ترامب يشيد بدور السيسي ويتجنّب التعليق على التعديلات الدستورية
آخر تحديث GMT15:50:04
 العرب اليوم -

الرئيس الأميركي يؤكّد أنّ نظيره المصري يقوم بـ"عمل عظيم"

ترامب يشيد بدور السيسي ويتجنّب التعليق على التعديلات الدستورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ترامب يشيد بدور السيسي ويتجنّب التعليق على التعديلات الدستورية

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
واشنطن ـ يوسف مكي

أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بـ"العمل العظيم" الذي يقوم به الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وذلك لدى استقباله في البيت الأبيض، الثلاثاء، حيث عقد الرئيسان اجتماعا في المكتب البيضاوي أعقبه غداء عمل شارك فيه المسؤولون من الجانبين المصري والأميركي.

وقال ترامب في استقبال السيسي إنه "شرف كبير أن ألتقي الرئيس السيسي وأريد أن أرحّب به في البيت الأبيض وتربطنا علاقات استراتيجيه قوية على مدى سنوات طويلة"، وأضاف "أعتقد أنه يقوم بعمل عظيم"، وتابع: "لم تكن العلاقات بين مصر والولايات المتحدة جيدة كما هي عليها الآن"، كما أكد أنه "تم إحراز تقدم كبير فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب في مصر وأخبر الصحافيين أن لديهما أمورا كثيرة لمناقشتها فيما يتعلق بالقضايا العسكرية والتجارية".

وفي إجابته عن سؤال بشأن التعديلات الدستورية التي تمنح السيسي الحق في تمديد فترة ولايته، اكتفى ترامب بالقول إنه "(السيسي) يقوم بعمل رائع... يمكنني فقط أن أخبرك أنه يقوم بعمل رائع".

اقرأ ايضًا:

أبرز تصريحات الرئيس الأميركي خلال لقائه بنظيره المصري

وأشار الرئيس الأميركي إلى زيارة السيدة الأولى ميلانيا ترامب لمصر في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي وقال إنها "استمتعت بمشاهدة الأهرامات إحدى عجائب الدنيا السبع وبهرت بها والتقطت كثيرا من الصور"، فيما وجّه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الشكر لنظيره الأميركي، مشيرا إلى أن زيارته تستهدف مناقشة كل الملفات السياسية والاقتصادية والعسكرية والثقافية، ووجه الشكر للرئيس ترامب على دعمه لمصر.

ووصف مسؤول كبير بالبيت الأبيض اللقاء بأنه "كان لقاء شخصيا دافئا"، فيما أشار مسؤول آخر إلى أن إدارة الرئيس ترامب "ركزت في النقاشات مع الجانب المصري على أهمية إعادة المواطنين الأميركيين المحتجزين في مصر، وأبدت مخاوفها من معاملة الأقليات الدينية في مصر ووقوع كثير من الهجمات ضد المسيحيين المصريين، وهي المخاوف التي ركز عليها بشكل خاص نائب الرئيس الأميركي مايك بنس".

كما أبدت الإدارة الأميركية "قلقها من زيادة النفوذ الروسي في المنطقة خاصة بعد أن وقعت مصر صفقة بقيمة ملياري دولار مع روسيا لشراء أكثر من 20 طائرة مقاتلة من طراز سوخوي 35". وقال المسؤول الأميركي "لا يوجد كثير من الفوائد في التواصل مع الروس ولدينا أمثلة في سوريا وفي فنزويلا، ولذا نرغب بأن تسير مصر في طريق الحصول على الدعم والاستثمار من الولايات المتحدة".

ولم يوضح المسؤول للصحافيين في البيت الأبيض ما إذا كانت إدارة ترامب تدعم التعديلات الدستورية التي سيؤدي تمريرها إلى تمديد فترة ولاية السيسي في مصر، واكتفى بالقول إن "الإدارة الأميركية كانت صريحة ومنفتحة بشكل كبير مع المسؤولين المصريين بشأن أهمية مواصلة تطوير المجتمع المدني المصري".

ورجحّت الدوائر السياسية أن تتضمن النقاشات بين الجانبين "الوضع في قطاع غزة مع تصاعد التوترات مع الفلسطينيين والإسرائيليين والقضايا الإقليمية المتعلقة بالوضع في ليبيا والتدخلات الإيرانية في منطقة الخليج. كما يتم التركيز بشكل أكبر على العلاقات الثنائية خاصة ما يتعلق بالقضايا العسكرية والتجارية".

ويأتي اجتماع ترامب والسيسي في الوقت نفسه مع إجراء الانتخابات الإسرائيلية التي تحدد مصير رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وبعد أقل من شهر من الذكرى الأربعين لتوقيع معاهدة كامب ديفيد، كما تستبق إعلان تفاصيل صفقة القرن أو المبادرة الأميركية المقترحة لتحقيق السلام العربي الإسرائيلي.

وكان السيسي التقى مساء الاثنين في مقر إقامته بقصر "بلير هاوس"، كلا من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، ومستشار الرئيس الأميركي جاريد كوشنر.

وقال بيان الخارجية الأميركية عن اللقاء إن "بومبيو أكد للسيسي أهمية وقوة العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة". ووجه بومبيو الشكر على "جهود السيسي في قيادة مصر وتعزيز أمن واستقرار مصر والمنطقة بما في ذلك جهود مكافحة الإرهاب، ومواجهة النفوذ الإيراني الخبيث، كما ناقش القضايا المتعلقة بالمواطنين الأميركيين في مصر".

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، في بيان، إن السيسي "ناقش مع بومبيو تعزيز الشراكة الإستراتيجية الأميركية المصرية باعتبارها الدعامة الأساسية للأمن والاستقرار في الشرق الأوسط".

وكانت مجموعة من 15 عضوا جمهوريا وديمقراطيا بالكونغرس الأميركي قد أرسلت خطابا مفتوحا طالبت فيه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بالتطرق إلى مواضيع حقوق الإنسان في مصر. وجاء في الرسالة التي وقعها زعيم الديمقراطيين والجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية لمجلس الشيوخ أن "الشراكة الإستراتيجية بين الولايات المتحدة ومصر قوية واستمرارها أمر حيوي لكلا البلدين لكنها تتطلب من مصر بذل جهد ملموس للقيام بإصلاحات".  

وقد يهمك ايضًا:

أبرز تصريحات الرئيس الأميركي خلال لقائه بنظيره المصري

الرئيس الأميركي يُشيد بدور نظيره المصري في مكافحة التطرف

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترامب يشيد بدور السيسي ويتجنّب التعليق على التعديلات الدستورية ترامب يشيد بدور السيسي ويتجنّب التعليق على التعديلات الدستورية



تستوحي منهما الكثيرات من النساء أفكار لإطلالاتهن

أزياء أنثوية وعصرية مستوحاة من ميلانيا وإيفانكا ترامب

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:15 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

تراجُع أرباح "المراعي" بنسبة 11.9% في2019

GMT 16:44 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

المكاسب المالية تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 16:36 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 14:30 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

"بالثوم" يمكنك علاج التهاب "المهبل" بأنواعه المختلفة

GMT 21:35 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مبتكرة لصنع طاولة جانبية في غرفة النوم

GMT 09:50 2018 الثلاثاء ,04 أيلول / سبتمبر

مستخدمو "فيس بوك" يشتكون من وجود عطل فنى في الموقع

GMT 07:23 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

خمس روايات للكاتب الصحفي الراحل مصطفى أمين في المعرض

GMT 00:21 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

علي الذهب يعلن سبب انتصارات الحكومة اليمنية

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

عصير الشمندر لا يساعد في تدفئة الجسم في أوقات البرد

GMT 03:49 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الملكة ليتيزيا تتألق في حفلة توزيع جوائز في مدريد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab