حجازي يؤكّد أهميّة دمج التكنولوجيا في برامج محو الأمية لمواصلة التعلّم
آخر تحديث GMT12:41:00
 العرب اليوم -

خلال مشاركة الوزارة في احتفالية "اليوم العربي لمحو الأمية"

حجازي يؤكّد أهميّة دمج التكنولوجيا في برامج محو الأمية لمواصلة التعلّم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حجازي يؤكّد أهميّة دمج التكنولوجيا في برامج محو الأمية لمواصلة التعلّم

وزارة التربية والتعليم
القاهرة - العرب اليوم

في إطار حرص وزارة التربية و التعليم و التعليم الفني على الاهتمام بقضية محو الأمية وتعليم الكبار، شارك الدكتور رضا حجازي نائب الوزير لشؤون المعلمين، نيابة عن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم و التعليم الفني، احتفالية "اليوم العربي لمحو الأمية" بالهيئة العامة لتعليم الكبار، حيث نقل للسادة الحضور صادق التحية والتهنئة من سيادته، وخالص تمنياته بدوام التوفيق والسداد.

وقدم نائب الوزير لشئون المعلمين، الشكر والامتنان لكل العاملين بالهيئة العامة لتعليم الكبار وفروعها بكل محافظات الجمهورية على مجهوداتهم العظيمة في الإعداد وإقامة هذه الاحتفالية ودعم المتميزين في مجال تعليم الكبار.

وأكد حجازي أن الوزارة تقوم بنظام تعليمي جديد يلبي متطلبات القرن الواحد والعشرين والثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمي وتعديل نظام التقييم للصفين الأول والثاني الثانوي، وأوضح أن محو الأمية مازال يركز علي الأمية الأبجدية وأن برامج محو الأمية تقابل العديد من مشكلات التطبيق والتي منها الإحجام عن فصول محو الأمية والارتداد للأمية مرة أخرى.

وأشار إلى أن المتأمل للتمثال الموجود في مدخل المركز الإقليمي لتعليم الكبار بسرس الليان، حيث تجد تمثال مكون من ثلاثة سيدات يشيروا إلي ثلاثة عناصر هي الفقر والمرض والأمية، مؤكدًا أن منظمة اليونسكو تري أن محو الأمية تتركز في الإناث بشكل أكبر وخاصة في المناطق الأكثر فقرًا وأنه لابد من ربط محو الأمية بعوامل الفقر والمرض.

وشدد على أن يكون المدخل الحقيقي لعلاج محو الأمية هو المدخل التنموي وأنه بدون تعلم لن يكون هناك حرية وديموقراطية وعدالة اجتماعية ليرسخ مفهوم "التعلم مدى الحياة " للجميع.

وفي ختام كلمته أكد الدكتور رضا حجازي أن علينا أن نقف معًا من أجل بناء مجتمعات أكثر استدامة ولابد من التحول من الأمية كظاهرة تعليمية إلي الأمية كظاهرة اجتماعية (الوعي – التمكين – التغير الاجتماعي)، والتحول من الأبجدية إلى المقاربة التنموية.
 

كما أكد على دمج التكنولوجيا في برامج محو الأمية وأن تتحول الهيئة العامة لمحو الأمية من مقدم الخدمة إلى منظم لها، وكذا فتح قنوات بين التعليم النظامي و التعليم غير النظامي وإتاحة فرصة أكبر للمجتمع المدني للمشاركة في حلول فعالة لقضية تعليم الكبار، ومساعدة المتحررين من الأمية على مواصلة التعلم.   قد يهمك أيضاً:
الوهيبي يوضح من خلال "تعليم الرياض" أهمية محو الأمية
قيام حملات محو الأمية في ثلاث مناطق على مستوى المملكة السعودية
arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حجازي يؤكّد أهميّة دمج التكنولوجيا في برامج محو الأمية لمواصلة التعلّم حجازي يؤكّد أهميّة دمج التكنولوجيا في برامج محو الأمية لمواصلة التعلّم



تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تُشارك جمهورها صورة بفستان عصريّ من "ذا فويس كيدز"

بيروت - العرب اليوم
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 21:49 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

اكتشاف دواء يدمر فيروس كورونا خلال 48 ساعة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 14:16 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

تعرف على تفاصيل أول لقاح مكتشف لعلاج كورونا

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:13 2020 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

مسبار أميركي يتهيأ للهبوط على سطح "بينو"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab