وهم جديد عن المضادات الحيوية
آخر تحديث GMT20:42:39
 العرب اليوم -

وهم جديد عن المضادات الحيوية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وهم جديد عن المضادات الحيوية

المضادات الحيوية
لندن - العرب اليوم

شكك خبراء بريطانيون بالقاعدة الموصى بها بضرورة إكمال العلاجات بالمضادات الحيوية حتى النهاية، معتبرين أن العمل بها يعطي مفعولاً عكسياً من خلال تعزيز مقاومة الجسم للأدوية.

وجاء في الدراسة التي أجراها الأخصائي في الأمراض المعدية، مارتن ليويلين، وتسعة أطباء أو خبراء صحيين آخرين ونشرت نتائجها مجلة "بي أم جي" الطبية، الخميس، "يمكننا أن نوصي المرضى بالتوقف عن العلاج عندما يشعرون بتحسن، خلافا لرأي منظمة الصحة العالمية".

و المضادات الحيوية أدوية ترمي لمكافحة الجراثيم وتوصف خلال مهلة محددة. ويزيد الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية، مقاومة الجراثيم للأمراض رغم أنها معدة لمكافحتها، ويجعل من هذه الأدوية أقل فعالية. وفي الوقت عينه، توصي الإرشادات الرسمية بأن يتابع المريض علاجه حتى النهاية حتى في حال تحسن حالته الصحية، خشية تطوير مقاومتة للأدوية.

واعتبر الموقعون على الدراسة أن "هذه الفكرة غير مدعمة بأي دليل وتناول مضادات حيوية لفترة أطول من اللازم يزيد خطر المقاومة، مؤكدين ضرورة إجراء دراسات إضافية لتحسين التوصيات.

وأضاف الباحثون: "نطلب من السياسيين والأطباء وقف الترويج للرسالة القائلة بضرورة متابعة العلاج حتى النهاية".

ولفت هؤلاء إلى أن هذه الفكرة "غير الدقيقة" ظهرت في مرحلة بداية تطوير المضادات الحيوية في الأربعينيات واستمرت لأنها "بسيطة وسهلة التطبيق".

نتائج الدراسة.. منطقية

وقوبلت هذه النتائج بترحيب من خبراء مستقلين. وقال رئيس الجمعية البريطانية لعلم المناعة بيتر أوبنشاو في تصريحات أوردها مركز "ساينس ميديا سنتر"، "لطالما اعتبرت أن من غير المنطقي القول إن وقف العلاج بالمضادات الحيوية في وقت مبكر يساعد على ظهور الجراثيم المقاومة".

ولفت إلى أن أحد الحلول يكمن في "استخدام المضادات الحيوية حصراً لتقليص الإصابة الجرثومية إلى مستوى يمكن فيه مكافحتها من جانب جهاز المناعة لدى المريض".

كذلك أشار إلى أن العلاجات الطويلة الأمد بالمضادات الحيوية لازمة في حالات محددة، عندما يكون جهاز المناعة لدى المريض في وضع سيئ أو عندما تكون البكتيريا كامنة قبل أن تفتك بالجسم كما هي الحال في مرض السل.

وتمثل مقاومة المضادات الحيوية أحد مصادر القلق الرئيسية لدى منظمة الصحة العالمية التي نشرت في شباط/فبراير قائمة تشمل 12 سلالة من البكتيريا اعتبرت أن من "الطارئ" تطوير علاجات جديدة لمكافحتها.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وهم جديد عن المضادات الحيوية وهم جديد عن المضادات الحيوية



سيرين عبد النور تعيد ارتداء فستان ظهرت به وفاء الكيلاني

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 08:30 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021

GMT 08:40 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021
 العرب اليوم - أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021

GMT 12:04 2021 الخميس ,29 إبريل / نيسان

هواوي تغوص بعمق في المركبات الكهربائية

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 09:40 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

عملاق صيني للطرق الوعرة سيظهر العام الجاري

GMT 20:19 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

قناع قرع العسل لشد بشرة الوجه مزهل وبسهوله

GMT 03:27 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:53 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

جمارك السيارة "رينو داستر" الواردة من السعودية

GMT 05:17 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

مرسيدس تطرح GLE في السوق المصري موديل 2021

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 03:32 2016 الإثنين ,18 إبريل / نيسان

طرح سيارة GT8 من أجل منافسة سيارات عالية الجودة

GMT 00:26 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

الاتيكيت المتبعة في عالم الأجبان
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab