تمويل اختراع جهازين لاستخلاص المياه من الهواء وتعزيز المحاصيل
آخر تحديث GMT14:14:44
 العرب اليوم -

عبر استخراج "الأمونيا" والنتروجين وضوء الشمس

تمويل اختراع جهازين لاستخلاص المياه من الهواء وتعزيز المحاصيل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تمويل اختراع جهازين لاستخلاص المياه من الهواء وتعزيز المحاصيل

دعم اختراع جهازين لاستخلاص المياه وتعزيز المحاصيل
الرياض – العرب اليوم

أعلن "معمل عبداللطيف جميل للأمن الغذائي والمائي العالمي" في السعودية، أنه دعم أخيرًا اختراع جهازين، يساهم الأول في استخلاص المياه من الهواء، في حين يهدف الثاني إلى تعزيز المحاصيل من خلال استخراج "الأمونيا" من المياه و"النتروجين" وضوء الشمس.

وأشار بيان صادر عن المعمل، الذي تأسس عام 2014، ويعمل على تمويل ودعم البحوث العلمية التي تطور ابتكارات مختصة تساهم في تعزيز الأمن الغذائي والمائي، إلى أن الجهاز الأول "يعمل على تطوير تقنيات قادرة على استخلاص المياه النقية من الهواء في مختلف مستويات الرطوبة الجوية باستخدام مواد مسامية"، في حين يعمل الجهاز الثاني "بالطاقة الشمسية لإنتاج الأمونيا من المياه والنتروجين وضوء الشمس، إذ يمكن استخدام هذه الأمونيا لتخصيب التربة وتعزيز نمو النباتات".

ويعمل المعمل بالشراكة مع "مجتمع جميل"، الجهة المختصة بتقديم المبادرات الاجتماعية في "عبداللطيف جميل" وبين "معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا"(MIT)، واعتبر رئيس مبادرات "مجتمع جميل" الدولية فادي محمد جميل، أن "انطلاقًا من قناعتنا بقدرة البحوث التي يقودها المعهد على تحقيق نتائج مهمة، فإننا نعمل على دعم هذه البحوث التي ستتيح للمعهد العمل على قضايا مهمة نعاني منها في الشرق الأوسط في شكل خاص وفي العالم في شكل عام، لا سيما ما يتعلق منها بالأمن الغذائي والمائي".

وقال مدير "معمل عبداللطيف جميل العالمي للأمن الغذائي" بـ"MIT "، جون لينهارد، إن "من واجبنا الاستمرار في تعزيز الابتكار وتطبيق الأفكار المبدعة لتوفير مصادر متجددة للمياه النقية وضمان الأمن الغذائي، وذلك خلال التقنيات المبتكرة والمشاريع المشتركة التي يتم دعمها اليوم"، مضيفًا أن "معمل عبداللطيف جميل يساهم في ضمان مستقبل مجتمعاتنا واستدامة مدننا ورفاه اقتصادنا في المستقبل، بمواجهة تحديات كبرى ليس أقلها التضخم السكاني والتمدد العمراني والتغير المناخي".

وتشير الإحصاءات الصادرة عن "البنك الدولي" إلى أن أكثر من نصف منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "التي تعدّ من أكثر المناطق جفافًا في العالم"، تعيش تحت "ضغط الموارد المائية"، ما يعني أن استهلاك المياه أكبر من قدرة مصادرها.

وكان "معمل عبداللطيف جميل للأمن الغذائي والمائي العالمي" عمل على دعم عدد من المشاريع البحثية خلال المرحلة الأولى من برنامجه لدعم الأبحاث ذات الأفكار المبتكرة، ومنها مشروع استخدام النمذجة البيئية لفهم تلوث محاصيل الأرز بمادة الزئبق، وهو من عوامل التسمم بالزئبق التي بدأت تؤثر في سكان المناطق التي تضم محطات لتوليد الكهرباء بالفحم الحجري وغيرها من الأنشطة الصناعية.

 وساهمت مشاريع أخرى في وضع تصاميم لمشاريع أراضٍ رطبة صناعية، تهدف إلى تقليص هدر مياه الأمطار وتحسين الدور البيئي لأنظمة المياه في المراكز الحضرية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تمويل اختراع جهازين لاستخلاص المياه من الهواء وتعزيز المحاصيل تمويل اختراع جهازين لاستخلاص المياه من الهواء وتعزيز المحاصيل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تمويل اختراع جهازين لاستخلاص المياه من الهواء وتعزيز المحاصيل تمويل اختراع جهازين لاستخلاص المياه من الهواء وتعزيز المحاصيل



ارتدت بنطالًا مِن الجلد وتيشيرت عليه صورة مُلوّنة لثعبان

ميلي ماكينتوش أنيقة خلال لقائها زوجها تايلور

هلسنكي ـ رولا عيسى

GMT 03:47 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

"بيكربونات الصوديوم" علاج لأمراض الكلى

GMT 22:45 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد الردة لتنشيط الدورة الدموية

GMT 10:30 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أوقية الذهب ترتفع 5.1 دولارًا عن آخر تداول في الخرطوم

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:17 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

سالي عبد السلام تعرب عن سعادتها بلقب أشيك مذيعة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab