العيسى وحدات سكنية في مناطق المعلمين وتحقيق رغبات النقل لـ60
آخر تحديث GMT19:29:27
 العرب اليوم -

10 آلاف وظيفة العام المقبلو72 ألفًا تشملهم الحركة هذا العام

العيسى وحدات سكنية في مناطق المعلمين وتحقيق رغبات النقل لـ60%

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العيسى وحدات سكنية في مناطق المعلمين وتحقيق رغبات النقل لـ60%

وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى
الرياض – العرب اليوم

كشف وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى عن أن وزارته ستقوم بإنشاء وحدات سكنية للمعلمين والمعلمات في المناطق التي يعملون بها، مشيرًا إلى أن عملية نقل المعلم ستكون على مدار العام، وأن الوزارة ستوجه إدارات التعليم لفتح المجال لتسجيل أبناء المعلمين والمعلمات المنقولين وفقا لحركة النقل الخارجي.

وجاء ذلك حول ما يترتب على المعلم من تأخر إعلان حركة النقل من صعوبات في توفير وتسليم السكن في المنطقة المنقول منها وإليها.
 
وأضاف، خلال مؤتمر صحفي عقده في وزارة التعليم بالرياض، عن حركة النقل الخارجي للعام الدراسي 1436/ 1437هـ، أن حركة النقل سواء الخارجية أو الداخلية تتم وفق برامج حاسوبية تم تصميمها داخل الوزارة وفق مفاضلة دقيقة، وتشمل قطاعات النقل الخارجي 255 قطاعًا، ولطالب النقل أن يختار 10 رغبات، علما بأن رغباته تبقى في النظام وتوثق سنويا حتى تحقق له الرغبة الأولى.

وأوضح إن عدد المتقدمين من المعلمين للحركة لعام 1437هـ بلغ ١٤٢٠١٣وتم قبول ١٢٠٢٢٥ طلبا ممن تنطبق عليهم الشروط المحددة في قبول طلب التقدم للحركة الخارجية وذلك بعد تدقيق الطلبات والبيانات، وبالتالي يصبح عدد من تشملهم الحركة ٧٢,١٣٥ معلمًا ومعلمة.

وأشار إلى أن الوزارة تعاملت مع ملف حركة النقل بشكل جاد وشفاف لأهمية الحركة ودور المعلم في العملية التعليمية.

وبين أن الوزارة حرصت على أن تدرس بشكل دقيق الاحتياج في كل منطقة كما حرصنا التوجيه في الاحتياج إلى المناطق التي تحتاج إلى معلمين بكثرة، ونحمد الله على خروج حركة النقل وتحقيق رغبة 60 % من المعلمين.

وأضاف: أنا شخصيًا شاركت في مراجعة كثير من المعلومات مع وكيل الشؤون التعليمية،
وكشف عن أن الوزارة لديها 10 آلاف وظيفة للعام المقبل، مؤكدا أن الوزارة بصدد مراجعة آلية ومنظومة النقل وسيتم اتخاذ إجراءات جذرية للتأكد من تحقيق العدالة.

وعن تحقيق رؤية المملكة فيما يخص التعليم قال إن الرؤية تتطلب جودة التعليم ورفع من مستوى جودته.

وعن بدل النائي قال إن هناك بدلا يصرف ومعمول به منذ سنوات ومنظم فق وزارة الخدمة المدنية ويختلف باختلاف المناطق.

وبين إن الوزارة ساعية في التغيير الجذري بحركة النقل وتخفيف المركزية في ذلك.

ووجه المعلمين الذين لم تحالفهم حركة النقل أنه بإمكانه التقديم السنة القادمة ونقدر حاجة الأسر إلى لم الشمل والظروف التي تواجه كثير من المعلمين ونحمد الله أن المعلمات تم توفير فرص النقل لهن بشكل كبير، وكانت الوزارة حريصة على إنجاز الحركة بأكثر مكاسب للمعلمين.

وعن سد حاجة بعض المناطق عقب نقل المعلمين بالحركة قال إنه لن يكون هناك تعاقد لبند105 لسد عجز الحركة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العيسى وحدات سكنية في مناطق المعلمين وتحقيق رغبات النقل لـ60 العيسى وحدات سكنية في مناطق المعلمين وتحقيق رغبات النقل لـ60



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 08:44 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"

GMT 12:25 2022 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

 بي بي سي قد تغلق التليفزيون الأرضي بحلول عام 2030
 العرب اليوم -  بي بي سي قد تغلق التليفزيون الأرضي بحلول عام 2030
 العرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 03:27 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 04:45 2014 السبت ,05 إبريل / نيسان

(يوم الأرض).. فرصة لتجديد الوعي بقيمة (الوطن)

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 11:39 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

مقتل المرء بين فكّيه

GMT 05:54 2016 السبت ,30 تموز / يوليو

نحو كيانات لبنانية في الوطن العربي؟!

GMT 06:45 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

دراسات تديرها مزاجات

GMT 21:59 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

قطاع غزة يحتضن بطولة قفز الحواجز بمشاركة 41 فارسًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab