفلسطيني الأعزل أمام جبروت الإحتلال.

وتعاني مثل أي فنان فلسطيني من العراقيل التي يضعها الإحتلال أمامهم خصوصًا في صعوبة السماح لهم بالسفر والتنقل بين البلدان العربية, متمنيةً من المنتجين العرب أن يسلطوا الضوء على الفن الفلسطيني الذي يتميز بمواهب واعدة ومتعددة.

ولفتت إلى أنَّها تستعد حاليًا لقراءة عدد من السيناريوهات من أجل إختيار الأفضل لتصوير أغنيتين من ألبومها الجديد, الذي ضم ثماني أغنيات من كلمات الشاعر الراحل سميح القاسم الذي سمح لها بغناء كافة قصائده التي كتبها, مشيرةً إلى أن الأغنيتين التي من المنتظر أن تصورهما على طريقة الفيديو كليب هما, "أعيش اشتياقًا" و"الغربة" التي أدتها ضمن "دويتو" مع الفنان معين شريف.

سيدر زيتون تُؤكّد أنَّها بصدد الترويج لألبومها أعيش اشتياقًا

وبيَّنت أنَّ نجاح أغنيتها الوطنية "تقدَّموا" التي صورتها بالتعاون مع المخرج الأردني حسين دعيبس كانت بمثابة دافع قوي للتفكير جديًا بتقديم ألبوم غنائي متكامل يضم "قصائد" خاصة بها ويُؤسس لرصيد فني ويكون بداية إنطلاق حقيقية لكافة أعمالها الفنية في المستقبل.

ورفضت سيدر زيتون وصفها بالسير على منوال كاظم الساهر في تقديم القصائد, موضحة أن كبار الفنانين أمثال أم كلثوم وفيروز وماجدة الرومي وغيرهم من الفنانين بالإضافة إلى المطرب العراقي تغنُّوا بالقصائد, ولفتت غلى أن القصائد هي التي تعيش في ذاكرة الإنسان لما تحمله من معاني واحساس وتنوع في الآداء الذي يتطلب مجهودًا كبيرًا, خلافًا للأغاني القصيرة التي تنتهي بمجرد بروز لون جديد.

وأعلنت في تصريح خاص إلى "العرب اليوم" أنَّها اعتذرت في عيد الفطر عن تقديم عدد من الحفلات, موضحة أنَّ ألبومها الجديد يحتل مساحة كبيرة من وقتها خصوصًا أنها بصدد الاستعداد لتصوير اغنيتين من الأعمال التي تضمنها.

يُذكر أنَّ آخر ألبوم قدمته الفنانة الفلسطينية سيدر زيتون كان عام 2012 وحمل عنوان "قلي غايب وين" وضم 12 أغنية وتعاونت فيه مع الموسيقار اللبناني الكبير إلياس الرحباني بالإضافة إلى الملحن المصري أحمد سلامة واللبناني بسام دكاش والفلسطيني رامي زيتون.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيدر زيتون تُؤكّد أنَّها بصدد الترويج لألبومها أعيش اشتياقًا سيدر زيتون تُؤكّد أنَّها بصدد الترويج لألبومها أعيش اشتياقًا



GMT 11:28 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

ابن بوب مارلي يؤكد أن والده كان سخيا محبا للسلام

GMT 20:24 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

داود حسين يؤكد أن الفنان عليه تقديم جميع الأدوار

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab