حواة جامع الفنا خارج الخدمة لفشلهم في تأمين مصاريف حياتهم
آخر تحديث GMT10:36:27
 العرب اليوم -

وسط مخاوف من انقراضها بسبب الأزمة المالية

حواة "جامع الفنا" خارج الخدمة لفشلهم في تأمين مصاريف حياتهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حواة "جامع الفنا" خارج الخدمة لفشلهم في تأمين مصاريف حياتهم

صورة لأفعى 

صورة لأفعى  مراكش ـ سعيد بونوار لم تعد أفاعي وثعابين حواة ساحة "جامع الفنا" في مراكش تمتع السياح الأجانب والمغاربة برقصاتها، وهي تتمايل على نغمات المزامير، واختارت أن تنزوي في صناديقها الخشبية، في انتظار وقف إضراب مروضيها، الذين باتوا غير قادرين على تأمين مصاريف تغذية هذه الزواحف، بفعل ارتفاع أسعار اللحوم، وغلاء أثمانها  وتهديد الزحف العمراني الذي أتى على الغابات المجاورة. وفضل أحد قدماء الحواة الحاج أحمد بن امحمد، بيع "السندويتشات" الخفيفة، بدلاً من المخاطرة طيلة النهار في حياته في مداعبة الأفاعي السامة من أجل تحصيل  200 درهم مغربي ( حوالي 20 دولارا)، عليه أن يأكل و أبنائه ومساعديه وأفاعيه. وقال " لم نعد نجد ما نغذي به أفاعينا، فهي لا تتناول غير اللحوم الطرية التي لا نأكلها حتى نحن بسبب غلائها، وعلينا إن أردنا الإبقاء على هذه الحرفة من الانقراض أن نؤمن ما يزيد عن 200دولار في الأسبوع لتغذية الأفاعي، وتوفير ما بين 1000 و2000 دولار لشراء بعض الأنواع، فالأفاعي والثعابين تعيش في صناديق صغيرة تموت سريعا بفعل تغير بيئتها". وحوة مراكش الذين اعتادوا على توزيع الفرحة، وكان لهم الفضل في جعل المدينة هي الأولى سياحياً في المغرب، غاضبون، وهم يدركون جيداً أنه لا يعتبر السائح قد زار مراكش إلا إذا التقط صورا تذكارية مع أفاعي الساحة التي لا تلدغ، وتكتفي بالرقص على نغمات المزامير التقليدية المغربية، ومع ذلك فإن السلطات المحلية لا تعيرهم اهتماماً. وقال وشعيب إن الأموال التي خصصتها "اليونيسيف" لصناع الفرحة في الساحة ومن بينهم مروضو الثعابين أو الحواة لم تصلهم ولا يعرفون مصير الملايين التي خصصتها المنظمة المذكورة لهم من أجل مساعدتهم على تحمل أعباء المعيشة، والحفاظ بالتالي على ساحة "جامع لفنا" باعتبارها تراثا إنسانيا عالميا. وأضاف بوشعيب أن المشتغلين في الساحة كونوا تنظيماً خاصاً بهم لمحاورة مسؤولي المحافظة حول وجهة منحة المنظمة، لكنهم لم يحصلوا على إجابات مقنعة.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حواة جامع الفنا خارج الخدمة لفشلهم في تأمين مصاريف حياتهم حواة جامع الفنا خارج الخدمة لفشلهم في تأمين مصاريف حياتهم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حواة جامع الفنا خارج الخدمة لفشلهم في تأمين مصاريف حياتهم حواة جامع الفنا خارج الخدمة لفشلهم في تأمين مصاريف حياتهم



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

كيم كارداشيان أنيقة أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 23:14 2019 الإثنين ,04 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 16:04 2014 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

شاب بالغ يختطف ابنة 11 ربيعاً برضاها ويجبر أهلها على تزويجهما

GMT 22:48 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

مدرب الهلال رامون دياز يوضح أسباب تطور أداء الفريق

GMT 01:35 2015 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

واق ذكري "سوبر" لمكافحة فيروس الإيدز في الأسواق

GMT 00:41 2016 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

ضفائر الذرة تمنح إطلالة أفريقية جريئة في شتاء 2016

GMT 16:18 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الجنيه السوداني مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 03:21 2015 الخميس ,28 أيار / مايو

تنظيم "داعش" ينشر صورًا من داخل سجن "تدمر"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab