جرحى الثورة التونسيّة يهاجمون زعيم الجبهة الشعبيّة
آخر تحديث GMT18:06:00
 العرب اليوم -

جرحى الثورة التونسيّة يهاجمون زعيم "الجبهة الشعبيّة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جرحى الثورة التونسيّة يهاجمون زعيم "الجبهة الشعبيّة"

تونس ـ أزهار الجربوعي

هاجم عدد من جرحى الثورة التونسية، وعائلات الشهداء، زعيم حزب "العمال" التونسي، والناطق الرسمي باسم ائتلاف "الجبهة الشعبية" اليساري المعارض حمة الهمامي، بسبب تجاهله لمطالبهم، المتمثلة في الحق في العلاج والتعويض المادي، عن الأضرار البدنية التي لحقت بهم، إبان ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2011. واستنكر جرحى الثورة التونسية "موقف زعيم الجبهة الشعبية حمة الهمامي"، مؤكدين أنه "تجاهل وجودهم في مقر الحوار الوطني، المنعقد في وزارة حقوق الإنسان، ولم يكلّف نفسه عناء مصافحتهم، أو الاستماع لمطالبهم، وسارع في الخروج رفقة حمايته الشخصية، دون أن يقيم وزنًا لقضيتهم"، متهمين الأحزاب بـ"الإرهاب والتصارع على المناصب السياسية، مقابل إهمال استحقاقات الثورة، التي جاءت بنضال ودماء الجرحى والشهداء، ولم تأت بفضل الأحزاب، والقيادات السياسية، التي لم تكن في الصفوف الأمامية في إسقاط الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي". وأكّد أهالي الشهداء وجرحى الثورة أن "تونس بريئة من الإرهاب، وأنه من ُصنع السياسين والأحزاب، الذين يستعملونه ورقة للمزايدات والمفاوضات، والوصول إلى السلطة"، مطالبين الدولة بـ"الإحاطة بهم، والتكفل بمصاريف علاجهم، وتمكينهم من فرص عمل تتلائم مع الإعاقات والإصابات، التي لحقت بهم إبان ثورة 14 يناير". وعلى الرغم من مضي أكثر من عامين على الثورة، إلا أن ملف قضية الشهداء والجرحى لم يحسم بعد، ما دفع بالعشرات منهم إلى شنّ إضراب عن الطعام أمام مقرالمجلس التأسيسي (البرلمان)، مهدّدين بانتحار جماعي، فيما يشكو عائلات الشهداء مما يصفونه بـ"غياب قضاء نزيه ومستقل، من شأنه أن يُنصف أبنائهم، الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن"، مطالبين بالكشف الفوري عن لغز القناصة، المتهمين بقتل الشهداء والذي أغلق بعد الثورة، وتمت نسبته إلى مجهول.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جرحى الثورة التونسيّة يهاجمون زعيم الجبهة الشعبيّة جرحى الثورة التونسيّة يهاجمون زعيم الجبهة الشعبيّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جرحى الثورة التونسيّة يهاجمون زعيم الجبهة الشعبيّة جرحى الثورة التونسيّة يهاجمون زعيم الجبهة الشعبيّة



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab