إحياء ذكرى انتفاضة وارسو بواسطة التقنيات المتطورة
آخر تحديث GMT17:13:55
 العرب اليوم -

إحياء ذكرى انتفاضة وارسو بواسطة التقنيات المتطورة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إحياء ذكرى انتفاضة وارسو بواسطة التقنيات المتطورة

انتفاضة وارسو في فيلم
باريس ـ أ.ف.ب

يحيي فيلم يمتد على 90 دقيقة انتفاضة وارسو ضد النازيين في العام 1944، وذلك بفضل وقائع صورت قبل 70 عاماً ونقلت إلى الشاشة بواسطة تقنيات متطورة.
منتج الفيلم: إنه "فيلم استثنائي ليس من حيث الشكل فحسب، بل أيضا لأنه يسجل مشاركة أكبر نسبة من الممثلين. فالمدينة برمتها تمثل فيه" بعد الحرب، خبئت البكرات الممتدة على نحو 20 ساعة في عهد ستالين عندما كانت انتفاضة وارسو من المسائل المحرمة. وأرسل جزء منها إلى الغرب خفية، لكن الجزء الأكبر منها قد صودر وأتلف جزئيا على أيدي عناصر النظام الشيوعي وقد خضعت الصور الملتقطة بالأبيض والأسود خلال تلك الانتقاضة التي دامت 63 يوماً لعملية طويلة جرى خلالها تلوينها وإضفاء لمسات إضافية عليها، فضلاً عن إضافة شريط صوتي لم يكن في النسخة الأصلية.
ويستعيد هذا الفيلم الفريد من نوعه والذي بدأ عرضه في الصالات الجمعة مرحلة مأسوية ودامية من تاريخ بولندا أدت إلى دمار شبه كامل لمدينة وارسو ومقتل نحو 200 ألف شخص.
وقال منتج الفيلم يان أولداكوفسكي مدير المتحف المخصص لانتفاضة وارسو إنه "فيلم استثنائي ليس من حيث الشكل فحسب، بل أيضاً لأنه يسجل مشاركة أكبر نسبة من الممثلين. فالمدينة برمتها تمثل فيه".
وتم تأليف سيناريو الفيلم بحيث يروي مصوران افتراضيان هما الشقيقان فيتولد وكارول أحداثه وهما يصوران المجريات ويخاطران بحياتهما خلال الاشتباكات التي جرت في شوارع المدينة. والمشاهدون لا يرونهما بل يكتفيان بالاستماع إلى صوتيهما.
وتسترجع المشاهد المواجهات والانتصارات الأولى وحماسة المدنيين والمنتفضين ثم الهزائم المتتالية قبل أن تبوء الانتفاضة بالفشل وتحول المدينة إلى كومة من الأنقاض.
وأطلقت انتفاضة وارسو في الأول من أغسطس (آب) 1944 من قبل المقاومة البولندية غير الشيوعية. وغالبا ما يظن خطأ أنها انتفاضة غيتو وارسو التي حدثت في أبريل 0نيسان) 1943. وهي كانت موجهة من الناحية العسكرية ضد الألمان، لكنها كانت تستهدف من الناحية السياسية الاتحاد السوفياتي بزعامة جوزيف ستالين. وكان جيش الاتحاد السوفياتي ينتظر عند الضفة الشرقية لنهر فيستولا حتى يتم القضاء على المقاومة البولندية لكي يتفرد بالانتصار على النازيين.
وكشف يان كوماسا مؤلف السيناريو أن تشكيل الشريط الصوتي "كان من أصعب المهام المنفذة خلال إعداد الفيلم". وقام بداية خبراء من الشرطة بنقل الحوارات بين المنتفضين والمدنيين والجنود الألمان من خلال قراءة الشفاه ثم صورت المشاهد مع الممثلين كي تضاف إلى التسجيل.
وبعد الحرب، خبئت هذه البكرات الممتدة على نحو 20 ساعة في عهد ستالين عندما كانت انتفاضة وارسو من المسائل المحرمة. وأرسل جزء منها إلى الغرب خفية، لكن الجزء الأكبر منها قد صودر وأتلف جزئيا على أيدي عناصر النظام الشيوعي.
وقبل ثلاث سنوات، اشترى متحف الانتفاضة بكرات لوقائع مصورة مدتها ست ساعات استخدمها في فيلمه الممتد على 90 دقيقة، بحسب ما صرح يان أولداكوفسكي لوكالة فرانس برس.
ويأمل القيمون على هذا المتحف عرض هذا الفيلم لجمهور دولي. وقال بيوتر سليفوفسكي: "يهمني أن أعلم إذا كانت العائلات الألمانية ستتعرف على أسلافها في هذه المشاهد".
وبموازاة تحضير الفيلم، أطلق المتحف عملية لتحديد هوية الأشخاص الذين يظهرون في الصور، مثل فيتولد كيزوم البالغ من العمر 92 عاما. ويتذكر هذا التسعيني الذي حددت هويته مع 129 شخصاً آخر المصورين الذين كانوا يعرضون حياتهم للخطر خلال تلك الأحداث، إذ أنهم كانوا يقتربون كثيراً من ميادين المعارك ويتعذر عليهم اعتمار الخوذات التي كانت تضايقهم خلال التصوير. وهو صرح لوكالة فرانس برس بالقول: "أتذكر جيدا عندما صورني أحدهم ... خلال مهاجمة مركز قيادة حصلنا فيه على سلاح أوتوماتيكي كان بالنسبة إلينا أثمن من الذهب".


 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحياء ذكرى انتفاضة وارسو بواسطة التقنيات المتطورة إحياء ذكرى انتفاضة وارسو بواسطة التقنيات المتطورة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحياء ذكرى انتفاضة وارسو بواسطة التقنيات المتطورة إحياء ذكرى انتفاضة وارسو بواسطة التقنيات المتطورة



ارتدت زيًّا أسودَ مع قطعة بلون النيون الأخضر

ريهانا أنيقة خلال حضورها حفلة موسيقيّة في نيويورك

نيويورك - العرب اليوم

حققّت إحدى اتّجاهات الموضة بالفعل ظهورا قويا خلال هذه الفترة القصيرة، إذ تحتضن ريهانا جميع الاتّجاهات الحديثة، فخرجتْ النجمة لحضور حفلة موسيقيّة في نيويورك، الليلة الماضية، وهي ترتدي زيا كاملا بالأسود، نسّقته مع قطعة بلون النيون الأخضر المُشرق. وارتدتْ بدلة سباحة، بأكمام طويلة بلون أخضر النيون، من ميزون مارغييلا، نسّقتها مع بنطلون جينز ضيّق، أسود اللون، وسترة بليزر، كبيرة الحجم، من "Vetements". أما بالنسبة إلى الحذاء اختارت "بوط" أسود، بكعب الخنجر، ومقدّمة مدبّبة مبالغ فيها. وأضافتْ النجمة لمسات الـ"funk"، إلى مظهرها باستخدام الإكسسوارات، مرتدية نظارات شمسية رياضية، كبيرة الحجم، وحقيبة صندوق القفل من جلد التمساح، من توقيع ديور، وارتدتْ مجموعة من القلائد بنمط الطبقات. أصبح اتّجاه النيون الأخضر رائجًا خلال هذه الأسابيع القليلة الأولى من عام 2019، فكانت أوّل من تبنت هذه الصّيحة العارضة "كيندال جينر"، التي ارتدتْ توب بياقة مربعة…

GMT 00:52 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 07:53 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب أميركي يحكي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة
 العرب اليوم - كاتب أميركي يحكي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة

GMT 04:02 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

اليماني يوجه رسالة للأمم المتحدة حول انتهاكات الحوثيين
 العرب اليوم - اليماني يوجه رسالة للأمم المتحدة حول انتهاكات الحوثيين

GMT 08:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي
 العرب اليوم - مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 العرب اليوم - اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما

GMT 08:12 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار
 العرب اليوم - طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار

GMT 15:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 03:08 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "تسلا" الأميركيّة تطلق أول سيارة دفع رباعي كهربائية

GMT 20:18 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

8 أسئلة يجب أن تطرحيها على خطيبك قبل الزواج

GMT 19:02 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

زيدان يكشف حقيقة خلافه مع اللاعب غاريث بيل

GMT 21:32 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الجمارك الاردنية تشدد علي ضرورة إنيساب السلع

GMT 10:17 2014 الأربعاء ,09 إبريل / نيسان

منتجع "جنان فايزة" المراكشي يعلن عن عروض الربيع

GMT 14:08 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "تويوتا فورتشنر 2016" تتمتع بكفاءة عالية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab