دراسة جديدة تؤكد أن الجراحين العرايا يحملون عددًا أقل من البكتريا
آخر تحديث GMT03:57:37
 العرب اليوم -

دراسة جديدة تؤكد أن الجراحين العرايا يحملون عددًا أقل من البكتريا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة جديدة تؤكد أن الجراحين العرايا يحملون عددًا أقل من البكتريا

الجراحين العرايا يحملون عددًا أقل من البكتريا
نيويورك – العرب اليوم

كشف العلماء عن تقنية جديدة صارخة، في المعركة المستمرة لمنع العدوى في المستشفيات، وهي أن يكون الجراحين عرايا خلال أدائهم للعمليات الجراحية، حيث وجد الباحثون أن الجراحين العاريا يحوون عددًا أقل بكثير من البكتيريا من أولئك الذين يرتدون القفازات المعقمة.

 وأشار الباحثون إلى أن القفازات الجراحية تحتك مع الجلد، مسببة البكتيريا التي تسقط وتنتشر في الهواء في غرفة العمليات، وفي تحد آخر للممارسة التقليدية، قال العلماء أن هناك فرقًا ضئيلًا بين الجراحين العاملين في ملابسهم العادية وهؤلاء الذين يرتدون العباءات الجراحية.

ووجدت دراسة جامعة واشنطن أيضًا أن الجراحين الذكور يحملون ضعف عدد الجراثيم التي يحملها النساء، وأن النساء ممن يرتدين الملابس المحكمة والضيقة في غرفة العمليات أخطر صحيًا من أولئك الذين يقومون بإجراء العمليات وهم عرايا الساقين.

وأضاف الباحث الرئيسي الدكتور باتشن ديلينجر لنفس النتيجة أن الجراحين والأطباء الذين يتعرضون لإجراء العمليات وهم عرايا أقل في إفراز البكتريا من أولئك الذين يرتدون ملابسهم، مؤكدًا أن خروج البكتيريا إلى الهواء يكون عن طريق رقائق الجلد التي تسمى الوبر الجلدي أو الطفح، ولذلك إذا كان الطبيب يرتدي ملابس فإنها تعمل على إثارة الحكة في جلده مما يخلق الطريق أمام البكتيريا للانتشار في غرفة العمليات، ولو كان عاريًا لا يحدث ذلك. 

وتابع دلينغر: "عندما كنت أتدرب في السبعينات، كان يطلب من الممرضات ارتداء التنانير والجوارب، ولكن هناك أدلة جيدة جدًا تشير إلى أن الممرضات الذين يحضرون العمليات بأرجل عارية يفرزن بكتيريا أقل بكثير من الممرضات اللواتي يرتدين الجوارب.

ومن المعروف وفقًا للمبادئ التوجيهية الجديدة التي تلزم على ارتداء قبعة دافئة خاصة لتغطية كل الشعر منعًا للتسبب في انتشار البكتيريا، إلا أنه لا يوجد أي دليل على أن ذلك يصنع فرقًا.

ومن المرجح ألا يستجيب أحد لفكرة الجراحة العارية، ولا أعتقد أنه سيتم دراسة هذا الأمر!" وقال الدكتور ديلينغر، البالغ من العمر  73 عامًا، إنه لم يكن على وشك تغيير ملابس العمليات بعد، وقال: "إن الملابس العادية التي نرتديها في أنحاء المدينة أكثر إحكامًا، ولها أصفاد أصغر على السراويل وعلى القمصان مما نقوم بارتدائه في غرفة العمليات، ويضيف ساخرًا " أنني لن أرتدي سترتي وربطة العنق في غرفة العمليات لأنني أحرص على نظافتهم"، لذلك فإنني ارتدي ملابس العمليات لحماية ملابسي وليس لحماية المريض."

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تؤكد أن الجراحين العرايا يحملون عددًا أقل من البكتريا دراسة جديدة تؤكد أن الجراحين العرايا يحملون عددًا أقل من البكتريا



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف

GMT 03:47 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تزلج في "فاريا المزار" في لبنان بمواصفات فرنسية

GMT 06:36 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على مواصفات ساعات ""Mont Blanc الفاخرة

GMT 00:41 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

لنكاوي من أجمل جزر ماليزيا لقضاء شهر عسل لا ينسى

GMT 01:40 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

عرض فيلم "الوحش الغاضب" لأول مرة على الشاشات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab