مواد كيميائية تستخدم في التغليف لا تسهم في الإصابة بالبدانة
آخر تحديث GMT07:37:27
 العرب اليوم -

مواد كيميائية تستخدم في التغليف لا تسهم في الإصابة بالبدانة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مواد كيميائية تستخدم في التغليف لا تسهم في الإصابة بالبدانة

البدانة
نيويورك - العرب اليوم

أظهرت دراسة حديثة أجريت في جامعة " أيوا" الأميركية، أن زوجا من المواد الكيميائية الشائعة المستخدمة من قبل الشركات المصنعة لحاويات المواد الغذائية البلاستيكية وزجاجات المياه وغيرها من المنتجات الإستهلاكية، لا تسهم في زيادة فرص الإصابة بالبدانة.

يشار إلى أن المادتين الكيميائيتين البايفينول (F)، و بيسفينول( S) والمعروفان باسم BPF و BPS يستخدمان بشكل متزايد من قبل مصنعى حاويات المواد الغذائية كبديل عن "البايفينول (A) (BPA)، حيث وجدت دراسات الأخيرة تعمل على تعطيل أنظمة الغدد الصماء وتسبب العديد من المشاكل الصحية.

وتدخل المواد الكيميائية (BPA) فى أنواع كثيرة من التعبئة والتغليف للوجبات الخفيفة والمشروبات، والأطعمة المعلبة، وزجاجات المياه، ويتم إمتصاص المادة الكيميائية في الجسم بشكل رئيسي من خلال الطعام أو الماء الذي يتصل بها فى الحاوية.

وأثير القلق منذ عدة سنوات عندما وجدت العديد من الدراسات أن المركبات الكيميائية (BPA) تزيد خطر المشكلات الصحية المختلفة، لاسيما السمنة، والسكر، وأمراض القلب و الأوعية الدموية، وظهر رد فعل عنيف من المستهلكين بعد أن ألقت الدراسات اهتمام وسائل الإعلام حتى بدأت الشركات المصنعة في الحد من استخدام هذه المركبات الكيميائية أو التخلص منها والإستعاضة عنها ببدائل  BPF  و BPS .

ومع ذلك لا يعرف سوى القليل عن التأثير المحتمل للتعرض لهذه البدائل بين البشر، فقد كشفت الدراسة الجديد، التى أجريت بجامعة"أيوا" الأمريكية، أن استخدام البيانات المستمدة من دراسة سكانية على مستوى البلاد أجرتها "مراكز مكافحة الأمراض الأمريكية"، عن عدم إرتباط مركبى BPF  و  BPS بزيادة مخاطر الإصابة بالبدانة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواد كيميائية تستخدم في التغليف لا تسهم في الإصابة بالبدانة مواد كيميائية تستخدم في التغليف لا تسهم في الإصابة بالبدانة



GMT 09:53 2019 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

لماذا يصاب الأشخاص بالسمنة مع التقدم في العمر

GMT 21:07 2018 الخميس ,05 تموز / يوليو

جراحة السمنة تخفض خطر الإصابة بأمراض القلب

GMT 08:27 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الطريقة في تناول الطعام تقي من مرض "السمنة"

GMT 23:06 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

البدانة المفرطة تحد من طول أعمار الأمريكيين

GMT 13:29 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

جراحات خفض الوزن قد تقلل من مخاطر أمراض القلب بين المراهقين

تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تُشارك جمهورها صورة بفستان عصريّ من "ذا فويس كيدز"

بيروت - العرب اليوم
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 21:49 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

اكتشاف دواء يدمر فيروس كورونا خلال 48 ساعة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 14:16 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

تعرف على تفاصيل أول لقاح مكتشف لعلاج كورونا

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:13 2020 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

مسبار أميركي يتهيأ للهبوط على سطح "بينو"

GMT 15:59 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab