تمساح أبي رقراق يظلَّ مفقودًا بين الرباط وسلا
آخر تحديث GMT14:51:39
 العرب اليوم -

يستعرض مهاراته في السباحة ويختفي

تمساح أبي رقراق يظلَّ مفقودًا بين الرباط وسلا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تمساح أبي رقراق يظلَّ مفقودًا بين الرباط وسلا

تمساح وادي أبي رقراق
الرباط ـ العرب اليوم

دخلت عمليات البحث عن تمساح وادي أبي رقراق في المغرب شهرها الأول، دون أن تنجح  الشباك والفخاخ التي نصبت له في الإيقاع به، لتستمر عناصر الدرك البحري والوقاية المدنية في البحث عن هذا المخلوق.ويأتي في الوقت الذي انقسم فيه عدد من سكان المدينة بين مكذب ومصدق لهذه الحكاية، غير أنَّ التمساح قطع الشك باليقين، وخرج الجمعة الماضي، ليستمتع بأشعة الشمس قرب منطقة الولجة، كما فضّل فيما يشبه التحدي أن يلتهم بعض ما وضع له كطعم، ويترك آثار أقدامه على وحل الوادي، قبل أن يختفي كالشبح.
وكان أول من شاهد التمساح أحد العاملين في نادٍ على ضفة نهر أبي رقراق، والذي لم يصدق نفسه، واعتقد في البداية أنَّ الأمر يتعلق بقطعة خشب تطفو على الماء، لكن الخشب ليس لديه ذيل يحركه، ورأس طويل به حراشف، لذا ضغط على عينيه مجددًا، قبل أن يتأكد أن الأمر يتعلق بتمساح مثل الذي تعود المغاربة على مشاهدته في قناة "ناشيونال جيوغرافيك"، لكن الفرق هنا أنه يسبح بهدوء بين الرباط وسلا.
وهو ما وقع لعدد من مرتادي منشآت سياحية تقع قرب النهر، ممن استعرض التمساح أمامهم مهارته في السباحة، قبل أن يغادر مجددًا، ويختفي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تمساح أبي رقراق يظلَّ مفقودًا بين الرباط وسلا تمساح أبي رقراق يظلَّ مفقودًا بين الرباط وسلا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تمساح أبي رقراق يظلَّ مفقودًا بين الرباط وسلا تمساح أبي رقراق يظلَّ مفقودًا بين الرباط وسلا



ارتدت سُترة باللون الأسود وحقيبة صغيرة لامعة

كيت موس أنيقة أثناء وجودها في كوريا الجنوبية

سيول ـ منى المصري

GMT 20:24 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

التوتر وأمراض العصر في قناة القنال الخميس

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:47 2016 الأربعاء ,23 آذار/ مارس

فوائد فول المونج الصيني

GMT 04:18 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

سيرينا ويليامز تظهر سعادتها برشاقتها بعد التهكم على جسدها

GMT 16:47 2014 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ذئب أسود يظهر في تركيا للمرة الأولى

GMT 02:32 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

ياسمين سمير فخورة بدور "رنا" في "البيت الكبير"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab