بلال بن رباح يجد طريقه في المقر الرئيسي للأمم المتحدة
آخر تحديث GMT12:36:25
 العرب اليوم -

"بلال بن رباح" يجد طريقه في المقر الرئيسي للأمم المتحدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "بلال بن رباح" يجد طريقه في المقر الرئيسي للأمم المتحدة

عرض فيلم "بلال بن رباح"
دبي - العرب اليوم

وجد فيلم "بلال" طريقه إلى عرض خاص للأعضاء الدائمين في الأمم المتحدة وبعض الضيوف من الإعلاميين ونجوم هوليوود، وذلك في قاعة غرفة المجلس الاقتصادي والاجتماعي في المقر الرئيسي للمنظمة في نيويورك في 27 مارس/آذار 2017.

 ويأتي ذلك بعد الضجة الجماهيرية الكبيرة التي أحدثها عرض فيلم الأنيميشين "الرسوم المتحركة" الأضخم عربيًا "بلال" باللغتين الإنجليزية والعربية، وبعد خوضه غمار بعض مسابقات جوائز الأفلام العالمية والوصول إلى المراحل الأخيرة ترشيحًا، وبرعاية البعثة الدائمة للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة

وتلى العرض الخاص جلسة حوارية حول فيلم "بلال" تجمع على المنصة بالإضافة إلى مخرج العمل ومنتجه أيمن جمال كل من المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة في نيويورك السفير عبدالله المعلمي، أحد كتاب السيناريو فيلم بلال الأميركي أليكس كرونمر والمؤلف الموسيقي أتلي أورفارسون الذي ألَّف الموسيقى التصويرية للفيلم.

 وأعرب المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي عن سعادته لعرض فيلم بلال في المقر العام للأمم المتحدة في نيويورك والذي حضره أكثر من 300 شخص، وأضاف:" جاء عرض الفيلم في وقت نحن فيه بأمَّس الحاجة لمثل هذه الرسالة الإنسانية، أنا فخور جدًا بأن هذا الفيلم من إنتاج وإخراج شاب سعودي تمكن من الوصول به إلى العالمية."

 وأكَّد الكاتب الأميركي أليكس كرونمر على أهمية عرض فيلم بلال في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في نيويورك، وبالتزامن مع اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي والذي تحتفل به الأمم المتحدة في الخامس والعشرين من كل عام، وأضاف: " تسلط الأمم المتحدة الضوء على تاريخ العبودية المؤلم والمُظلم عبر العصور من خلال العرض الخاص لفيلم بلال في مقرها الرئيسي في نيويورك... نحن هنا لنتذكر هذا المرحلة السوداء في تاريخ البشرية، ولنعتبر منها... نحن هنا اليوم في العرض الأول لفيلم بلال تحت سقف الأمم المتحدة، فيلم بلال الذي يروي قصة شخص تمكن من كسر قيود العبودية جسدًا وروحًا، وتمكن بفعل الإيمان من تحرير روحه منها. يأتي عرض فيلم بلال اليوم في الأمم المتحدة في زمن لا وجود فيه للعبودية الجسدية ولكنه يزدحم بكافة أشكال العبودية النفسيَّة والفكرية."

 وأشار منتج ومخرج "بلال"أيمن طارق جمال، تعليقًا على عرض الفيلم في الأمم المتحدة: "ها هو صوت بلال يصدح مجددًا، وهذه المرة في أكبر المحافل العالمية، مُرسّخًا بذلك قيَم المساواة والعدالة الاجتماعية والحرية والكرامة للبشرية جمعاء." وتابع جمال: "الفن السابع هو إحدى أسرع الوسائل الإعلامية وصولاً لأكبر شريحة عالمية، ولعلّه أكثرها قوة من حيث قدرته على مخاطبة العقول والقلوب والرسوخ في الأذهان بطريقة مؤثرة وغير وَعظية وغير مباشرة.. فكيف إذا كانت الرسالة التي يحملها الفيلم رسالة سامية تتوافق مع كل زمان وتخاطب البشر في كل مكان وتعبّر عن معاناة ممتدة منذ فجر التاريخ إلى يومنا هذا!" وختم جمال: " خاطب فيلم بلال ضمائر المشاهدين في العالم العربي، مرسخًا الرسالة الإنسانيَّة والفنيَّة التي يحملهما... واليوم وجد طريقه إلى الأمم المتحدة في هذا العرض الخاص، لنشر القيمة الإنسانيَّة ومدى حاجتنا إليها اليوم. عرض اليوم هو حصادٌ مُبارَك لجهدٍ بذلناه على مدى ثلاث سنوات استغرقها إنتاج الفيلم."

 ولدى سؤال أحد الصحفيين بعد العرض لأيمن جمال عن أسباب منع عرض الفيلم في كلٍّ من مصر والكويت، أجاب جمال متسائلاً:" اسأل المسؤولين في البلدين، هم عندهم الجواب". وأضاف أيمن جمال في معرض التعليق عن ما تحمله شركة "برجون انترتينمت" في جعبتها بعد "بلال" قائلاً:"ومن قال أن مفاجآت "بلال" نفسه قد انتهت؟! ما زال في جعبة بلال الكثير ونترقّب المزيد لدى بدء عرض "بلال" في صالات السينما الأميركية قريباً.. أما ما بعد "بلال" فهو لن يقلّ شأنًا عن "بلال" أبدًا.. وقد انتهينا من مراحل التحضيرات الأولية له، وبدأت مراحل العمل الإنتاجي والفني، وطبعاً لن يقلّ ضخامةً عن "بلال" وسيتطرق إلى إحدى الشخصيات العربية التي تركت إرثاً تاريخياً فنياً"

 وكان بين الحضور المنتج الهوليوودي جين ليم والذي اعتبر أن العالم العربي غني بالقصص المُلهمة، وتمنى أن يرى المزيد منها في الغرب. وأضاف: " فيلم بلال مصدر إلهام كبير، تابعت العرض بشغف كبير، وسوف أحرص أن تشاهد الفيلم إبنتي وزوجتي، يقدم فيلم بلال درسًا كبيرًا في الإنسانية، ويؤكد أن الأديان وجدت لتحررنا وتوحدنا كبشر."

 وجاءت قصة فيلم "بلال" مستوحاة من قصة الصحابي بلال بن رباح، وحياته الغنية بالأحداث والمتغيرات. فمن طفولته التي أمضاها في قريش كعبد، إلى تجربته في العبودية التي أظهر خلالها قدرًا كبيرًا من الشجاعة والذكاء مع حلم لازمه بالفروسية وإحقاق الحق.. تتواصل الأحداث تباعًا لتظهر شخصية بلال الشاب الذي يُشهر إسلامه مبكرًا ويصبر على تعذيب سيّده أمية بن خلف واضطهاده له متمسّكًا بقناعاته.

 يذكر أن "بلال" الذي يحمل البصمات الإخراجية والإنتاجية لـ أيمن جمال، قد دُبلج إلى 7 لغات عالمية عبر 7 نسخ ستكون جاهزةً للعرض حول العالم قريبًا، فيما قاربت كلفته الإنتاجية 30 مليون دولار، وشارك في إنتاجه فريق عمل كامل تخطى 360 شخص من بينهم ممثلين عالميين من هولييود وديزني وغيرهما، وخبرات إنتاجية وفنية لنخبة من المختصّين العرب والعالميين. أما كتابة النص فأوكلت إلى كل من مايكل وولف MICHAEL WOLFE وأليكس كرونمير  ALEX KRONEMERالمتخصّصيْن في هذه النوعية من الأفلام، وشاركهما الكتابة ياسين كامل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بلال بن رباح يجد طريقه في المقر الرئيسي للأمم المتحدة بلال بن رباح يجد طريقه في المقر الرئيسي للأمم المتحدة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بلال بن رباح يجد طريقه في المقر الرئيسي للأمم المتحدة بلال بن رباح يجد طريقه في المقر الرئيسي للأمم المتحدة



ارتدت زيًّا أسودَ مع قطعة بلون النيون الأخضر

ريهانا أنيقة خلال حضورها حفلة موسيقيّة في نيويورك

نيويورك - العرب اليوم

حققّت إحدى اتّجاهات الموضة بالفعل ظهورا قويا خلال هذه الفترة القصيرة، إذ تحتضن ريهانا جميع الاتّجاهات الحديثة، فخرجتْ النجمة لحضور حفلة موسيقيّة في نيويورك، الليلة الماضية، وهي ترتدي زيا كاملا بالأسود، نسّقته مع قطعة بلون النيون الأخضر المُشرق. وارتدتْ بدلة سباحة، بأكمام طويلة بلون أخضر النيون، من ميزون مارغييلا، نسّقتها مع بنطلون جينز ضيّق، أسود اللون، وسترة بليزر، كبيرة الحجم، من "Vetements". أما بالنسبة إلى الحذاء اختارت "بوط" أسود، بكعب الخنجر، ومقدّمة مدبّبة مبالغ فيها. وأضافتْ النجمة لمسات الـ"funk"، إلى مظهرها باستخدام الإكسسوارات، مرتدية نظارات شمسية رياضية، كبيرة الحجم، وحقيبة صندوق القفل من جلد التمساح، من توقيع ديور، وارتدتْ مجموعة من القلائد بنمط الطبقات. أصبح اتّجاه النيون الأخضر رائجًا خلال هذه الأسابيع القليلة الأولى من عام 2019، فكانت أوّل من تبنت هذه الصّيحة العارضة "كيندال جينر"، التي ارتدتْ توب بياقة مربعة…

GMT 00:52 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 07:53 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب أميركي يحكي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة
 العرب اليوم - كاتب أميركي يحكي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة

GMT 04:02 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

اليماني يوجه رسالة للأمم المتحدة حول انتهاكات الحوثيين
 العرب اليوم - اليماني يوجه رسالة للأمم المتحدة حول انتهاكات الحوثيين

GMT 08:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي
 العرب اليوم - مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 العرب اليوم - اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما

GMT 08:12 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار
 العرب اليوم - طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار

GMT 15:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 03:08 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "تسلا" الأميركيّة تطلق أول سيارة دفع رباعي كهربائية

GMT 20:18 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

8 أسئلة يجب أن تطرحيها على خطيبك قبل الزواج

GMT 19:02 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

زيدان يكشف حقيقة خلافه مع اللاعب غاريث بيل

GMT 21:32 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الجمارك الاردنية تشدد علي ضرورة إنيساب السلع

GMT 10:17 2014 الأربعاء ,09 إبريل / نيسان

منتجع "جنان فايزة" المراكشي يعلن عن عروض الربيع

GMT 14:08 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "تويوتا فورتشنر 2016" تتمتع بكفاءة عالية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab