مصطفى عادل يُحذِّر مِن إهمال أسنان الأطفال
آخر تحديث GMT06:49:19
 العرب اليوم -

بيَّن لـ"العرب اليوم" خطورة ترك اللبن في فمّه

مصطفى عادل يُحذِّر مِن إهمال أسنان الأطفال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مصطفى عادل يُحذِّر مِن إهمال أسنان الأطفال

الدكتور مصطفى عادل مصطفى
القاهرة - شيماء مكاوي

كشف أخصائي طب وجراحة الفم والأسنان الدكتور مصطفى عادل مصطفى، أن إهمال أسنان الأطفال "أمر خطير".

وقال الدكتور مصطفى عادل، خلال حديث خاص له إلى "العرب اليوم": "هناك اتجاه عام للآباء والأبناء في إهمال أسنان أطفالهم إذ تجد أطفالا في سن الرابعة أو الخامسة من العمر ولديهم تسوّس في الأسنان اللبنية، ويرجع ذلك الأمر إلى تزايد استخدام الأطفال إلى كل ما هو ضار ويحتوي على مواد حافظة مما له من تأثير سيئ على صحة الطفل وأسنانه، ولذلك يجب الانتباه إلى كيفية الوقاية من تسوس الأسنان وميعاد ظهورها منذ ظهور الأسنان اللبنية الأولى حتى يتم استبدالها بالأسنان الدائمة".

وأضاف الدكتور مصطفى عادل قائلا: "هناك عدة نصائح للأم يجب اتّباعها مع الطفل منذ بداية ظهور الأسنان، إذ إن أهم هذه النصائح عدم ترك الطفل يرضع حتى ينام وتنام أيضا الأم مع ترك ثدي الأم في فم طفلها، إذ إن هناك كمية من لبن الأم يظل في فم طفلها لأكثر من 3-4 ساعات على أسنان طفلك حتى يستيقظ مما يؤدي إلى تسوس الأسنان مبكرا، لكن على الأم أن تكون مستيقظة حتى ينام طفلها وتزيل ثديها من فم الطفل وتتأكد من أنه بلع باقي كمية لبن الأم، وإن لم تتمكن الأم من ذلك في أحد الأيام فعليها أن تستخدم قطنة مبللة بالماء يوميا وتزيل بها بواقي اللبن من على الأسنان بأن تحرك هذه القطنة وتقوم بمسح الأسنان بها وتقوم بذلك الأم حتى سن الثانية تقريبا من عمر الطفل، بعد ذلك الأمر تقوم الأم باستخدام فرشاة الأطفال وذلك دون معجون وتقوم بتفريش أسنان طفلها لإزالة بواقي الأكل من على أسنان طفلها وذلك حتى لا يبلع الطفل المعجون حتى يتعود على استخدام الفرشاة، بعد ذلك الأمر تقوم الأم بتفريش أسنانها أمام طفلها وتجعله يستخدم فرشاة له ويقلدها دون استخدام للمعجون أيضا، وبعد ذلك تستخدم الأم بنفسها فرشاة الأسنان بها كمية قليلة من معجون أسنان الأطفال لطفلها وتجعله يقلدها حيث تستخدم أمام فرشاتها وتتمضمض فتجعله يقلدها وذلك تقريبا حتى سن الخامسة أو السادسة وبعد ذلك يستخدمها بمفرده من سن السادسة تقريبا، ويجب أن تعلم الأم أن طفلها بدأ من سن السادسة استبدال أسنانه وضروسه اللبنية بالأسنان والضروس الدائمة وذلك خلال الفترة من سن السادسة حتى الثانية عشرة، ولا ننسى أيضا المتابعة الدورية لدى طبيب الأسنان كل 3-6 أشهر لمتابعة حالة أسنان الطفل".

ويتابع: "إذا تم لأي سبب خلع أحد الضروس اللبنية مبكرا عن موعدها فيجب على الأم أن تعلم أنه يجب وضع مكان هذا الضرس ما يسمى باسم (حافظة مسافة) وذلك حتى لا تقوم الضروس الدائمة عند بزوغها أن تنشأ في أماكن أخرى غير المفروض أن تنشأ فيها مما يؤدي إلى تراكم الأسنان والضروس الدائمة إذ إن كل ضرس دائم ينشأ في موضوع بالفم غير صحيح مما يسبب مشكلة أكبر بعد ذلك، إذ يحتاج هذا الطفل في ما بعد إلى ما يسمى "تقويم الأسنان" حيث إن شكل أسنانه وضروسه الدائمة غير مرتبة بشكل طبيعى مما قد يؤثر في شخصية هذا الطفل ويجعله مثلا انطوائيا بين أقرانه، وذلك حيث إنه يخجل أن يبتسم أو يتكلّم مع أصدقائه وذلك بسبب شكله العام".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصطفى عادل يُحذِّر مِن إهمال أسنان الأطفال مصطفى عادل يُحذِّر مِن إهمال أسنان الأطفال



يتميّز بالقماش الفضفاض المنسدل مع الكسرات العريضة

تألقي بموضة الفستان الأسود على طريقة أنجلينا جولي

واشنطن - العرب اليوم

GMT 15:39 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

شهيرة تكشف الحالة الصحية لمحمود ياسين

GMT 02:28 2020 الثلاثاء ,28 تموز / يوليو

"إيكواس" تقترح خطة لحل الأزمة السياسية في مالي

GMT 07:41 2020 الأحد ,02 آب / أغسطس

ظاهرة فلكية مبهرة تضيء سماء مصر

GMT 05:50 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

فحصان جديدان يكشفان كورونا في 90 دقيقة

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 18:50 2020 الخميس ,05 آذار/ مارس

تعرف علي فوائد عشبة القرض

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 06:04 2013 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

ماسك القهوة والحليب

GMT 23:03 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

ناهد السباعي تقدم رقصة "استربتيز" بمنتهى الجرأة

GMT 12:14 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

اكتشف سبب ونسبة استخدامك لـ"الكذب" حسب برجك

GMT 23:48 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات عصرية فاخرة تُناسب ديكورات غرف النوم المختلفة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab