العلماء يسعون لإحياء سلاحف من ذوي الأنواع المنقرضة
آخر تحديث GMT16:04:49
 العرب اليوم -

بالاعتماد على الحمض النووي للسلاحف المعمرة

العلماء يسعون لإحياء سلاحف من ذوي الأنواع المنقرضة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العلماء يسعون لإحياء سلاحف من ذوي الأنواع المنقرضة

سلاحف من ذوي الأنواع المنقرضة
لندن - ماريا طبراني

كشفت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، عن توصل مجموعة من الباحثين إلى إمكانية إيحاء عدد من الفصائل المنقرضة من السلاحف، بالاعتماد على الحمض النووي لبعض السلاحف المعمرة من فصائل "سادلباك" العملاق، التي تعيش في جزر "بينتا"، ومن بينها ذكر السلحفاة لونيسم جورج، الذي توفي عن عمر يناهز أكثر من 100 عام منذ ثلاثة أعوام.
 
واقترحت الأبحاث الحديثة أنه ربما يمكن إعادة إحياء بعض الحيوانات من الموت، بعدما اكتشف العلماء وجود أقارب من نفس السلسلة مفقودين منذ فترة طويلة لهذا السلحف المعمر، حيث يعيشان على جزيرة قريبة. وأمسك الباحثون على سلحفتين اثنين، أحدهما ذكر والأخر أنثى، كانت أظهرت الاختبارات أن الحمض النووي لهما يرتبط بالسلاحف من جزيرة "بينتا". وكانت هذه الحيوانات تعيش على سفوح بركان "وولف" الطرف الشمالي من جزيرة "إيزابيلا" ضمن أرخبيل جالاباغوس.
 
ووجد الباحثون أيضا ذكر وأربع إناث يحملن الحمض النووي من نوع فصائل أخرى لذكر السلحفاة، الذي توفي في جزيرة "فلوريانا" القريبة. ويُعتقد أن الحيوانات ربما نجت في إيزابيلا بعد فرت من البحارة، الذين كانوا يأسرون السلاحف من نوعي البنتا وفلوريانا واستخدمها كغذاء. وكان هذا النوع السلاحف مصدر غذاء شعبي للبحارة، الذين كانوا يزرون الجزر خلال القرن 19، ونقلوا معهم على متن السفن في عنابر لحين الحاجة.
 
ويمكن القول إن تعداد السلاحف، الذي كان يعتقد وصوله إلى أكثر من 250 ألف سلحفاة في ثماني جزر مختلفة، سرعان ما تلاشى. وانقرضت حتى الآن ثلاثة أنواع من السلاحف العملاقة، وكان جورج الوحيد الذي تم اكتشافه أثناء التجول في جزيرة " بينتا" باعتبارها الوحيدة الباقية من نوعها منذ السبعينات.
 العلماء يسعون لإحياء سلاحف من ذوي الأنواع المنقرضة
وعلى الرغم من جهود الخبراء العاملين في "مبادرة استعادة السلاحف" في جالاباجوس، ويعتقد الآن أن يكون قادرا على استعادة اثنين على الأقل من الأنواع المفقودة. ويبدو أن بعض السلاحف نجت من الآسر بالسباحة عبر الشاطئ في جزيرة إيزابيلا، حيث تم تهجينهم من السكان المقيمين.
 
وأوضحت الصحيفة أنه بواسطة تربية متأنية من السلاحف، يمكن أن تنمو ليصل طولها إلى خمسة أقدام (1.5 متر). واكتشف الباحثون أن الحمض النووي لـ "البنتا" و"فلوريانا"، يمكن من خلاله إنتاج السلاحف بنسبة 95% من الجينات الموجودة من الأنواع المنقرضة.
 
ونقلت الصحيفة عن المسؤول عن الحفاظ على الفقاريات في جامعة ولاية نيويورك جيمس جيبس، الذي قاد حملة لاسترداد السلاحف، قوله "لقد اكتشفنا مجموعة نفيسة من السلاحف غير عادية للغاية، على الرغم من أنها انقرضت في جزر "البنتا" و" فلوريانا"، لكنها لا تزال بالفعل في هذا الموقع البعيد". مضيفا "ربما يكون جورج أخر هذه الأنواع، فما وجدناه أن هناك الكثير من السلاحف الهجين البنتا على سفح بركان "وولف".
 
وتابع: الهدف من هذه الحملة هو الخروج، والعثور على هذه السلاحف، ووضعهم في غرف التربية الجيدة للبدء في تنشئتهم". وأوضح أنه "ربما بعد 10 إلى 15 عامًا تضع بعضهم نسلها وتعود إلى جزرها الأم".
 
وتم العثور على نحو 32 سلحفاة، خلال مهمة البعثة إلى بركان "وولف" في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، من نوع "سادلبك" العملاق الذي يعيش على هذه الجزيرة. كما تم اختبار الحمض النووي للتحقق من أي علاقة بين السلاحف والجزر الأخرى.
 
وذكرت "الديلي ميل"، انه يتم الاحتفاظ بهذه الأنواع في مركز السلاحف في "سانتا كروز" حيث ستشكل جزءا من برنامج التربية الجديد. ووفقا لمؤسسة "جلاباغوس"، التي تساعد في قيادة المشروع، تمكنت الحملة من جمع نحو 1323 سلحفاة.
 
ويبدو أن الأغلبية ينتمون إلى الأنواع الأصلية لفصائل بركان "وولف"، ولكن نحو 100 نوع من سلاحف "سادلباك"، من بينها جورج، كان بها بعض الذكور. وتم أخذ عينات الدم من منهم لفحصها وراثيا.
 
وأوضح الباحثون، إنه بسبب العمر الطويل لهذه السلاحف، فإنهم يعتقدون أن بإمكانهم الحياة لأكثر من 200 عام، وبعض هذه الأنواع ربما تكون ذات قرابة مباشرة لجورج نفسه. كما يخطط الباحثون حاليا للعوة إلى الجزيرة للبحث عن المزيد من السلاحف.
 
يشار إلى أنه قبل وفاته، كان هناك جهودا مكثفة للحصول على جورج لتولد مع غيرها من النساء ترتبط ارتباطا وثيقا من جزيرة قريبة لكنها لم تنجح، لكن الحمض النووي من الفصائل الناجية في الحيوانات الحية يجعل مهمة الإحياء ممكنة.
 
وجمد العلماء أيضا الخلايا والحمض النووي المأخوذ من جورج على أمل استخدامها في المستقبل للمساعدة في إحالة نفسه.  وجاء في بيان صادر عن مدير الحديقة الوطنية في جالاباجوس، إن "هذا المشروع هو أحد جهود إنعاش الفصائل لأكثر طموحا مقارنة بأي وقت مضى، وستعيد في نهاية المطاف اثنين من الأنواع المنقرضة، فضلا عن سلامة الاندماج مع البيئة الطبيعية لجزر "البنتا" و "فلوريانا".

العلماء يسعون لإحياء سلاحف من ذوي الأنواع المنقرضة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء يسعون لإحياء سلاحف من ذوي الأنواع المنقرضة العلماء يسعون لإحياء سلاحف من ذوي الأنواع المنقرضة



GMT 00:24 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 العرب اليوم - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 04:31 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم
 العرب اليوم - 5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم

GMT 04:28 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس
 العرب اليوم - تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس

GMT 00:24 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات
 العرب اليوم - ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات

GMT 11:10 2019 الجمعة ,12 تموز / يوليو

أشرف زكي يكشف حقيقة وفاة عادل إمام

GMT 00:12 2015 السبت ,05 أيلول / سبتمبر

اهم فوائد الزنجبيل

GMT 00:29 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

أحمد الفيشاوي يكشف عن الحساب الرسمي لزوجته عبر "انستغرام"

GMT 06:32 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ريتا أورا أنيقة خلال عرض أزياء "فيكتوريا سيكريت"

GMT 05:30 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

عطر "L’Interdit" من "Givenchy" دعوة للخروج عن المألوف

GMT 04:49 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

خبير يؤكد أن مصر ليست المسؤولة عن ثقب الأوزون

GMT 00:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

جنيفر لوبيز تتألق في فستان أسود مثير
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab