ازدهار الحياة البحرية في بكيني بتول بعد 70 عامًا من التفجير النووي في المحيط الهادئ
آخر تحديث GMT11:52:24
 العرب اليوم -

دراسة دُشّنت للتحقيق في تقارير عن أسماك القرش التي تفتقد الزعنفة الظهرية الثانية

ازدهار الحياة البحرية في بكيني بتول بعد 70 عامًا من التفجير النووي في المحيط الهادئ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ازدهار الحياة البحرية في بكيني بتول بعد 70 عامًا من التفجير النووي في المحيط الهادئ

موقع "بيكيني أتول"
واشنطن ـ رولا عيسى

يمتلك موقع "بيكيني أتول"، في المحيط الهادئ حيث نفّذت الولايات المتحدة تجارب نووية قبل أكثر من 70 عاما، حاليًا، نظامًا بيئيًا وفيرًا بالحياة النباتية والحيوانية، وبيّن العلماء أن الشعاب المرجانية الكبيرة مثل السيارات تعج بأسماك مثل النهاش والقرش والتونة، ويقال إن السرطانات تستضيف جوز الهند المليئة بمياه جوفية مشعّة.

وظهر عمل الباحثين، في المحيط الهادئ الكبير، في مسلسل تلفزيوني، وركّزت الدراسة على الغوص في حفرة نتجت عن قنبلة هيدروجينية، للتحقيق في تقارير عن أسماك القرش التي تفتقد الزعنفة الظهرية الثانية.

ودرس أستاذ العلوم البحرية في جامعة ستانفورد وفريقه، ستيف بالومبي، آثار التسمّم الإشعاعي على الحياة البحرية، وأعلن أن النباتات والحيوانات "مرنة بشكل ملحوظ" في جزيرة ميكرونيزيا، التي تقع في منتصف الطريق بين هاواي وأستراليا، وبيّن أنّ جمهرات الأسماك تزدهر لأنها تركت وحدها - "بطريقة غريبة يحميها تاريخ هذا المكان، إنها بيئة رائعة وغريبة جدا".

ويبدو أن المرجان موجود بوفرة دون أن يصاب بأذى من مستويات الإشعاعات العالية، ويقوم فريق بحثي بالتحقيق في كيفية تمكن مستعمرات المرجان من البقاء على قيد الحياة - بل وتزدهر - من خلال تسلسل الحمض النووي، فضلا عن حساب معدلات الطفرات وأنماطها، وقد تساعد الدراسة أيضا على زيادة تطوير الدراسات في الأمراض في البشر، وقال بالومبي إنّ "التاريخ الرهيب لجزيرة بيكيني أتول هو وضع مثير للسخرية للبحث قد يساعد الناس على العيش لفترة أطول، من خلال فهم الكيفية التي يمكن بها للشعاب المرجانية أن تعيد حفر حفرة القنابل المليئة بالإشعاع، ربما يمكننا اكتشاف شيء جديد عن إبقاء الحمض النووي سليما".

وعلى الرغم من أن العالم الطبيعي يزدهر، لا تزال المنطقة تعتبر خطرة على البشر، وذكر تقرير إلى الأمم المتحدة أن هناك "تلوثا بيئيا لا رجعة فيه"، وفي توهج غريب، قال تيموثي يورجنسن مؤلف القصص عن السكان المحليين الذين يعيشون على الجزر المجاورة التي لديها جرعات إشعاعية عالية، إن السكان كانوا أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسرطان، وخاصة سرطان الدم وسرطان الغدة الدرقية، ويذكر أن التفجير في قلعة برافو في السلسلة الثانية من الاختبارات خلال عام 1954 كان 1100 مرة أكبر من القنبلة الذرية التي أسقطت على هيروشيما.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ازدهار الحياة البحرية في بكيني بتول بعد 70 عامًا من التفجير النووي في المحيط الهادئ ازدهار الحياة البحرية في بكيني بتول بعد 70 عامًا من التفجير النووي في المحيط الهادئ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ازدهار الحياة البحرية في بكيني بتول بعد 70 عامًا من التفجير النووي في المحيط الهادئ ازدهار الحياة البحرية في بكيني بتول بعد 70 عامًا من التفجير النووي في المحيط الهادئ



ارتدت بلوزة عالية العنق وصفّفت شعرها في كعكة أنيقة

سيلين ديون تُعيد تمثيل مَشهد مِن فيلم "تيتانيك" في لاس فيغاس

لاس فيغاس ـ رولا عيسى

GMT 10:07 2019 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

"ساحل تركيا" مقصد الهاربين من حرارة الصيف
 العرب اليوم - "ساحل تركيا" مقصد الهاربين من حرارة الصيف

GMT 08:36 2019 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

مهندس معماري يفاجئ زوجين بشكل منزلهما الجديد
 العرب اليوم - مهندس معماري يفاجئ زوجين بشكل منزلهما الجديد

GMT 07:45 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

"ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"
 العرب اليوم - "ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"

GMT 11:43 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

وجود مياه على سطح المريخ ليس دليلاً على وجود حياة بشرية

GMT 02:34 2012 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

أكبر تنوع على الإطلاق للحياة البرية في الهند

GMT 00:51 2015 الخميس ,15 كانون الثاني / يناير

10 مهندسات يروين قصص البيوت الحجازية في جدة

GMT 07:30 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

الشهراني يؤكد أن مبنى إدارة مرور نجران متهالك

GMT 06:36 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

زوجان يحولان شقتهما الضيقة إلى منزل واسع من أجل حياة أفضل

GMT 01:16 2015 الأربعاء ,21 كانون الثاني / يناير

المياه الجوفية تغرق الجرف الغربي في المدينة المنورة

GMT 08:46 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

أفضل ست رحلات إلى جزر الكاريبي تُحوّل الحُلم إلى حقيقة

GMT 23:54 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

"ماركات عالمية" تطرح أزياء محجبات لموسم ما قبل الربيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab