الذكاء الاصطناعي يساعد مرضى الرهاب في التغلب على مخاوفهم
آخر تحديث GMT20:51:03
 العرب اليوم -

الذكاء الاصطناعي يساعد مرضى الرهاب في التغلب على مخاوفهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الذكاء الاصطناعي يساعد مرضى الرهاب في التغلب على مخاوفهم

الذكاء الاصطناعي يساعد كعلاج جديد لمرضى الرهاب
كاليفورنيا ـ العرب اليوم

وجد فريق من علماء الأعصاب طريقة لتجديد الدماغ البشري من أجل التغلب على بعض المخاوف وهو ما قد يؤدي إلى التوصل لعلاجات جديدة لمرضى الرهاب أو اضطراب ما بعد الصدمة.

وتقول الدراسة التي نشرت في دورية علمية الاثنين 21 نوفمبر/تشرين الثاني، إن حوالي 19 مليونا من البالغين في الولايات المتحدة، أو 8.7% من السكان البالغين يعانون من المخاوف المستمرة من كائنات معينة أو من حالات محددة وفقا للمعهد الوطني للصحة العقلية.

كما أن اضطرابات ما بعد الصدمة تؤثر على نحو 7.7 مليون بالغ في الولايات المتحدة ويمكن أن تتطور مع مواجهة الشخص للصدمات النفسية بعد التعرض لصدمات جراء حوادث من قبيل الاعتداء الجنسي أو المعارك العسكرية.

وقال معدو الدراسة إنهم يريدون تطوير بدائل للعلاجات الحالية لأمراض القلق والرهاب، حيث أن غالبية العلاجات تنطوي على العلاج النفسي عبر مواجهة المواقف المخيفة بالنسبة لهم مثل الغرف المظلمة أو المباني الشاهقة أو المصاعد الضيقة وغيرها بالتزامن مع تناول الأدوية.

وتتمثل الطريقة الجديدة في العلاج في جمعها بين الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا المسح الضوئي للدماغ عبر تقنية تسمى "فك شفرة الارتجاع العصبي" لقراءة وتعرّف ذاكرة الخوف، وهذه التقنية تُستخدم لمراقبة نشاط الدماغ وتحديد الأنماط المعقدة من الأنشطة التي تحاكي ذاكرة الخوف.

وقد عمل علماء الأعصاب مع 17 متطوعا من الأصحاء بدلا من اختيارهم مشاركين ممن يعانون من الرهاب، وقاموا بخلق "ذاكرة خوف خفيفة" من خلال تعريض المتطوعين لصدمة كهربائية قصيرة عند رأيتهم لصورة محددة عبر جهاز الكمبيوتر.

ومن خلال مراقبة النشاط العقلي للمتطوعين عبر المسح الضوئي تمكن الباحثون من اكتشاف علامات لـ"ذاكرة الخوف"، وباستخدام أساليب التعرف على الصور بشكل آلي تمكن الباحثون من تطوير طريقة سريعة ودقيقة لقراءة المعلومات في "ذاكرة الخوف".

وقال بن سيمور المؤلف المشارك في الدراسة وعالم الأعصاب في جامعة كامبريدج في بيان إن "الطريقة التي يتم تقديم المعلومات بها في الدماغ معقدة جدا، لكن استخدام الذكاء الاصطناعي كوسيلة للتعرف على الصور الآن تسمح بتحديد مضمون تلك المعلومات" وأضاف إن "التحدي فيما بعد سيكمن في إيجاد طريقة لخفض أو إزالة ذاكرة الخوف".

وقام العلماء فيما بعد بإعطاء المشاركين مبالغ صغيرة من المال لكي تصبح ذكريات الخوف مرتبطة بالمكافآت وكرر الباحثون هذه الطريقة طوال ثلاثة أيام، وذلك بهدف إعادة برمجة ذاكرة المتطوعين مستعيضين عن الصدمة المؤلمة بأشياء إيجابية.

ووجد الباحثون من خلال اختبار تدريب العقل أنهم كانوا قادرين على الحد من ذاكرة الخوف عبر استخدام أسلوب "التغذية الارتجاعية العصبية" ما مكنهم من السيطرة على نشاط الدماغ في المنطقة المعروفة باسم اللوزة الدماغية وهي مركز الخوف في المخ.

وقال الباحثون إن حجم العينة التي أجريت عليها التجارب كان صغيرا نسبيا وهو ما يتطلب المزيد من البحث من أجل أن يتوصلوا إلى علاجات فعالة للمرضى الذين يعانون من اضطرابات ما بعد الصدمة أو الرهاب. ويشير الباحثون إلى انهم بحاجة لإنشاء مكتبة لرموز المعلومات المتعلقة ببعض المخاوف المرضية في الدماغ مثل الخوف من العناكب أو من المرتفعات أو غيرها، وهذه الطريقة يمكن أن تحقق فوائد كبيرة في خلق علاجات تجنّب المرضى الآثار الجانبية غير المرغوب فيها للأدوية والعقاقير المستخدمة حاليا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الذكاء الاصطناعي يساعد مرضى الرهاب في التغلب على مخاوفهم الذكاء الاصطناعي يساعد مرضى الرهاب في التغلب على مخاوفهم



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab