دراسة حديثة تصرّح أن القطط الإناث يفهمون جيداً صوت صغارهن الحزينة
آخر تحديث GMT15:32:04
 العرب اليوم -

بينما لا يستطيع الذكور ضبط ردة فعلهم بناءً على نداءات فقط

دراسة حديثة تصرّح أن القطط الإناث يفهمون جيداً صوت صغارهن الحزينة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة حديثة تصرّح أن القطط الإناث يفهمون جيداً صوت صغارهن الحزينة

إناث القطط تستجيب بشكل أسرع من الذكور
لندن - ماريا طبراني

كشفت دراسة حديثة أن القطط الإناث يفهمون جيداً صوت القطط الصغيرة الحزينة وتستجيب لهم بشكل أسرع، في حين أن ذكور القطط لا يضبطون رد فعلهم بناءاً على نداءات صغارهم، ويعد صوت قطة حزينة من الأمور التي من شأنها اذابة قلوب معظم الناس، ولكن طورت القطط قدرتها على تفسير العواطف وراء كل أنين.

ووفقاً للدراسة التي تم نشرها بأحد المجلات العلمية، تستجيب إناث القطط لنداء صغارها اعتماداً على مدى الحاجة، وقالت احدى مؤلفي الدراسة، ويبكي كونردنيج: "المثير للدهشة، لا تستجيب القطط الذكور والإناث اذا كانت النداءات غير مُلحة، ولكن القطط الإناث استطاعت تعديل استجابتها إذا ازدادت الحاجة، ولم يفعل القطط الذكور الأمر ذاته، كان من المدهش ايضاً أن نجد أن الخبرة السابقة في تربية القطط ليست ضرورية للقطط الإناث من أجل الاستجابة بشكل مختلف بالنسبة للنداءات المُلحة والنداءات غير المُلحة"

دراسة حديثة تصرّح أن القطط الإناث يفهمون جيداً صوت صغارهن الحزينة

وتعد هذه هى الدراسة الأولى التي تبحث في ما إذا كان هناك ثدييات غير البشر مثل القطط المنزلية حيث الآباء لا يشاركون في تربية صغارهم ويقومون بضبط سلوكهم للاستجابة لنداءتهم ام لا، ووجدت الدراسة أن إناث القطط قادرات على تقييم نداءات قطتها الصغار وبالتالي تستجيب وفقاً لذلك.

وقال الباحثون أن القدرة على الاستجابة للاشارات العاطفية للقطط الصغيرة يعد فارق طبيعي بين الجنسين والتي لا يتم اكتسابها عن طريق التجربة، وبسبب أن القطط الذكور لا يشاركون في تربية صغارهم، فمن الممكن لنداءات صغارهم المُلحة أن لا يكون لها نفس الأهمية الموجودة عند القطط الإناث.

دراسة حديثة تصرّح أن القطط الإناث يفهمون جيداً صوت صغارهن الحزينة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تصرّح أن القطط الإناث يفهمون جيداً صوت صغارهن الحزينة دراسة حديثة تصرّح أن القطط الإناث يفهمون جيداً صوت صغارهن الحزينة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تصرّح أن القطط الإناث يفهمون جيداً صوت صغارهن الحزينة دراسة حديثة تصرّح أن القطط الإناث يفهمون جيداً صوت صغارهن الحزينة



ارتدت زِيًا مثيرًا باللون الأبيض عاري الصدر

ماديسون بير تكشف عن أنوثتها في لوس أنغلوس

لوس أنغلوس ـ رولا عيسى
 العرب اليوم - إليك قائمة بأفضل مناطق الجذب السياحي في العالم

GMT 12:42 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها
 العرب اليوم - اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 19:44 2013 الخميس ,02 أيار / مايو

آنجلينا جولي وهي في السادسة عشر من عمرها

GMT 08:52 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

تعرف على طنين الأذن وأسبابه وطرق علاجه

GMT 05:07 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سعد لمجرد يرفض الرد على فيديو الفرنسية لورا بريول

GMT 10:16 2014 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

"تويوتا" تطرح سيارة "ميني فان" عائلية للسوق اليابانية

GMT 04:49 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

أمينة خان أول محجبة تشارك في إعلان مستحضرات "لوريال" للشعر

GMT 15:35 2017 الإثنين ,10 إبريل / نيسان

الإصابة تنهي موسم لاعب الشباب عبد الوهاب جعفر

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع كبير في أعداد الأرانب أثناء نزول الأمطار

GMT 03:08 2015 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

"جيب رانجلر" أسطورة القوة ومثالي للرحلات والتضاريس الصعبة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab