مُتحوِّلة جنسيًّا تنجح في إرضاع طفلها طبيعيًّا
آخر تحديث GMT15:21:02
 العرب اليوم -

مُتحوِّلة جنسيًّا تنجح في إرضاع طفلها طبيعيًّا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مُتحوِّلة جنسيًّا تنجح في إرضاع طفلها طبيعيًّا

الرضاعة الطبيعية
القاهرة - العرب اليوم

نجحت سيدة مُتحوّلة جنسيا في إرضاع طفلها رضاعة طبيعية في أول حالة من نوعها.

وأرادت امرأة في الثلاثين من عمرها أن ترضع طفلها بعدما قالت شريكتها الحامل إنها لا ترغب في القيام بذلك بنفسها، حسب مجلة صحة المتحولين جنسيا.

وقالت المجلة الأميركية إن المرأة كانت قادرة على الرضاعة الطبيعية بعدما أخذت دورة علاجية تناولت فيها أقراصا واستخدمت مضخات سحب الحليب من الثديين.
وقالت خبيرة بريطانية إن البحث في هذه التجربة "المثيرة" يمكن أن يقود إلى حالات أخرى من الرضاعة الطبيعية للمتحولات جنسيا.

وخضعت المرأة إلى علاج لتعويض هرمون الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أعوام لكنها لم تخضع لعملية جراحية بهدف تحويل جنسها عندما اتصلت بالأطباء بغية إرضاع الطفل رضاعة طبيعية.

وقبل ولادة الرضيع، أخضع الأطباء المرأة لدورة علاجية مدتها 3 أشهر ونصف الشهر لمساعدتها على إنتاج الحليب بشكل اصطناعي، وهي دورة تُخصص عادة للنساء اللاتي تبنين رضعا أو حصلن على رضع عن طريق الأمهات البديلات.

وشملت الدورة ضخ الحليب في ثديي الأم، أي تناول الهرمونات التي تنتجها الأمهات البيولوجيات، وهو دواء يحفز إنتاج الحليب، إضافة إلى مانع هرمون الذكورة.
ونتيجة لذلك، كانت المرأة قادرة على إنتاج كمية "متواضعة ولكنها فعالة" من حليب الرضاعة الطبيعية.

وقال الباحثون إن هذا الحليب هو المصدر الوحيد للتغذية خلال الأسابيع الستة الأولى من عمر الرضيعة وهي الفترة التي تتكون فيها الأمعاء وتأخذ شكلا طبيعيا.
وفي أعقاب هذه المرحلة، أخذت الرضيعة أيضا في شرب الحليب الاصطناعي لأن حليب الرضاعة لم يكن كافيا.

وتبلغ الرضيعة من العمر 6 أشهر ولا تزال تتلقى الرضاعة الطبيعية كجزء من نظام تغذيتها، حسب الباحثين.

وقالت الدكتورة تشانا جاياسينا، وهي محاضرة مبرزة في الكلية الإمبراطورية بلندن المتخصصة في الغدد الصماء التناسلية، إن البحث كان "تجربة نمو مثيرة".
وتابعت أنها سمعت بحالات قليلة في المملكة المتحدة لنساء متحولات جنسيا استطعن أن يتلقين المساعدة في الرضاعة الطبيعية لكن لم ينشر عنهن شيء حتى الآن.​

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُتحوِّلة جنسيًّا تنجح في إرضاع طفلها طبيعيًّا مُتحوِّلة جنسيًّا تنجح في إرضاع طفلها طبيعيًّا



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

GMT 03:36 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"نمو قرون الغزال يساعد في علاج"هشاشة العظام

GMT 08:17 2016 السبت ,07 أيار / مايو

فوائد السمسم وزيته لصحة الأعصاب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab