الشريم يؤكد أن الجماد أعظم استحضارًا لمقام الرسول
آخر تحديث GMT09:32:01
 العرب اليوم -

الشريم يؤكد أن الجماد أعظم استحضارًا لمقام الرسول

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الشريم يؤكد أن الجماد أعظم استحضارًا لمقام الرسول

الشيخ الدكتور سعود الشريم
مكة المكرمة – العرب اليوم

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور سعود الشريم المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه، وقال في خطبة الجمعة يوم أمس من المسجد الحرام إن محبة النبي صلى الله عليه وسلم دون إتباعه ما هى إلا ادعاء محض لا يجاوز ترقوة مدعيها وألا فأين المتكبر عن محبة النبي صلى الله عليه وسلم وقد علم أن النبي صلى الله عليه وسلم خير من تواضع لله وأين الظالم من محبته صلى الله عليه وسلم وقد علم أنه صلى الله عليه وسلم أعدل الناس وأين الخائن وأين السارق والقاتل وغيرهم كثير، أوليس من الخيبة والخسران أن يكون الجماد والبهائم أعظم استحضارا لمقام نبوته صلى الله عليه وسلم من بعض البشر ذوي العقول والإفهام، فقد جاء عند مسلم في صحيحة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إني لأعرف حجراً في مكة كان يسلم علي قبل أن أبعث إني لأعرفه الآن).

وأضاف فضيلته أنه إذا كان سلام الجمادات وحنينها إليه عليه أفضل الصلاة والسلام فأعجب من دخول النبي على حائط لرجل من الأنصار فإذا بجمل فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم حن وذرفت عيناه، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم فمسح دفراه : أي أصل أذنيه فسكت، فقال من رب هذا الجمل لمن هذا الجمل فجاء فتى من الأنصار، فقال لي يا رسول الله، فقال أفلا تتقي الله بهذه البهيمة التي ملكك الله إياها فإنه شكا إلي أنك تجيعه وتديبه) أي تتعبه.

وأشار فضيلته بأن المرء يستحي أن يستمع إلى تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم من قبل خلق غير مكلف، في حين أن نفوسنا قاصرة عن ذلك التعظيم الذي أودى بنا إلى التخاذل عن نصرته وحماية جنابه من الاستهزاء به والقدح في سنته وشرعه، فأي قسوة نودعها قلوبنا تجاه نبينا صلى الله عليه وسلم، فكيف يشتاق إليه من لا يحبه صلى الله عليه وسلم، وكيف يشتاق إليه من لم ينصره، وكيف يشتاق إليه من يستثقل أمره ونهيه، إنه لن يشتاق إليه إلا قوم سرى حبه صلى الله عليه وسلم في دمائهم وجرى في عروقهم وملك ألسنتهم وأفئدتهم حتى يقول قائلهم: فإن أبي ووالده وعرضي لعرض محمد منكم وقاء.

وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أن رسولنا عليه أفضل الصلاة والسلام لن يضيره سخرية الساخرين ولا استكبار المعاندين فإن الله كفاه بذلك بقوله: (إنا كفيناك المستهزئين)، بل إن شيخ الإسلام رحمه الله تعالى ذكر عن بعض السلف أنهم كانوا يتباشرون بتعجيل الفتح والعزة والتمكين إذا سمعوا الكفار يقعون في النبي صلى الله عليه وسلم ويستهزئون به لأن الله قال لنبيه صلى الله عليه وسلم (إن شانئك هو الأبتر)، وهذه هي عاقبة كل من استهزأ برسول الله، {وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ وإنما يضير ذلك الاستهزاء إيماننا به ويمتحن قلوبنا بالتقوى ويجعل فلاحنا أمة الإسلام مرهونا بتحقق قول الله سبحانه وتعالى: (فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشريم يؤكد أن الجماد أعظم استحضارًا لمقام الرسول الشريم يؤكد أن الجماد أعظم استحضارًا لمقام الرسول



آخر الصيحات على طريقة الأميرة ديانا وجيجي حديد

تقرير يؤكّد أن الشورت الرياضى موضة ربيع وصيف 2020

لندن - العرب اليوم

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

أبرز الحيل لتنشيط السياحة في كانكون في المكسيك
 العرب اليوم - أبرز الحيل لتنشيط السياحة في كانكون في المكسيك
 العرب اليوم - أفكار لإزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 01:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعرف على أفضل المعالم السياحية الرائعة في ألبانيا
 العرب اليوم - تعرف على أفضل المعالم السياحية الرائعة في ألبانيا

GMT 22:15 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تعلن حالة الكوارث الطبيعية في 126 بلدية جنوب البلاد

GMT 07:02 2018 الخميس ,30 آب / أغسطس

تعرفي على كيفية اختيار ستائر تناسب منزلك

GMT 19:32 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

باريس سان جيرمان يحاول التعاقد مع ديفيد دي خيا

GMT 18:46 2016 الجمعة ,23 أيلول / سبتمبر

أصحاب العيون البنية أكثر جدارة لمنحهم ثقتنا

GMT 17:47 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

صورة "سيلفي" منشورة عبر "فيسبوك" تسجن صاحبتها في كندا

GMT 12:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما زاد عن حده انقلب ضده

GMT 22:05 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

فوائد الفجل الأسود لتطهير الكبد من السموم

GMT 21:10 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

التليفزيون المصري يعرض مسلسل "عودة الروح"

GMT 01:57 2016 الجمعة ,09 أيلول / سبتمبر

هجوم حاد على الفنانة فيفي عبده بسبب "روب محاماة"

GMT 06:24 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

Lotus Création Hijabe تطرح تشكيلة مميّزة من الخمارات

GMT 14:51 2014 الخميس ,17 تموز / يوليو

تحديد قرعة الدوري الإيطالي لكرة القدم

GMT 07:32 2014 الإثنين ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"النقد السعودي" تُقِرّ تمديد 9 منتجات من "أليانز"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab