فاظمة نسومر للمخرج بلقاسم حجاج يعرض في الجزائر
آخر تحديث GMT18:07:43
 العرب اليوم -

"فاظمة نسومر" للمخرج بلقاسم حجاج يعرض في الجزائر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "فاظمة نسومر" للمخرج بلقاسم حجاج يعرض في الجزائر

فيلم "فاظمة نسومر"
الجزائر ـ واج

قدم في الجزائرالعاصمة أمام الصحافة العرض الشرفي للفيلم الروائي التاريخي "فاظمة نسومر" لمخرجه بلقاسم حجاج الذي يتطرق الى أبرز وجوه المقاومة الشعبية بمنطقة القبائل ابان العشريات الأولى من الاحتلال الفرنسي للجزائر.
وفي مدة 96 دقيقة, يتناول الفيلم الروائي التاريخي مصير وقدر هذه الشخصية الاستثنائية -التي جسدت دورها الممثلة الفرانكو-لبنانية ليتيسيا عيدو- والتي تنفى من مسقط رأسها بعد أن رفضت الزواج القسري لتنتهج سبيل الروحانية وتهتم بالسياسة حتى أصبحت تؤثرعلى قرارات زعماء منطقة القبائل اذ تمكنت بحكمتها في توحيد الصفوف ضد الغزو الفرنسي.
واذ جاء هذا الفيلم الروائي محصورا على أحداث تاريخية "مؤكدة" الا أن ندرة المصادر المدونة عن لا لا فاظمة نسومر جعلت المخرج يستعين بالأساطير التي تروي قصتها ليتمكن من اعادة تركيب شخصيتها, حسبما اكده المخرج متأسفا.  ويسلط المخرج الضوء في هذا الفيلم الناطق باللغة الامازيغية على أحداث تاريخية دارت خلال خلال 1847 الى 1857 حيث يتطرق كذلك الى أحد الشخصيات التاريخية للمقاومة الشعبية الشريف بوبغلة (الذي أدى دوره الممثل الفرانكو-مغربي أسعد البواب), هذا الرجل الغريب عن منطقة القبائل الذي يحمل نزعة ثورية, والذي استقبلته احدى القبائل بالمنطقة ليصبح فيما بعد قائدا ثوريا يخوض المعارك.
ويقاطع المخرج قدركل من لالا فاظمة نسومر والشريف بوبغلة من خلال تأثيرها بحكمتها وتعقلها على شخصية بوبغلة الذي بدى بروح متمردة يغلبها التهور. ويظهرالمخرج جوانب انسانية لبوبغلة الذي تعلق بطهروقداسة رمزالمقاومة الشعبية -فاظمة نسومر- التي كانت حاميته بتبركاتها الى أن طلب يدها للزواج غيرأن عدم طلاقها من الزوج الأول, الذي رفضته وفرت منه, حال دون ذلك.
وفي خضم هذه الظروف, تتوالى أحداث أخرى حيث عرفت منطقة القبائل آنذاك المجاعة بالاضافة الى تضييق الحصارعلى القبائل المنتشرة في القرى فضلا عن خنوع بعض القبائل للاستعماروالتي أظهرت تبعيتها لها حيث حاكت ضد بوبغلة مكيدة قضت عليه في 1854.
واعتمد بلقاسم حجاج في هذا الفيلم على صورعالية الجودة جسدت مختلف المعارك التي دارت رحاها أثناء المقاومة الشعبية, بالاستعانة بمديرالتصويرالمشهوراليوناني يورغوس أرفانيتيس, حيث زادت هذه الصورمن جمالية الفيلم.
كما اعتمد المخرج على الراوي (أزار) الذي أدى دوره المغني علي عمران, فيريه حجاج تارة شاعرا وتارة أخرى مجنونا الا انه في الواقع يجسد "صوت الجبل" حيث يقطع بين الفينة والأخرى المشاهد مستعينا بتقنية المسرح اليوناني بآداء أغاني عن المقاومة الشعبية على ايقاع موسيقي وقعها صافي بوتلة.
وتميز الفيلم بالاستعانة بألبسة تلك الفترة حيث احترم المخرج من خلالها السياق الزمني (القرن 19) كما أبان الممثلان الرئيسيان عن قدرتهما في النطق باللغة الامازيغية التي تعلماها لضروريات الفيلم و لآداء الحوارالذي كتبه محمد بن حمادوش.  وقد أنجز بلقاسم حجاج العديد من الأعمال السينمائية من بينها أفلام تلفزيونية وأفلام مطولة واخرى وثائقية وقد عرف المخرج بفيلم "ماشاهو" في 1995 الذي نال في نفس السنة جائزتين  بمهرجان السينما المتوسطية بمونتبيليه.
وينتظر أن يعرض الفيلم --الذي أنتج بالشراكة بين الوكالة الجزائرية للاشعاع الثقافي ومشاهو للانتاج-- في قاعات السينما بالجزائر وفرنسا في "شهر أيلول المقبل" حسب المخرج الذي لم يذكر تفاصيل اخرى.



 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فاظمة نسومر للمخرج بلقاسم حجاج يعرض في الجزائر فاظمة نسومر للمخرج بلقاسم حجاج يعرض في الجزائر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فاظمة نسومر للمخرج بلقاسم حجاج يعرض في الجزائر فاظمة نسومر للمخرج بلقاسم حجاج يعرض في الجزائر



ارتدت فستانًا مميَّزا باللون الأصفر وقلادة ذهبية ضخمة

ستون أنيقة خلال توزيع جوائز "رابطة المنتجين "

واشنطن ـ يوسف مكي

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 06:27 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
 العرب اليوم - ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته

GMT 09:18 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها
 العرب اليوم - صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها

GMT 14:51 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"

GMT 07:45 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"
 العرب اليوم - حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 15:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 14:17 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة 9 أشخاص في انفجار انتحاري ضرب تونس العاصمة

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الخميس يؤكّد تنظيم برامج تدريبية مع "الوطنية للإعلام"

GMT 18:03 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"المكافحة" تعيد 200 ألف حبة مخدرة إلى شركة أدوية

GMT 20:29 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع مخزون المياه في سدود القصرين الكبرى والتّلية

GMT 19:04 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

مهن يحق للوافدين العمل بها دون موافقة الكفيل

GMT 14:42 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

العامري يبدأ التحضير للإحتفال بـ"الشارقة عاصمة للكتاب"

GMT 06:11 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

تقرير مفصل عن سيارة "بيجو" العائلية من طراز "5008"

GMT 04:29 2015 السبت ,14 شباط / فبراير

أفضل عشرة أماكن تقدم وجبات الفطور في باريس
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab