باسم سمرة يوضح تطور المسلسل عن الفيلم فيعالج قضايا كثيرة
آخر تحديث GMT01:54:11
 العرب اليوم -
ترامب نعمل على بلورة اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين وسيكون مرضيًا جدا محافظ بيت لحم كامل حميد يقر بإغلاق بلدة نحالين لمدة 48 ساعة بسبب تفشي فيروس كورونا. نتنياهو يؤكد أن الإمارات سوف تستثمر في "إسرائيل" استثمارات هائلة في مجالات كورونا والطاقة والمياه نتنياهو يصرح بان لا تغيير في خطتي لفرض السيادة على الضفة الغربية بالتنسيق الكامل مع الولايات المتحدة كوشنر يؤكد أن الاتفاق سيتيح لجميع المسلمين الصلاة في المسجد الأقصى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يؤكدأن تعليق ضم الأراضي الفلسطينية خطوة مرحب بها على الطريق نحو شرق أوسط أكثر سلاما الشيخ عبدالله بن زايد يعلن أن إعلان الإمارات والولايات المتحدة وإسرائيل عن اتفاق يوقف ضم الأراضي الفلسطينية إنجاز دبلوماسي مهم و يفتح آفاقا جديدة للسلام و الاستقرار في المنطقة الأمم المتحدة تعلن ترحيبها بأي مبادرة تعزز السلام والأمن في المنطقة وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد يعلن أن اتفاق وقف ضم الأراضي الفلسطينية يشكل انفراجة كبيرة للعلاقات العربية الإسرائيلية الإمارات تصرح لن نفتح سفارة في القدس بدون التوصل لاتفاق فلسطيني إسرائيلي
أخر الأخبار

أبدى لـ"العرب اليوم" سعادته باختلاف "المزاجنجي" عن "الكيف"

باسم سمرة يوضح تطور المسلسل عن الفيلم فيعالج قضايا كثيرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باسم سمرة يوضح تطور المسلسل عن الفيلم فيعالج قضايا كثيرة

باسم سمرة
القاهرة - إسلام خيري

أبدى الفنان باسم سمرة سعادته الغامرة بردود الفعل الرائعة على دوره وشخصية "المزاجنجي" في مسلسل "الكيف"، التي عكست الاختلاف عن الشخصية التي قدمها الساحر محمود عبد العزيز في فيلم "الكيف" سابقًا.

وأعلن سمرة في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم" أن العمل عُرّض عليه من خلال المنتج عبد الفتوح والمخرج محمد النقلي، مضيفًا "كانت هناك مقابلة بالصدفة وفي مفاجأة لطيفة قابلت محمود أبو زيد وهو أمر من حسن حظي، واكتشفت أنه متابع لي وشاهدني في أكثر من عمل منها الريان وعبد حكيم عامر وغيره؛ وهو ما أسعدني كثيرًا، إضافة إلى أن ما جذبني في المسلسل أنه متطور عن الفيلم وهناك قضايا كثيرة به، بجانب الإدمان الذي توقف في الفيلم عند الحشيش فقط، لكن في العمل الدرامي تناول المنشطات الجنسية والرياضية والترامادول وكل الأشكال الحديثة والتجارة على "فيسبوك"، ومواقع التواصل الاجتماعي لدرجة أنه من الممكن أن يصل لأقرب الناس لك عن طريق الخادمة وأشياء لا تخطر على بال أي شخص".

 وأشار إلى أنه أعجب بالعمل بعدما قرأ السيناريو لأنه مختلف وكذلك لغة الحوار حديثة وتواكب العصر الجاري، فهو عمل مختلف تمامًا عن الفيلم حتي في أحداثه هناك شخصيات كثيرة أضيفت للعمل، وهناك أيضًا قضايا رومانسية واجتماعية؛ وهذا ما شاهده الجمهور في المسلسل الذي يعرض حاليا على القنوات الفضائية.

وأضاف سمرة "تسليط الضوء على المشكلة وطرحها في حد ذاته يعد حلا لها إذ يجعل الحكومة وجميع مؤسسات الدولة تتجه إلى المشكلة ومحاولة إيجاد حلول لها ليتم القضاء عليها، وذلك لأنه في العمل الدرامي ليس مطالب من المؤلف أو الفنان أن يخلق ويقدم حلا للمشكلة أو القضية المطروحة فمهمتنا رصد أشكال والطرق المختلفة للإدمان، ولكن الحل يكون من قبل الجهات المعنية". وعن تخوفه من فشل مسلسل "الكيف" خاصة أنه تم تحويله من فيلم، أوضح قائلًا "نحن لم نخترع تحويل الأفلام لأعمال درامية وهناك أكثر من عمل درامي حُول من أفلام سينمائية ناجحة واستطاعت أيضًا أن تحقق نجاحًا في العرض التلفزيوني، فهي ليست ظاهرة حديثة كما أنها تجربة أثبت نجاحها؛ فالأمر يحدث منذ زمن، متمنيًا وجود روايات وأعمال جديدة، إضافة إلى وجود قضايا من الممكن أن نتناولها بأشكال كثيرة ولكن مشكلة الإدمان لم نجد لها حلولا حتى الآن، ومن الضروري أن نتطرق إلى القضية مرة واثنين وثلاث حتى يتم القضاء عليها".

وكشف سبب قلة الأعمال الدرامية هذا العام، قائلًا "إن رأس المال جبان، خاصة أن البلد لم تستقر بشكل تام حتى الآن وهناك من يشعر بخوف وقلق، لكن الحمد الله أن الدراما تسير بشكل جيد إلى حد ما". ونفى شائعات ندمه عن تقديم شخصية عبد الحكيم عامر،  قائلًا "لم أندم وسعيد بالعمل جدا ولا يوجد لدي أزمة في تقديم شخصيات تاريخية، وأتمنى تقديم شخصية الرئيس محمد نجيب خصوصا أنني أرى أنه ظلم بشكل كبير ولم يهتم أحد بتفاصيل حياته وإنجازاته، وهناك الكثيرون لا يعرف عنهم شيئًا وظلمهم التاريخ".

وأشار إلى أنه أصبح يفضل خلال الأعوام الأخيرة المشاركة في عمل واحد في رمضان نظرًا إلى أن المشاركة في عملين يكون أمرا صعبا ومجهدا جدا، فضلًا عن وجود شروط من شركة الإنتاج بعدم المشاركة في أعمال أخرى. وعن السينما وقلة مشاركة الأفلام في مهرجان كان، أفاد بأن المهرجانات تحتاج نوعية من الأفلام المميزة ويغلب عليها الطابع الفني الخالص وتخاطب العالم بأفكار جديدة ومميزة، وكل شيء بها يتم اختياره وفقًا لمقاييس معينة؛ لذلك نجد كل فترة طويلة فيلمًا يشارك فيها سيما أن الأفلام هنا تخاطب الجمهور.

واختتم باسم سمرة حديثه عن الأفلام الشعبية قائلًا "إنها أفلام جيدة ومطلوبة ولها جمهورها والمهم القصة التي تعرضها وتضيف للجمهور". ونفى شعوره بالندم على القيام ببطولته عددًا من هذه الأفلام الشعبية؛ لأن الفنان يجب عليه أن يقدم كل شيء سواء شعبي أو كوميدي أو غيره، فالفنان الشامل يتنوع في أدواره ولا يحصر نفسه في قالب واحد ومنطق معين، وهذا ما يهمني ولا أفضل أن يتم وضعي في تنصيف معين، فضلًا عن أن الأفلام الشعبية التي قدمتها من أصعب التجارب.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باسم سمرة يوضح تطور المسلسل عن الفيلم فيعالج قضايا كثيرة باسم سمرة يوضح تطور المسلسل عن الفيلم فيعالج قضايا كثيرة



تمتلئ خزانتهما بالفساتين الأنيقة والمعاطف الفاخرة

إطلالات متشابهة ومميَّزة بين ميغان ماركل وصوفيا فيرغارا

لندن - العرب اليوم

GMT 05:50 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

فحصان جديدان يكشفان كورونا في 90 دقيقة

GMT 07:41 2020 الأحد ,02 آب / أغسطس

ظاهرة فلكية مبهرة تضيء سماء مصر

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 01:10 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

الكرفس علاج للمعدة والسمنة

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 10:51 2016 الأربعاء ,03 شباط / فبراير

وفاة حرم الأمير ممدوح بن عبد العزيز

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab