سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحظر إدخال خشب السُّوّيد إلى قطاع غزة
آخر تحديث GMT13:47:52
 العرب اليوم -

تدعي تل أبيب أنه يستخدم في تدعيم الجدران الداخلية للأنفاق

سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحظر إدخال خشب "السُّوّيد" إلى قطاع غزة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحظر إدخال خشب "السُّوّيد" إلى قطاع غزة

سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحظر إدخال خشب "السُّوّيد"
غزة– محمد حبيب

 

حظرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الأسبوع الجاري، إدخال أنواع معينة من الخشب، وعدد من البضائع إلى قطاع غزة، حسبما أعلن مسؤول حكومي فلسطيني صباح الاثنين.

وذكر مدير الجانب الفلسطيني في معبر كرم أبو سالم (المنفذ التجاري الوحيد للقطاع)، منير الغلبان: السلطات "الإسرائيلية" قررت الأسبوع الماضي حظر إدخال نوع من الخشب، يُطلق عليه اسم "السُّوّيد" ويُعرف أيضًا باسم الشوح الأصفر أو الموسكي.

وأضاف الغلبان أن سلطات الاحتلال حظرت كذلك إدخال الكثير من البضائع إلى شركات القطاع الخاص في غزة، بعد أن سمحت بإدخالها بشكل محدود، بعد الحرب الأخيرة التي شنتها على القطاع صيف العام الماضي.

ولفت إلى أن من بين تلك البضائع الممنوعة، أنابيب الحديد بجميع أقطارها واللحام.

وذكر الكاتب الغزي هشام ساق الله أن الاحتلال منع استيراد الخشب السويد أي بحجة أنه يستعمل في عمل الأنفاق لتدعيم الجدران الداخلية والهوس والجنون الأمني الصهيوني جعلهم يضعون عقولهم في منع دخول الخشب إلى قطاع غزة ليصبح الخشب سلعة استراتيجية جديدة تمنع من دخول قطاع غزة.

وأضاف ساق الله: منذ فترة يستدعي الكيان الصهيوني تجار الأخشاب ويسألهم عن مصادر ترويج الخشب داخل القطاع لاسيما من حركة حماس، وقد تم بالفعل اعتقال عددٍ منهم للتحقيق في سجون الاحتلال الصهيوني.

وأشار ساق الله الى أن أسعار الخشب ارتفعت إلى الضعف وأصبحت غير متاحة في الأسواق والسبب عدم دخولها إلى غزة، بعد أن أصبحت سلعة استراتيجية تدخل في الناحيه الحربية والهوس الصهيوني بأن المقاومة عادت من جديد إلى حفر الأنفاق وترميم الأنفاق الموجودة باستعمال الخشب.

وسبق أن ارتفعت عدة أضعاف لحام الحديد ومنعت أنواع مختلفة من الحديد بسبب شكوك وهواجس أمنيه صهيونية بأنها تستخدم في أعمال المقاومة.

وذكر أحد تجار الأسواق أن مادة الخشب غير متاحة الآن في الأسواق وأن شراء كوب من الخشب يتطلب جهدًا كبيرًا باللف على التجار، وبعضهم أخفاه لرفع الأسعار، وآخرين باعوا الكميات الموجودة للاستفادة من الأسعار المتصاعدة بشكل جنوني.

وأشار ساق الله إلى أن أي مادة حتى وإن كانت مثلاً السكر أو الطحين أو أي شيء يمكن أن توحي المقاومة بأنها تستخدمها سيتم وضع حظر عليها ومنعها من دخول الأسواق حتى السكاكر والسبب حالة الهوس والخوف الصهيوني الذي يعيشه هذا الجيش المتخبط.

وأضاف أن قطاع النجارة انضم إلى قطاع الحدادة، الذي توقفت أعمالهم إضافة إلى شح الأسمنت وعدم دخوله بانسياب إلى مهن أخرى عاطلة عن العمل في قطاع غزة ولا أحد يعرف ماهية المهن والصناعات التي يمكن أن تنضم مستقبلاً إلى قوائم العاطلين عن العمل.

يذكر أن خشب السويد له سوق للأسعار العالمية؛ لأن غزة مختلفة في القوانين والأنظمة الدولية، فأسعار الخشب تتضاعف أكثر من مرة خلافًا لأسعار العالمية في الأسواق.

وما يزال الاحتلال يمنع إدخال مواد البناء ويسمح فقط بمرور كميات محدودة لعدد من المشاريع الدولية.

كانت سلطات الاحتلال أعلنت في فبراير/شباط الماضي عن جملة من التسهيلات للتجار الفلسطينيين في قطاع غزة، غير أن جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين تؤكد أن الاحتلال يعرقل عمل التجار وتحظر إدخال الكثير من أنواع البضائع وتعتقل عدد منهم بشكل مستمر.

كان قطاع غزة يتمتع في السابق بـ7 معابر تخضع 6 منها لسيطرة "إسرائيل"، بينما يخضع المعبر السابع رفح البري للسيطرة المصرية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحظر إدخال خشب السُّوّيد إلى قطاع غزة سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحظر إدخال خشب السُّوّيد إلى قطاع غزة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحظر إدخال خشب السُّوّيد إلى قطاع غزة سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحظر إدخال خشب السُّوّيد إلى قطاع غزة



ارتدت فستانًا بطبعة جلد الحيوان وأقراط أذن كبيرة

جاني سيمور تُظهر تميُّزها خلال احتفال سنوي في فيغاس

فيغاس - مارينا منصف
 العرب اليوم - صحافي أميركي يفضح سياسة دونالد ترامب الخارجة

GMT 05:47 2019 الأحد ,17 آذار/ مارس

رحلة مشوقة لاستكشاف "مدينة السكر" في كوبا
 العرب اليوم - رحلة مشوقة لاستكشاف "مدينة السكر" في كوبا

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 05:37 2014 الأربعاء ,04 حزيران / يونيو

وزير الزراعة السوداني يفتتح مهرجان المانجو السنوي

GMT 08:08 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

"إعمار الشرق الأوسط" تطلق ثالث مبنى في باب جدة

GMT 05:53 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

مرور ينبع يرصد 1300 مخالفة وحجز 71 مركبة

GMT 01:36 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 09:30 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

أفكار مميزة لتصميم ركن للقهوة في المنزل

GMT 00:48 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جوليان نيكول "ربّت بعض الجلد السميك" لتكون مع "طوني"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab