ميقاتي يزور بطريرك الروم ويؤكد أن لبنان محمي ولا خوف عليه
آخر تحديث GMT00:59:21
 العرب اليوم -

ميقاتي يزور بطريرك الروم ويؤكد أن "لبنان محمي ولا خوف عليه"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ميقاتي يزور بطريرك الروم ويؤكد أن "لبنان محمي ولا خوف عليه"

بيروت ـ جورج شاهين

زار رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، مساء الأربعاء، بطريرك إنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر اليازجي في دير البلمند، فيما أكد أن "لبنان محمي ولا خوف عليه من أية أزمة".    وبعد الزيارة قال ميقاتي:"أردت بالزيارة اليوم أن نهنئ الطائفة الأرثوذكسية الكريمة على حس المسؤولية وسرعة الاختيار المميز، لأنها تدرك تمامًا أن أية مماطلة تعني المزيد من الفراغ، ونحن في أمس الحاجة اليوم إلى شخص في هذا المركز، يسعى دائمًا إلى تثبيت أهلنا في أرضهم ونشر روح المحبة والسلام والأمان بين جميع المواطنين من دون استثناء".   وبسؤاله، عن إمكانية استيعاب لبنان لهذا العدد الهائل من النازحين، قال:" إننا نقوم بما يرضي ضميرنا في ما يتعلق بالجانب الإنساني، ونأخذ كل الإجراءات اللازمة.. لقد لاحظتم في الأسابيع الماضية، أن وتيرة الاجتماعات كانت مكثفة في ما يتعلق بهذا الموضوع، وقد نقلنا أيضًا هذه الصورة إلى كل المجتمع الدولي والعربي كي نطلب المساعدة السريعة، ولنقوم أيضا بواجبنا كاملاً". وأضاف:" لبنان لديه طاقة معينة للاستيعاب، وقد أبلغنا كل الجهات بهذا الموضوع، ورغم ذلك نحن مستمرون في أداء المهمة كاملة، انطلاقًا من الواجب الإنساني.. قلنا في الماضي لقد نأينا بأنفسنا عن الموضوع السياسي، ولكن لا ننأى بأنفسنا عن الموضوع الإنساني الناتج عن الوضع السوري". وفي شأن خوفه على لبنان في المرحلة المقبلة، قال ميقاتي:" لم ولن، ولا يمكن أن نخاف على لبنان بإذن الله.. هذا البلد محمي، ولا يوجد أي خوف من أية أزمة". ودوّن ميقاتي، في سجل الدير كلمته:" في الوقت العصيب الذي تمر فيه المنطقة، يسطع نور في الهداية ونشر المحبة، والأهم ثقافة السلام، هنيئاً للطائفة الأرثوذكسية الكريمة بالاختيار المميز، وفقكم الله، والى خطوات تثبتنا في أرضنا،  وتثبت الراحة والأمان لأهلنا من دون استثناء".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميقاتي يزور بطريرك الروم ويؤكد أن لبنان محمي ولا خوف عليه ميقاتي يزور بطريرك الروم ويؤكد أن لبنان محمي ولا خوف عليه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميقاتي يزور بطريرك الروم ويؤكد أن لبنان محمي ولا خوف عليه ميقاتي يزور بطريرك الروم ويؤكد أن لبنان محمي ولا خوف عليه



حملت حقيبة كلاتش خمرية اللون طابقت حزام الخصر

كيت ميدلتون أنيقة خلال "100 سيّدة في عالم التّمويل"

لندن - العرب اليوم

امتلأ جدول أعمال دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، الأربعاء، بأكثر من مهمّة رسمية، فبعدما حضرت مؤتمر دعم الصحة العقلية للطلاب خلال النهار، عادت الدوقة إلى قصرها لكي تُبدّل إطلالة بدلة التنورة من دولتشي آند غابانا، بإطلالة الفستان الكلاسيكي. بدت كيت كالوردة الإنجليزية بفُستانها الوردي الذي اختارته من علامة "غوتشي"، فجاءت ياقته بقصة حرف V عميقة، وأكمامه بطولٍ قصير كأنها شالات حريرية لفّت جسدها الرّشيق، لينسدل الفُستان للأسفل ويُلامس الأرض بقماشه المصنوع من التول، امتزجت ألوانه بدرجات الوردي النّاعم. حرصت الدّوقة أن تنسّق ألوان إطلالتها بعناية، فحملت حقيبة كلاتش مُخملية خمرية اللون، طابقت حزام الخصر الذي زمّ فُستانها من المُنتصف، وأضافت لمسة برّاقة لإطلالتها بانتعالها كعبا عاليا فضيا لامعا، اختارته من علامة أوسكار دي لا رينتا، بلغ سعره 729 دولارا. أبقت زوجة الأمير ويليام مكياجها ناعمًا، فاعتمدت أحمر الشّفاه الوردي اللامع مع لمسات…

 العرب اليوم - أفضل المطاعم التي يمكنك زيارتها  في جزيرة جيرزسي

GMT 03:26 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

6 طرق لتحديث مطبخك مع ميزانية منخفضة
 العرب اليوم - 6 طرق لتحديث مطبخك مع ميزانية منخفضة

GMT 17:26 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

قرود ضخمة تُهاجم جامعة سعودية بحثًا عن الطعام

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 20:00 2018 الجمعة ,24 آب / أغسطس

الضعـف الجـنسـي عند النسـاء

GMT 12:07 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

العنف ضد المرأة حاجزا فى سبيل المساواة والتنمية

GMT 15:36 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

السبسي يكشف أن الجهاز السري لـ "النهضة" خطط لاغتياله

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 11:05 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

التضخم …آفة مهلكة

GMT 11:18 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

جيب تكشف عن سيارتها "جلاديتور" أقوى بيك أب

GMT 15:51 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

تركي آل الشيخ يُطلق بطولة عربية للمنتخبات الكبار

GMT 11:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

حقل الفيل الليبي يضخ 70 ألف برميل يوميًا من الخام

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab