أزمة المياه تُشعل المواجهات بين الشرطة الإيرانية ومحتجين في مدينة أصفهان
آخر تحديث GMT07:06:47
 العرب اليوم -

"أزمة المياه" تُشعل المواجهات بين الشرطة الإيرانية ومحتجين في مدينة أصفهان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "أزمة المياه" تُشعل المواجهات بين الشرطة الإيرانية ومحتجين في مدينة أصفهان

مواجهات بين الشرطة الإيرانية ومحتجين في مدينة أصفهان
طهران ـ مهدي موسوي

استخدمت قوات الأمن الإيرانية، الجمعة، الغاز المسيل للدموع والهراوات وطلقات الخرطوش، خلال اشتباكات مع محتجين يتظاهرون في أصفهان تأييداً لمزارعين غاضبين بسبب نقص المياه.وأظهرت مقاطع مصورة بُثت على مواقع التواصل الاجتماعي رجال أمن في المدينة الواقعة في وسط إيران يطلقون فيما يبدو طلقات الخرطوش على محتجين في قاع نهر (زيانده رود) الذي جف، وهو أكبر نهر في المنطقة التي تعاني من الجفاف كما أطلقوا طلقات في الشوارع القريبة.وقالت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية إن المتظاهرين رشقوا الشرطة بالحجارة

وأشعلوا النار في دراجة بخارية للشرطة وسيارة إسعاف. وأضافت "كانوا مجموعات تضم كل منها ما بين 40 و50 في الشوارع حول جسر پل خواجو ويقدر عددهم بنحو 300".
وبث التلفزيون الرسمي لقطات للشرطة وهي تطلق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين المتجمعين في قاع النهر الجاف. وأظهر مقطع مصور بُث على مواقع للتواصل الاجتماعي ردد خلاله المحتجون عبارة "حرام عليكم".وأظهرت المقاطع المصورة التي بُثت على مواقع التواصل الاجتماعي عددا من المتظاهرين المصابين بما بدا أنها طلقات خرطوش. وليس هناك تقارير مؤكدة عن عدد الإصابات ولم يتسن لرويترز التحقق من المقاطع المصورة من مصادر مستقلة.

وقال قائد شرطة أصفهان محمد رضا مرحيدري للتلفزيون الرسمي إن عددا غير محدد من المتظاهرين ورجال الشرطة أصيبوا في الاشتباكات وإن الشرطة والحرس الثوري ووزارة المخابرات اعتقلت عددا "محدودا" من المتظاهرين.وخلال الليل فرق رجال مجهولي الهوية مزارعين يشاركون في اعتصام سلمي منذ أسبوعين في المنطقة التي يضربها الجفاف بعد أن أشعلوا النار في خيامهم. وأفادت منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي بأن قوات الأمن هي التي فرقتهم لكن وسائل الإعلام الرسمية قالت إن "بلطجية" فعلوا ذلك.ويحتج المزارعون في إقليم أصفهان منذ سنوات على تحويل المياه من نهر زيانده رود لتزويد مناطق أخرى بالمياه، مما أدى إلى معاناة مزارعهم من الجفاف وتهديد سبل عيشهم. وبحسب وسائل إعلام إيرانية، يتعرض خط أنابيب ينقل المياه إلى إقليم يزد لأضرار على نحو متكرر.

وفي يوليو تموز، اندلعت احتجاجات في الشوارع بسبب نقص المياه في إقليم خوزستان المنتج للنفط في الجنوب الغربي.وقال ساكن في أصفهان إن خدمة الإنترنت على الهواتف المحمولة قُطعت فيما يبدو في أحياء أصفهان فيما بدا أنها محاولة لوقف نشر مزيد من المقاطع المصورة عن الاشتباكات.وتُنحي إيران باللوم في نقص المياه على أسوأ موجة جفاف تشهدها البلاد منذ 50 عاما، فيما يشير منتقدون أيضا إلى سوء الإدارة.وبعد أن أصابت العقوبات الأميركية الاقتصاد الإيراني بالشلل، أصبحت إيران هي الأشد تضررا من جائحة كوفيد-19 في الشرق الأوسط. واضطر الجفاف إيران إلى استيراد كميات كبيرة بشكل غير مسبوق من القمح.

قد يهمك ايضاً

قوات الأمن الإيرانية تشتبك مع محتجين في مدينة مريوان غربي البلاد
 

إيران تفرج عن الصحفية الروسية بعد احتجاز دام أسبوعا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة المياه تُشعل المواجهات بين الشرطة الإيرانية ومحتجين في مدينة أصفهان أزمة المياه تُشعل المواجهات بين الشرطة الإيرانية ومحتجين في مدينة أصفهان



GMT 01:12 2022 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

السيول تعمّق أزمات مدن غرب ليبيا وتُوقع قتيلين

GMT 15:17 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تغير المناخ يُهدد تربية النحل في غزة

GMT 16:37 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نفوق جماعي لأسماك البحر الأحمر يثير المخاوف في السودان

GMT 11:13 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

252 قتيلا بينهم أطفال انهارت محصلة زلزال إندونيسيا

GMT 05:12 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إكتشاف نوعاً نادراً من الطيور لم يره أحد منذ 140 عاماً

نادين نجيم تجمّع بين الأَناقَة والجرأة في إطلالاتها

بيروت - العرب اليوم

GMT 06:45 2022 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ"Valentino" في الشرق الأوسط
 العرب اليوم - سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ"Valentino" في الشرق الأوسط

GMT 12:48 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 العرب اليوم - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - الحرس الثوري الإيراني يعتقل مسؤولا في قناة إيران إنترناشونال

GMT 12:44 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 02:53 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سماح أنور تعتبر المسلسل بداية عودتها إلى الدراما

GMT 03:22 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

شركة العمودي للطوب الأحمر تطرح "بلوك" جديدة

GMT 21:03 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

للمهتمين بشراء مقاعد سيارات أطفال مستعملة

GMT 05:13 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

سارة نخلة تُؤكّد عدم حسم موقفها مِن المُشاركة في رمضان

GMT 12:53 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كشف وتدمير قنبلتين تقليديتي الصنع في عين الدفلى

GMT 03:38 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ناصيف زيتون يعلن عن مفاجأة جديدة لجمهوره
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab