اغتيال عنصر في قوات سورية الديمقراطية بسلاح كاتم للصوت وسط الرقة
آخر تحديث GMT16:44:33
 العرب اليوم -

بعد ساعات من تفجير عبوة ناسفة وضمن محاولات إشاعة الفوضى في المدينة

اغتيال عنصر في "قوات سورية الديمقراطية" بسلاح كاتم للصوت وسط الرقة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اغتيال عنصر في "قوات سورية الديمقراطية" بسلاح كاتم للصوت وسط الرقة

قوات سورية الديمقراطية
دمشق ـ نور خوام

لا تزال حالة الفلتان الأمني مستمرة في محافظة إدلب ومحيطها والأرياف المتصلة بها من المحافظات السورية الشمالية الأخرى، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تفجيراً عند دوار الجرة في مدينة إدلب، لا يزال الغموض يلف أسبابه وطبيعته وأهدافه، في الوقت الذي جرى الحديث عن تفجير عبوة ناسفة في أحد مباني المدينة، ما تسبب بأضرار مادية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، في حين رصد المرصد السوري إطلاق مسلحين مجهولين النار على عنصر في قوات الدفاع المدني، على الطريق الواصل بين منطقتي كفرناصح وكفر كرمين، في ريف حلب الغربي.

 وكان المرصد السوري نشر قبل ساعات أنه سمع دوي انفجار شديد في مدينة إدلب، ناجم عن تفجير عند مبنى "رئاسة حكومة الإنقاذ الوطني" بالقرب من مسجد الروضة في المدينة. وأكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري أن التفجير ناجم عن تفجير امرأة لنفسها في المنطقة، بعد حدوث إطلاق نار في المنطقة، قالت المصادر إنه حصل بين الامرأة الانتحارية وحرس المبنى، الأمر الذي تسبب بسقوط خسائر بشرية، حيث يعاني بعض الجرحى من حالات خطرة، ومعلومات مؤكدة عن مفارقة شخص للحياة. ويعد هذا ثاني تفجير يضرب مدينة إدلب خلال 12 يوماً، بعد التفجير السابق في الـ 18 من يناير/كانون الثاني الجاري. 

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال 9 أشهر من العمليات متفاوتة العنف، مقتل 449 شخصاً قضوا في أرياف إدلب وحلب وحماة، منذ الـ 26 من نيسان / أبريل الفائت من العام الجاري 2018، تاريخ بدء تصاعد الفلتان الأمني في المحافظة.

اغتيال عنصر في "قسد" بسلاح كاتم للصوت وسط مدينة الرقة 

وفي محافظة الرقة، أفاد المرصد السوري باغتيال مسلحين مجهولين، لعنصر من "قوات سورية الديمقراطية"، بإطلاق النار عليه من سلاح كاتم للصوت، في منطقة مستشفى الأطفال في شارع النور في مدينة الرقة، ما تسبب بمفارقته للحياة على الفور، ويأتي هذا الاغتيال بعد ساعات من قيام مسلحين مجهولين بتفجير عبوة ناسفة بمنطقة قرب المشفى الوطني في وسط مدينة الرقة، صباح الثلاثاء، ما تسبب بوقوع بإصابة نحو 5 أشخاص بجراح متفاوتة، ويأتي هذا التفجير في حلقة جديدة من سلسلة عمليات التفجير والاغتيالات التي تشهدها الرقة، من قبل خلايا نشطة تتبع لجهات مختلفة.

أقرا أيضًا:

المعارك متواصلة بين "قسد" و"داعش" شرق الفرات بالتزامن مع عمليات قصف مدفعي

وكانت هزت انفجارات مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة قوات سورية الديمقراطية شرق سوريا، وتضاربت المعلومات حول الحادثة، حيث نفت قوى الأمن الداخلي في الرقة حدوث أي هجوم على أحد المقرات، فيما أكدت مصادر أخرى من قوات سورية الديمقراطية، أن اثنين من "قسد" فارقا الحياة في هجوم على أحد المقرات في منطقة "البانوراما" في مدينة الرقة.

كما هزّ انفجار آخر مدينة الرقة مساء الأربعاء، تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة أمام مدرسة في منطقة "سوق الهال" بمدينة الرقة، ما أسفر عن أضرار مادية. 

قصف مدفعي متجدّد من قبل القوات السورية تخرق الهدنة  

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عمليات استهداف متجددة طالت مناطق سريان الهدنة الروسية التركية، حيث سَجّل قصفاً من قبل القوات الحكومية السورية طال أماكن في منطقة سكيك في الريف الجنوبي لإدلب، بالتزامن مع عمليات قصف مدفعي طال منطقة اللطامنة، في ريف حماة الشمالي، كذلك ألقت القوات الحكومية السورية قنابل ضوئية في أجواء منطقة اللطامنة، فيما استهدف جيش عامل في ريف حماة، موقعاً لالقوات الحكومية السورية برصاص القناصة، ومعلومات عن تسبب الاستهداف بمقتل عنصر من القوات الحكومية السورية، في حين نشر المرصد السوري قبل ساعات أنه شهدت مناطق الهدنة الروسية التركية في المحافظات الأربع، ومناطق هدنة بوتين أردوغان مزيدا من الخروقات، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تجدد قصف القوات الحكومية السورية على مناطق في بلدتي مورك وكفرزيتا الواقعتين ضمن المنطقة منزوعة السلاح في ريف حماة الشمالي بالتزامن مع تجدد القصف المدفعي من قبل القوات الحكومية السورية على مناطق في مدينة خان شيخون وبلدة التمانعة، بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن إصابة شخصين بجراح، بينما سقطت عدة قذائف صاروخية على مناطق في حي شارع النيل بمدينة حلب والخاضعة لسيطرة القوات الحكومية السورية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وكان المرصد أفاد قبل ساعات بأنه لا تزال أعداد الشهداء المدنيين تواصل ارتفاعها في مدينة معرة النعمان، نتيجة مزيد من عمليات القصف البري من قبل القوات الحكومية السورية، طالت مناطق سريان الهدنة الروسية التركية واتفاق بوتين أردوغان، حيث ارتفع إلى 11 شخصاً بينهم 9 مدنيين من ضمنهم طفلان اثنان ومواطنة عدد الأشخاص الذين استشهدوا وقضوا، في أكبر مجزرة نفذتها القوات الحكومية السورية بعمليات قصفها، خلال تطبيق اتفاق بوتين أردوغان، منذ الـ 17 من سبتمبر / أيلول من العام الجاري 2018.

ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية فإنه يرتفع إلى 208 على الأقل عدد الشهداء والقتلى منذ تطبيق اتفاق بوتين أردوغان، هم شخصان اثنان يرجح أنهما مقاتلان، و62 مدنياً بينهم 25 طفلاً و9 مواطنات استشهدوا في قصف من قبل القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 3 استشهدوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و63 مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين أردوغان، من ضمنهم 14 مقاتلاً من “الجهاديين” و23 مقاتلاً من جيش العزة قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات لالقوات الحكومية السورية بريف حماة الشمالي، و81 من القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها. 

اشتباكات تشهدها محاور الريف الحلبي بين الفصائل العاملة فيها 

وفي محافظة حلب، رصد المرصد السوري تجدد القتال بين الفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب، والمسلحين المتواجدين في مناطق انتشار القوات الكردية والقوات الحكومية السورية، في محوري كفرخاشر ومرعناز، في القطاع الشمالي من ريف حلب. وأفاد المرصد بوقوع اشتباكات بين الطرفين في محاور مرعناز وجبرين، ومحاور أخرى من ريف بلدة مارع، بالتزامن مع استمرار القصف المتبادل بين الطرفين. وكان المرصد نشر ليل الـ 26 من شهر كانون الثاني / يناير الجاري معلومات عن تجدد العمليات القتالية في القطاع الشمالي من ريف حلب، ما تسبب في قتل وإصابة عدد من المقاتلين، حيث وثق المرصد السوري مقاتلاً من الفصائل قضى في الاشتباكات وإصابة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة.

كذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عمليات قصف من قبل القوات الحكومية السورية طال أماكن في منطقة الباب ومناطق أخرى من ريف حلب الشمالي الشرقي، التي تسيطر عليها القوات التركية والفصائل الموالية لها من قوات عملية “درع الفرات”، وسط استهدافات متبادلة بالأسلحة الرشاشة بين الطرفين. 

خروج 200 مدني من مناطق "داعش" يرفع إلى 2700 تعداد الهاربين

وفي محافظة دير الزور، رصد المرصد السوري خروج دفعة ثانية من القاطنين ضمن ما تبقى من مناطق سيطرة تنظيم "داعش"، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، حيث رصد المرصد السوري مساء أمس الثلاثاء، خروج 200 شخص نحو مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية، على متن شاحنات وسيارات خاصة، حيث أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن بعض الخارجين بقوا في سياراتهم في منطقة حقل التنك النفطي، ورفضوا التوجه نحو حقل العمر النفطي، تمهيداً لنقلهم نحو مخيمات الهول، ليرتفع إلى 36250 عدد الأشخاص الخارجين من جيب التنظيم من جنسيات مختلفة سورية وعراقية وروسية وصومالية وفلبينية وغيرها من الجنسيات الآسيوية منذ مطلع شهر كانون الأول / ديسمبر من العام 2018، من بينهم أكثر من 34200 خرجوا من جيب التنظيم منذ قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من سوريا في الـ 19 من ديسمبر من العام 2018، من ضمنهم نحو 3370 عنصر من تنظيم "داعش" القسم الغالب منهم من الجنسية العراقية، ممن جرى اعتقالهم من ضمن النازحين، بعد تعرف السكان عليهم وإبلاغ القوات الأمنية بتسللهم، والقسم الآخر سلم نفسه بعد تمكنه من الخروج من الجيب الأخير للتنظيم، كما أن فارِّين أكدوا للمرصد السوري أن التنظيم بات منهاراً بشكل كبير، ولم يعد بمقدوره الصمود أكثر، حيث يعتمد التنظيم في صده للهجمات، على الألغام المزروعة بكثافة والسيارات والآليات المفخخة وعناصر من "الانتحاريين والانغماسيين". 

وكان المرصد السوري سجل مساء أمس الثلاثاء، خروج أكثر من 2500 شخص على متن 20 شاحنة دخلت صباح اليوم إلى منطقة الجبهة مع التنظيم، وعلى متن نحو 130 سيارة خاصة، وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن من ضمن مجموع الخارجين في هذه الدفعة، ما يزيد عن 400 عنصر من التنظيم، فيما سبقت عملية نقل الخارجين إلى مناطق بعيدة عن خطوط التماس مع التنظيم، عمليات قصف من قبل التحالف الدولي على مناطق سيطرة التنظيم وخطوط التماس معه، خشية تنفيذ تنظيم “الدولة الإسلامية” لهجوم معاكس أو تفجير انتحاري. 

كما أن المرصد السوري لحقوق الإنسان علم أن من ضمن عناصر التنظيم الخارجين من جيب التنظيم، أكثر من 1100 عنصر سلموا أنفسهم لقوات سورية الديمقراطية، وسط تساؤلات تعتري أوساط المنطقة، حول كيفية خروج هذا الكم الهائل من الأشخاص من هذا الجيب، على الرغم من أن عشرات آلاف اللاجئين من عوائل عناصر التنظيم ومن مدنيين من الجنسية العراقية قدموا خلال الأعوام الفائتة، في حين كان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الاثنين، الـ 28 من يناير الجاري، دخول وخروج رتلين من عدد من عربات الهمر الأمريكية والسيارات العسكرية والشاحنات، بالتزامن مع استمرار عملية خروج من تبقى من ما تبقى للتنظيم من جيب عند الضفة الشرقية لنهر الفرات، حيث رصد المرصد السوري خروج 950 شخصاً من جيب التنظيم الأخير، من ضمنهم 200 عنصر على الأقل من تنظيم "داعش". وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن معظم الخارجين من الجنسية العراقية ومن جنسيات مغاربية وآسيوية.

وقد يهمك أيضًا:

مقتل 28 مدنيًا في غارة جوية على دير الزور

عدة انفجارات تهزُّ مناطق الريف الغربي لمحافظة إدلب ناجمة عن غارات جوية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اغتيال عنصر في قوات سورية الديمقراطية بسلاح كاتم للصوت وسط الرقة اغتيال عنصر في قوات سورية الديمقراطية بسلاح كاتم للصوت وسط الرقة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اغتيال عنصر في قوات سورية الديمقراطية بسلاح كاتم للصوت وسط الرقة اغتيال عنصر في قوات سورية الديمقراطية بسلاح كاتم للصوت وسط الرقة



أظهرت عضلات بطنها وجسدها الممشوق في الصور

تألّق توليسا خلال قضائها وقتًا ممتعًا في منتجع برتغالي

لشبونة ـ ناجي دياب

GMT 03:06 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تطرح السيارة الجديدة "توسان" في الأسواق

GMT 00:10 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

شركة بي إم دبليو تسجل 3 سيارات كهربائية

GMT 08:01 2015 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

تكريم 494 من المتقاعدين والعاملين في البلاط العماني

GMT 04:22 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

تعرف على طريقة حياة القبائل المنعزلة في عمق تلال بنغلاديش

GMT 15:40 2018 السبت ,12 أيار / مايو

تدمير ثلاثة مخابئ لمتطرفين في عين الدفلي

GMT 14:25 2018 الأحد ,06 أيار / مايو

رقم مصري جديد في بطولة العالم للمشي

GMT 02:56 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

عريقات تؤكّد أن التطور التكنولوجي قتل متعة القراءة

GMT 18:41 2017 السبت ,07 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أجمل تسريحات العروس صاحبة الشعر الطويل

GMT 04:51 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الهند تقاضي الملكة إليزابيث وتطالب باستعادة ألماس كوهينور
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab