جمعيّة غدي أعدّت دراسة علميّة لمعالجة النفايات الصلبة في لبنان
آخر تحديث GMT11:35:44
 العرب اليوم -

أكّدت أهميّة تكريس ثقافة الفرز من المصدر وتحتاج إلى تشريعات

جمعيّة "غدي" أعدّت دراسة علميّة لمعالجة النفايات الصلبة في لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جمعيّة "غدي" أعدّت دراسة علميّة لمعالجة النفايات الصلبة في لبنان

رئيس الجمعية فادي غانم،
عاليه ـ عمر ضو

تضمّنت دراسة أعدتها جمعية "غدي" اللّبنانية، بشأن معالجة النفايات الصلبة، أن يتولى كل قضاء أو نطاق جغرافي لعدد كبير من البلدات مسؤولية معالجة النفايات، وفقاً لمعايير دولية، تتبنى الفرز من المصدر، وإعادة التدوير والتسبيخ. وأوضح رئيس الجمعية فادي غانم، في مؤتمر صحافي عقده الأربعاء، أنَّ "هذه الخطة تفترض مهلة زمنية لاستكمال البنى التحتية، واستقدام معدات حديثة، فضلاً عن مواكبة ذلك بحملة توعية، وتكريس ثقافة الفرز من المصدر، على نطاق كل بلدة، وتأمين حوافز لتشجيع المواطنين على المضي قدمًا في فرز النفايات، واعتبارها إلزامية على مستوى المدارس، والمؤسسات التربوية، والإدارات الرسمية". وأشار غانم إلى أن "لا مشكلة في التمويل، طالما أن بعض البلديات بصدد فسخ عقودها مع شركة سوكلين، ما يعني أن ما بين 60 و80% من عائدات الصندوق البلدي المستقل، عوضًا عن أن تذهب للشركة المتعهدة، يمكن توظيفها في تأمين الأرض المناسبة وشراء المعدات الحديثة، فضلاً عن أنَّ كمية النفايات تؤمن لاحقًا عائدات مالية لكل بلدية". وبيّن غانم أنَّ "مثل هذا المشروع يتطلب أن تكون وزارات الدولة حاضرة، فضلاً عن إقرار تشريعات في هذا المجال"، محذرًا من أنَّ "حلقة كبيرة من المستفيدين في الدولة وخارجها، ممن يجنون أرباحًا طائلة، سيضعون عراقيل عدة". وأضاف غانم "لقد آن الأوان لنتخطى مشكلة النفايات الصلبة، المتنقلة من بيروت إلى صيدا إلى الناعمة، لأن حضارة أيّة دولة ما عادت تقاس بمستوى رقي فنونها فحسب، وإنما في كيفية معالجة نفاياتها". ورأى أنَّ "مشكلة النفايات لا تقتصر على فضيحة مطمر الناعمة، في عين درافيل، لا بل تطال كل المناطق في لبنان"، مشيرًا إلى أنّ "الجمعية وثّقت وقائع كثيرة، منها تورط بعض البلديات في التخلص من النفايات الصلبة في الأنهار، فضلاً عن أنّ بعض البلديات، خارج نطاق عمل سوكلين، تقوم بحرق النفايات، إضافة إلى ممارسات أخرى لا تقل خطورة". وأشاد غانم بالتحرك الأخير لإغلاق مطمر "الناعمة"، الذي تمكن من إعادة مشكلة النفايات إلى دائرة الضوء كأولوية وطنية"، مبيّنًا أنّ "المطلوب، في هذه اللحظة السياسية الصعبة، عقلنة تحركنا، وربطه مع خطط قابلة للحياة".جمعيّة غدي أعدّت دراسة علميّة لمعالجة النفايات الصلبة في لبنان
وفي ختام حديثه، تمنى غانم أن "يتم توسيع دائرة القوى البيئيّة، المفترض أن تكون حاضرة في هذا التحرك، بمعنى توفير مظلة واسعة، تمكّنها من أن تشكل أداة ضغط أكبر، وعدم جعل الاعتصام مجرد منصة إعلامية للمزايدة من طرف البعض".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعيّة غدي أعدّت دراسة علميّة لمعالجة النفايات الصلبة في لبنان جمعيّة غدي أعدّت دراسة علميّة لمعالجة النفايات الصلبة في لبنان



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

غوميز تقود وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 16:37 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

وفاة إبنة الممثل المصري الراحل حسن عابدين

GMT 01:07 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بدران يكشف أن "السبانخ" تقلل من الإصابة بأزمات الربو

GMT 18:27 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجلباب الصوفي صيحة جديدة للمرأة المغربية خلال الشتاء

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 21:22 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كائن بحجم الفيل عاش في عصر الديناصورات

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مصر تستضيف البطولة الأفريقية للجمباز الإيقاعي ٢٠٢٠

GMT 07:38 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

أغرب وأبعد وأظرف مكاتب البريد حول العالم

GMT 07:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 17:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بوسي شلبي تثير جدلًا كبيرًا بإطلالاتها في لبنان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab