ضرب الطفل قد يؤدي لإصابته بالتأتأة
آخر تحديث GMT22:22:44
 العرب اليوم -

ضرب الطفل قد يؤدي لإصابته بالتأتأة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ضرب الطفل قد يؤدي لإصابته بالتأتأة

مشاكل النطق
الدوحة - العرب اليوم

ما أبرز  مشاكل النطق مشاكل النطق لتي تصيب البالغين؟ وما علاج بحة الصوت؟ وما أسباب السرعة في الكلام وعدم وضوحه؟ هذه الأسئلة وغيرها تناولتها عيادة الجزيرة في حلقة وصلت لأكثر من أربعمئة ألف متابع.

واستضافت عيادة الجزيرة اختصاصية النطق آلاء شاهين من مركز التواصل التخصصي للأذن والأنف والحنجرة والسمع والنطق في قطر.

وقالت الاختصاصية إن من مشاكل النطق لدى الكبار التأتأة، وسرعة الكلام، ومشاكل جودة الصوت مثل بحة الصوت أو اختفاء الصوت نتيجة الاجهاد.

كما أن مشاكل النطق قد تحدث لدى من يصابون بـ سكتة دماغية، إذ قد تؤثر على اللسان، كما قد يصبح الشخص يعرف الشيء الذي يراه ولكنه لا يكون قادرا على استرجاع اسمه.

وأضافت -حول موضع التأتأة- أن من أسبابها تعرض الطفل للضرب، مؤكدة أن الضرب يؤثر على كينونة الطفل بالكامل ويضعف ثقته بنفسه.

ومن أسباب التأتأة أيضا عدم الثقة بالنفس، أو مرور الطفل بظرف عصيب مثل وفاة الأب أو الأم. أما العلاج فيعتمد على السبب، مثل تعزيز الثقة بالنفس، وإجراء تمارين التنفس.

وقالت إن استخدام الصوت بشكل مبالغ فيه مثل الصراخ قد يؤدي إلى بحة الصوت، ولمعالجة ذلك نصحت الاختصاصية بالتالي:

شرب مشروبات دافئة.

الابتعاد عن الأغذية الحارة والنعناع.

تناول العسل.

التكلم عن طريق البطن والتنفس عبر البطن.

عمل مساج لمنطقة العنق الأمامية في منطقة الغدة الدرقية وتحتها لإرخاء الحبال الصوتية.

استخدام الصوت بطريقة صحيحة: عدم الصراخ وعدم إجهاد الأحبال الصوتية.

وقالت دكتورة آلاء إن أسباب سرعة الكلام قد تشمل:

الاندفاع والرغبة بإيصال كمية كبيرة من المعلومات، والحماسة في الحديث.

إذا كان الشخص مثلا خائفا ويريد أن ينهي الكلام بأسرع وقت، لذلك يسرع في الحديث.

أما العلاجات فمنها تمارين التنفس، مثل أن يتم أخذ النفس إلى التجويف البطني بحيث يكبر البطن، ثم يتم إخراجه. ويجريها الشخص عشرين مرة في خمسة أوقات يوميا.

وأيضا من تمارين التنفس أن يحضر الشخص مصاصة، ثم يقطع قطع ورق، ويشفط بالمصاصة بحيث يمسك القصاصات الورقية عبر الشفط، ثم يحركها والمصاصة في فمه لمكان آخر، وتدريجيا يزيد المدة التي يكون فيها قادرا على إمساك الأوراق عبر السحب في المصاصة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضرب الطفل قد يؤدي لإصابته بالتأتأة ضرب الطفل قد يؤدي لإصابته بالتأتأة



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 22:55 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab