طرق حديثة لتشخيص ضيق التنفس من دون سبب واضحه
آخر تحديث GMT07:38:51
 العرب اليوم -

طرق حديثة لتشخيص ضيق التنفس من دون سبب واضحه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طرق حديثة لتشخيص ضيق التنفس من دون سبب واضحه

واشنطن ـ وكالات

يعتبر ضيق التنفس (dyspnea) من المشكلات الصحية الشائعة، وغالبا ما يكون السبب فيه وجود حالات مثل النوبة القلبية أو أمراض الشرايين التاجية، الربو، ومرض الانسداد الرئوي المزمن chronic obstructive pulmonary disease، والسمنة. ويجري معظم الأطباء فحوصا للبحث عن هذه المشكلات، ثم يقومون بإحالة الشخص إلى اختصاصي بمجرد تحديد السبب المحتمل. البحث عن الأسباب * إلا أن العثور على السبب الحقيقي لضيق التنفس لا يكون دائما أمرا يسيرا، وفي الحالات التي يستبعد فيها اختصاصي القلب وجود مشكلة في القلب ويقول فيها اختصاصي الرئة إن أمراض الرئة ليست هي المسؤولة، فإن طبيب الرعاية الأولية قد لا يعرف إلى أين يتجه طلبا للمساعدة، ونتيجة لهذا قد لا يتم تشخيص حالة المريض ولا يحصل على أي علاج. إن من يعانون من حالات عسر في التنفس ليس لها تفسير واضح هم الذين قد يحققون أكبر استفادة من المنهج الذي ابتكرته عيادة عسر التنفس وعدم تحمل التمارين الرياضية في مستشفى بريغهام والنساء التابعة لجامعة هارفارد، وهي واحدة من العيادات القليلة من هذا النوع في الولايات المتحدة. ويوضح د. آرون واكسمان، الاختصاصي في أمراض الرئة ومدير العيادة: «الاختبارات التقليدية لضيق التنفس - وهي تصوير الصدر بأشعة إكس واختبار وظائف الرئة وتخطيط صدى القلب - يتم إجراؤها جميعا في حالة الراحة. أحيانا لا يمكن استثارة السبب الحقيقي إلا حينما يكون الشخص في حالة نشاط، لذا فنحن نقدم شكلا متطورا من اختبارات تمارين القلب والرئتين». اختبارات وتمارين * وهذا الاختبار يتم تنفيذه أثناء أداء التمرين على الدراجات الثابتة. وقبل ركوب الدراجة يتم تثبيت قسطرات في القلب والشريان الرئوي والشريان الكعبري في الذراع لمراقبة ضغط الدم، وهذه الأنابيب تسمح للأطباء بقياس مدى كفاءة وصول الأكسجين إلى القلب، وكيفية امتصاصه والاستفادة منه داخل العضلات التي تؤدي التمارين الرياضية، ومدى فعالية طرد ثاني أكسيد الكربون مع الزفير أثناء الاختبار. وغالبا ما يحل هذا الاختبار لغز عسر التنفس الذي ليس له أي تفسير، وتتباين النتائج من ارتفاع ضغط الدم في الشريان الرئوي (pulmonary hypertension) بسبب التمارين أو قصور القلب الانبساطي (diastolic heart failure) إلى ضعف أعصاب العضلات (neuromuscular weaknesses) إلى اضطرابات الميتوكوندريا (mitochondrial disorders). بل إن أطباء العيادة اكتشفوا شيئا جديدا أطلقوا عليه اسم «قصور ما قبل التحميل» (preload failure)، وفيه لا يعود الدم إلى القلب بصورة سليمة. وبعد التوصل إلى تشخيص، تبدأ الخطوة التالية بتقديم علاج يهدف إلى القضاء على ضيق التنفس أو تقليله. ويقول د. واكسمان: «ليس كل شيء يمكن علاجه بصورة حاسمة، لكن هذا لا يعني أن هناك من لا يمكن مساعدته. إذا لم يكن هناك أي حل طبي أو جراحي، فإن العلاج الطبيعي أو إعادة تأهيل الرئتين أو القلب قد تفيد. المهم هو أنه إذا كان ضيق التنفس يؤثر على حياتك، فلا بد أن تبحث عن حل».

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طرق حديثة لتشخيص ضيق التنفس من دون سبب واضحه طرق حديثة لتشخيص ضيق التنفس من دون سبب واضحه



GMT 10:46 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها
 العرب اليوم - أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 10:56 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن
 العرب اليوم - ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 19:42 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية
 العرب اليوم - جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 05:32 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:37 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 13:57 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

3 فيتامينات قد تلعب دوراً في تقليل الإصابة بالربو

GMT 01:26 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأتان أميركيتان تشتركان في حمل وإنجاب طفلًا واحدًا

GMT 08:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عروس زهير مراد حالمة ورومانسية في خريف 2018

GMT 05:25 2017 الخميس ,09 شباط / فبراير

الإدارة العليا للمطبات الغبية

GMT 13:33 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

"الرصاصي" تضفي لمسات عطرية مميّزة على مهرجان دبي للتسوق 2017

GMT 16:50 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كائنات حية تعيش في جبال هملايا ..قرد "يعطس" وسمكة "تمشي"

GMT 13:42 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab