فردوس عبدالحميد تُؤكّد أنَّها أعادت الجمهور لانتظار الأسطورة
آخر تحديث GMT05:56:26
 العرب اليوم -

كشفت لـ"العرب اليوم" أنَّها تلقت رد فعل وإشادة لم تكن تتوقعها

فردوس عبدالحميد تُؤكّد أنَّها أعادت الجمهور لانتظار "الأسطورة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فردوس عبدالحميد تُؤكّد أنَّها أعادت الجمهور لانتظار "الأسطورة"

فردوس عبدالحميد
القاهرة - سهير محمد

رد فعل كبير وإشادة لم تكن تتوقعها الفنانة فردوس عبدالحميد بعد مشاركتها في بطولة مسلسل " الأسطورة " مع الفنان محمد رمضان والتي جسدت خلاله شخصية أم تعيش في حارة شعبية ولها تفاصيل وأداء مختلف عن كل ما قدمته عبر مشوارها الفني, حيث أعربت عن سعادتها بالعمل لأنه استطاع أن يعيد الجمهور لانتظار مسلسل واجتماع الأسرة حوله مهما كان انشغالهم موضحة أن هذا الشيء افتقده المشاهد بسبب زيادة انشغالات الحياة, وأضافت, "عندما كنت أقدم مسلسلات مثل عصفور النار أو الحلمية أو النوة أو انا وانت وبابا في المشمش كان الأسرة تجلس تنتظر هذا الأعمال وأن الأسطورة استطاع أن يحقق هذه المعادلة".

وتابعت, "عندما عرض عليَّ المخرج محمد سامي الدور انتابني الخوف في البداية لكن قلت في نفسي انا في حاجة للتغيير وبدأت اشتغل على الشخصية وتفاصيلها وذاكرتها جيدًا وطلب مني محمد سامي أن أقوم بزيادة وزني 10 كيلو على الأقل لأن الستات في المناطق الشعبية يكون غالبيتهم اجسامهن ممتلئة إلى جانب الظهور بدون مكياج ولا تعتمد سوى على الكحل أما من ناحية طريقة كلامها ومعاملتها لأسرتها وأبنائها فكان لابد أن تكون تعتمد على لغة دارجة في المناطق الشعبية دون مبالغة".

وأشارت إلى أنَّها بالرغم من انتهائها من تصوير المسلسل منذ أكثر من 15 يوم إلا أنها مازالت تعيش مع الشخصية سواء في طريقة الكلام أو في اللبس وانها اعتادت على ارتداء الجلباب في المنزل بسببها وأن زوجها المخرج محمد فاضل يحاول إخراجها من عباءة الشخصية التي تتحدث بنفس طريقة كلامها مع ابنائها وأنها صدمت عندما شاهدت نفسها على الشاشة وشعرت وقتها أن كل التفاصيل الإنسانية لشخصيتها الحقيقية اختفت ولم يظهر سوى أم رفاعة.

وعن أصعب المشاهد التي قابلتها أثناء تصوير "الأسطورة " قالت: مشهد موت رفاعي الدسوقي كان من اصعب مشاهد المسلسل فأصبح لحظة ممكن تمر على أم في الدنيا هي لحظة فقدانها لابنها وانا في هذه اللحظة تخيلت اني أفقد ابني ولم اشعر بنفسي وكل تعبير خرج مني كان طبيعي ودخلت في نوبة بكاء هيستيرية وبعد انتهاء المشهد بقيت هذه الحالة معي فترة واعتقد ان هذه الحلقة أثرت على الناس كلهم وحققت رد فعل غير متوقعة لدرجة أن زوجة ابني خالد اتصلت بي وهي تبكي من فرط تأثرها بالحلقة.

 وأوضحت أن محمد رمضان فنان قوي وله شخصية فنية تخطف الكاميرا كما يقولون ورأيي قبل أن اشتغل معه رغم اختلافي مع افلامه واعتقد انه استطاع أن يعيد فكرة البطل الشعبي ذات القاعدة الجماهيرية العريضة التي أوجدها فريد شوقي وغيره من كبار الفنانين, موضحة أنها ضد أن يكون فنان امتداد لفنان آخر علاوة أن محمد رمضان له شخصية مستقلة وأداء جعله متميز ومختلف عن أحمد زكي.

وحول عملها مع المخرج محمد سامي وخروجها من عباءة زوجها المخرج محمد فاضل قالت: "طول عمري أعمل مع مخرجين غير زوجي أمثال اسماعيل عبد الحافظ وجمال عبدالحميد وزوجي لا يجبرني أن لا اعمل مع غيره وهذه الاشاعة دائما كانوا يطلقوها لمحاربتي وكوني اعمل مع زوجي فليس عيب في ظل وجود موضوع جيد يناسبني وبالنسبة لمحمد سامي هو مخرج ممتاز وله أدواته واعتبره من أفضل مخرجين جيله وسعدت جدًا بالتعاون معه لأنه استطاع أن يجعلني اجسد شخصية جديد".

وبيَّنت أنَّ سبب اعتذارها عن المشاركة في الجزء السادس من مسلسل ليالي الحلمية هو الأسطورة حيث أرادت أن تتفرغ للمسلسل ولا تخرج عن الحالة التي تعيشها مع أم رفاعة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فردوس عبدالحميد تُؤكّد أنَّها أعادت الجمهور لانتظار الأسطورة فردوس عبدالحميد تُؤكّد أنَّها أعادت الجمهور لانتظار الأسطورة



أكملت اللوك بإكسسوارات ناعمة وحذاء ستيليتو باللون النيود

درة تخطف الأنظار بـ"الأزرق" في حفل زفاف هند عبد الحليم

القاهرة- العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

انكسار "الترمومتر الزئبقي" قد يؤدي إلى الموت

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab