البيئة أبوظبي تتعاون لإعادة توطين المها الأفريقي في جمهورية تشاد
آخر تحديث GMT18:05:10
 العرب اليوم -

لعب الصيد الغير المنظم دورًا رئيسيًا في انقراضه

"البيئة- أبوظبي" تتعاون لإعادة توطين المها الأفريقي في جمهورية تشاد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "البيئة- أبوظبي" تتعاون لإعادة توطين المها الأفريقي في جمهورية تشاد

إعادة توطين المها الأفريقي
أبوظبي ـ فهد الحوسني


بدأت هيئة البيئة– أبوظبي، بالتعاون مع حكومة جمهورية تشاد، للإعداد والتحضير لتنفيذ مشروع يعتبر الأول من نوعه في العالم، من حيث الحجم والنوع لإعادة توطين قطيع من المها الأفريقي "أبوحراب" في بيئته الطبيعية في جمهورية تشاد.

ويهدف المشروع إلى توفير بيئة متوازنة ومستدامة عبر خطة خمسية لإطلاق نحو 500 رأس من المها الأفريقي "أبوحراب" في محمية وادي أخيم الطبيعية في تشاد، والتي ستكون مفتوحة تمامًا وغير مغلقة أو مطوقة لتشجيع الحيوانات على الاندماج والتكيف مع بيئتها الطبيعية.

وقد تم اختيار هذه المحمية بعد دراسات وأبحاث دقيقة ومكثفة لضمان تكيّفها وزيادة أعدادها.

يذكر أنَّ المها الأفريقي الذي يستوطن وسط وشمال أفريقيا قد صنف ضمن الحيوانات المنقرضة في موائلها الطبيعية منذ 15 عامًا؛ حيث لعبت عمليات الصيد الغير المنظم وخسارة الموائل وقلة الموارد الطبيعية في تلك المناطق دورًا رئيسيًا في انقراضه.

ويعيش اليوم المها الأفريقي في الأسر ضمن محميات خاصة في مناطق مختلفة حول العالم، حيث تحتضن دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من ثلاثة آلاف رأس من المها الأفريقي، وهو أكبر تجمع لها على مستوى العالم.

وبهذه المناسبة، أكد ممثل الحاكم في المنطقة الغربية ورئيس مجلس إدارة هيئة البيئة- أبوظبي، الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان: "منذ تأسيسها، تلتزم دولة الإمارات العربية المتحدة بالمحافظة على الحياة البرية، وقد ساهمت الدولة خلال الأعوام الماضية في حماية أنواع مختلفة من الحيوانات والنباتات المهددة بالإنقراض، وجاء مشروع هيئة البيئة– أبوظبي لإعادة توطين المها الأفريقي المهدد بالانقراض بالتعاون مع حكومة جمهورية تشاد، في إطار هذا التوجه والالتزام المستمر للمحافظة على التنوع البيولوجي البري والبحري داخل الدولة وحول العالم بشكل عام، واستكمالاً لنهج وإرث الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في حماية الأنواع المهددة والمحافظة عليها من خلال إطلاقها في موائلها الطبيعية الأصلية".

ومن جانبها، صرحت الأمين العام في هيئة البيئة- أبوظبي، رزان خليفة المبارك: "يعد برنامج إعادة توطين المها الأفريقي في بيئته الطبيعية جزء من التزام هيئة البيئة- أبوظبي لتوسيع برامجها الخاصة بإعادة التوطين التي تنفذها بنجاح على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي".

وأضافت المبارك: "ومن خلال التعاون الوثيق مع حكومة جمهورية تشاد وصندوق الحفاظ على الصحراء في أفريقيا، تسعى الهيئة للمحافظة على بيئة صحية ومستدامة للمها الأفريقي في مشروع يعتبر الأول من نوعه في العالم لا يعتمد نهائيًا على المسيجات والأماكن المغلقة وإيجاد تجمعات من هذه الحيوانات الرائعة لتعيش بمفردها، على نحو مستدام وترعى وتتجول بحرية وأمان في الموئل الطبيعي لها لتختفي من قائمة الحيوانات المنقرضة في البرية".

وخلال المشروع ستقدم هيئة البيئة- أبوظبي الدور الإداري الأساسي من خلال القطيع والخبرات الفنية في حين ستدير حكومة جمهورية تشاد، ممثلة في وزارة البيئة والثروة السمكية، المحمية وموقع الإطلاق وتطبيق القوانين ذات الصلة بحماية الحياة البرية.

كذلك سيعمل صندوق المحافظة على الصحراء الكبرى بالنيابة عن الهيئة وبالتعاون مع حكومة جمهورية تشاد بتوفير الأفراد والخبرات الفنية والعلمية وبناء قدرات العاملين في المشروع، إضافة إلى عمليات المراقبة البيئية والحيوية للقطيع والبيئات بعد الإطلاق وتطوير خطة إدارية لضمان استمرارية القطيع.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البيئة أبوظبي تتعاون لإعادة توطين المها الأفريقي في جمهورية تشاد البيئة أبوظبي تتعاون لإعادة توطين المها الأفريقي في جمهورية تشاد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البيئة أبوظبي تتعاون لإعادة توطين المها الأفريقي في جمهورية تشاد البيئة أبوظبي تتعاون لإعادة توطين المها الأفريقي في جمهورية تشاد



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

كيم كارداشيان أنيقة أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:47 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

"بيكربونات الصوديوم" علاج لأمراض الكلى

GMT 22:45 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد الردة لتنشيط الدورة الدموية

GMT 10:30 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أوقية الذهب ترتفع 5.1 دولارًا عن آخر تداول في الخرطوم

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:17 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

سالي عبد السلام تعرب عن سعادتها بلقب أشيك مذيعة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab